سلامات أبا ناصر

زنجبار(عدن الغد) خاص


كتب “ رائد الفضلي ”
 
أي رصاصات  تلك تريد نحوك يا  أستاذي ومربيي الفاضل الأستاذ صالح منصور فضل مدير التربية والتعليم لمديرية خور مكسر ؟!!
لم يبق في بلادي إلا موظفي القطاع المدني هم الوحيدون من يمشون على قارعة الطرق من دون المواكب العسكرية !!!
أتريد تلك الرصاصات أن تخلق قانونا جديدا في عدن يستحدث في حضارة تلك المدينة التي لم تعرف باروت البندقية إلا في الحروب ضد الاعداء قانون حمل السلاح لموظفي القطاع المدني  ؟! 
أم أن هناك من لهم مآرب آخرى تغرس للتخلص من كوادر واكاديمي هذه المدينة ٠
فسلامات يا أبا ناصر 
فعمر جديد سيجل لك ، خاصة ورصاص قتلة هذه الأيام لا تخطو أحدا 
فنسيوا أن أبتسامتك ، بتربيتك لأجيال لعشرات السنين في السلك التعليمي  وحرصك الإنساني بالاشراف المباشر لشخصك الكريم  من دون الاستعانة بغيرك كما يفعل المتخاذلون ، لنجاح سير العملية التعليمية ،  وأنت تتفقد  بين ابناءك الطلاب ، ومعلميك هي من ستقيك وتحميك من تلك الحماقات الجبانة  مع رجال من أمثالك 
أستاذي ومربيي الفاضل صالح منصور فضل  المارمي ، بقدر ما حزنت أثناء سماعي لخبر محاولة أغتيالك التي عدت بلطف الله ، لتبقييك حيا بيننا 
إلا أنني عرفت قدر مكانتك وشعبيتك  بين أوساط أهلك وأخوانك ومحبيك من ابناء مديرتك التي ترى فيك الأب الروحي لأجيالها وكوادرها 
فهنيئا لك لتلك الكرامات الجليلة تجاهك ، وعمر جديد يكتب لك
وربنا يحفظك