مدير البحث الجنائي عدن يبعث برقية عزا بوفاة للأستاذ مثنى الصوفئي

عدن (عدن الغد) خاص:

بقلوب مؤمنة وحزينة فجعنا اليوم برحيل الأستاذ والمربي الفاضل المناضل مثنى صالح ناجي الذي كان واحدا ممن أشعل شموع التربية والتعليم في ربوع الوطن وترك إرث باذخا من الأدب والشعر والخصال الوطنية العظيمة والصفات الثورية الإستثنائية فقد كان الفقيد من أوائل الثائرين ضد الظلم والطغيان وتاريخه مدرسة وفيرة بالصمات والمواقف النضالية والمعرفية والتربوية تخرج منها عديد من الكوادر والقيادات والنخب السياسية والثقافية والإعلامية حيث يعد التربوي الفاضل مثنى صالح ناجي رحمه الله أحد الرموز والإعلام الوطنية في المديرية وعلى مستوى المحافظة  تصدى الراحل والمناضل الوطني الأستاذ مثنى صالح ناجي  ببسالة وشجاعة وفطنة لكل الأنظمة السياسية الديكتاتورية المتعاقبة في كافة المراحل والمنعطفات بكتاباته وأشعاره الأدبية والشعبية والثورية الحماسية وفي مجال عمله التربوي المشهود له بالكفاءة والاقتدار والذي أفنى فيه عمرا تكلل كله بالشرف والرفعة والنجاح الباهر

 

وعبر القملي"عن رحيل هذا الهامة الوطنية والتربوية والعلمية لا شك أنه خسارة سيمنى بها الوطن والشعب ولكن لا اعتراض على قضاء الله وقدره ولا نقول إلا ما يرضي ربنا وكل شيئا عنده بمقدار . لا أقوى على أختيار الحروف والكلمات والمراثي كي أفي الفقيد الراحل حقه فهو الإنسان المثالي والتنويري المقدام والشجاع الثابت في موقعه ومنهجه ورجولته وشهامته وكرمه ونخوته حتى وافاه الأجل يومنا هذا فقد آلمنا رحيله المفاجأ مما أصابنا بالصدمة والفاجعة والحزن الشديد  . أستاذنا القدير  روحك صعدت في العليا عند باريها في جنة الفردوس باْذن الله تعالى فنم قرير العين .

 

واختتم القملي "بهذا المصاب الأليم نعزي أنفسنا ونرفع أبلغ التعازي والمواساة لأخو الفقيد المناضل الوطني الأستاذ قاسم صالح ناجي واسرته واهله وآل الصافئ والشعيب خصوصا والجنوب عموما .

ونسأل الله أن يتقبله بواسع الرحمة والغفران وأن يسكنه جنة الفردوس مع الشهداء والصديقين وحُسن أولئك رفيقا وإنا لله وإنا إليه راجعون .

 

الاسيف / العميد صالح محمد القملي

 

*من توفيق القسيمي