أحور تواصل فعالياتها الربيعية ومجالسها النورانية.

احور (عدن الغد) محمد القرن

تتواصل في مدينة الجمال والمحبة والوصال والمودة هذه المدينة الرائعة والبلدة الطيبة مديرية أحور التي كلما دخل شهر ربيع الاول شهر ميلاد أشرف خلق الله وأفضل رسل الله الحبيب المصطفى والنبي المجتبى فكلما دخل هذا الشهر الفضيل على هذه المدينة الجميلة تسارع أهلها العاشقين والمحبين لسيد المرسلين للحضور إلى المجالس العظيمة والموائد الفخيمة التي تبسط طيلت أيام هذا الشهر العظيم وربما إلى الشهر الذي يليه.
فترى جموع غفيرة من المحبين وسيول جارفة من المصليين والمسلمين على النبي الأمين تتسابق إلى التداعي والحضور في مجالس السعادة والنور والفرح والسرور والابتهاج والحبور.

ففي ليلة البارحة تواصلت فعاليات وبرامج هذا الربيع المبارك التي يقيمها رباط المشهور بأحور وكانت محط القافلة الربيعة في مسجد جمال الدين بحافة المجباء بين المغرب والعشاء حيث تمت فيه قراءة السيرة النبوية العطرة وعقب قراءة السيرة النبوية تكلم الطالب يوسف محسن عبدالله الحامد بكلمة مباركة طيبة تحدث فيها عن فضل حضور مجالس الصلاة والسلام على سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.
أعقبه الاستاذ ابراهيم أحمد الآشي بكلمة مباركة تحدث فيها عن عظمة الذات المحمدية وعظيم فضلها ومنزلتها عن ربنا عز وجل.
وفي ختام المجلس تم قراءة الدعاء والفاتحة.

-كما أقامت مجموعة نغم الإنشادية بأحور ليلة البارحة مجلساً مباركاً لقراءة السيرة النبوية العطرة على صاحبها افضل الصلاة والسلام في حافة الكدمة بجانب منزل الأخ مدين الشوافي وهو من ابناء مدينة تعز.
حيث تمت قراءة السيرة النبوية العطرة على صاحبها افضل الصلاة والسلام وعقب قراءة السيرة النبوية تكلم الاستاذ عوض محمد العاقل عن خلق عظيم من أخلاق نبينا الكريم وهو خلق التواضع.
وحث الجميع إلى التخلق بخلق التواضع هذا الخلق العظيم وحذر في كلمته المباركة من الكبر والتكبر لأن الكبر صفة يمقتها الله ورسوله. بل جاء في الحديث الشريف عن نبينا صلى الله عليه وسلم أنه قال: {لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر}.
وأختتم المجلس بالدعاء والفاتحة.


هذا وسيكون بمشيئة الله تعالى انطلاق القافلة الربيعة في هذه الليلة المباركة إلى مساجد قرى منطقة حناذ بين المغرب والعشاء.
وفي تمام الساعة الثامنة والربع سيكون المجلس بجانب منزل الأخ علي يسلم الخضر بارك فيه وإخوانه بحافة ردفان مديرية أحور.