طوبى لتكريم الشاعر أبو حمدي

 

طوبى لك التكريم الشعبي اللائق بمكانتك الشعرية والوطنية يا صديقي  الشاعر محمد عبدالله (أبو حمدي) الذي حصلت عليه اليوم وسط حضور نوعي وجماهيري من محبيك وأصدقائك من أرجاء الجنوب ومن مختلف الفئات، فأنت شاعر جنوبي له حضوره القوي في الميادين والساحات منذ بداية الثورة السلمية الجنوبية، ومنافح لا يشق له غبار عن حق شعبنا في استعادة دولته وحريته وهويته ومقاوم لكل صنوف الظلم والفساد مع بقية رفاقك الشعراء الذين سعدت بمشاركتهم اليوم فرحتك..
كم تمنيت أن أشاركك هذه الفرحة وأكون معك ومع محبيك الذين أحاطوك بكل المحبة والتقدير لولا ظروف السفر خارج الوطن وقريباً تجمعنا عدن إن شاء الله . 
فشكراً لمن بادر وأسهم وأنجح وحضر هذا التكريم اللائق بشاعر الجنوب المتميز والمحبوب (أبو حمدي)..
وما أروع تعبيره عن مشاعره بيوم تكريمه ..
وما أحوجنا للأخذ برسالته ذات المعنى بأهمية الوحدة الجنوبية في هذا الظرف..
وأقول مع شاعرنا:
آن الأولان للاتعاظ مما عبر..
وإلى متى نظل يا حجر صكي حجر

وكم تمنيت أن يسبق التكريم إصدار يجمع أشعاره ويوزع في يوم فرحته كجزء من التكريم ..وهي الأمنية التي تمنيتها عند تكريم رفيق دربه الشاعر الاسطورة ثابت عوض اليهري...فذلك تتويج هام للتكريم..