زيارتي إلى السفارة اليمنية بالرياض

 

زرت   السفارة اليمنية صباح هذا اليوم  والتقيت  بسعادة السفير الدكتور شائع محسن الزنداني كان لقاءً  رائعاً  بداهية سياسية عاصرت معظم التحولات السياسية في اليمن.
لم يقتصر الأمر عند ذلك فقط السفير دبلوماسي محنك وإداري صارم ، وقدوة لكل العاملين في السفارة.
وأنت تتجوّل بين أقسام "السفارة "تنبهر   بالانضباط من الجميع كلاً في عمله، عوضاً عن  تقنية  إنجاز المعاملات عن بعد  بدءاً برفع الطلب لمعاملات الإصدار الآلي وإنتهاءاً بتوصيل الجواز إلى باب "المنزل "او بحجز موعد لصاحب المعاملة عن طريق الجوال في أي وقت يشاء .
قبل تعيين الدكتور شائع محسن كانت السفارة كوكالة من غير بوّاب طوابير مكتظة ، تسيّب وظيفي عدم مراعاة ظروف المغتربين في انجاز المعاملات ،النظافة معدومة، إضافة إلى السماسرة وهذا موضوع يطول شرحه.
اليوم أصبح كل شيء مغاير عندما تم إسناد الأمور إلى أهلها سفير شعاره الإخلاص والتفاني في حمل الأمانة التي أوكلت إليه.
أسهم بشكل كبير في رفع جزء من المعاناة عن المغتربين من خلال  فريق الخدمات القنصلية الذي يتنقّل بين محافظات المملكة لتسهيل استخراج الجوازات وتجديدها وتوفير الوقت  والجهد  ومشقة السفر  إلى  مقر السفارة بالرياض .
ما لفت انتباهي أن سعادة السفير لايحب الظهور إعلامياً ولكنه يُحب العمل ويسعى دائماً لخدمة من يعرفه ومن لا يعرفه، يشارك المغتربين افراحهم وأحزانهم .
أصبحت سفارتنا  في المملكة العربية السعودية إنموذجاً حياً لكل سفاراتنا حول العالم، سعدت كثيراً بحفاوة الإستقبال من قِبل سعادة السفير    فقلت له في ختام اللقاء أنت خير من يمثل اليمن في بلاد  خادم الحرمين الشريفين اسأل الله لك التوفيق والسداد.