وقفة... ما بعد موريتانيا!

لحد الآن لم افق من صدمة فلسطين..

فكيف سيكون الوضع أمام موريتانيا؟

بالطبع نحب المنتخب كأي يمني على البسيطة..

فالامر متعلق بمنتخب وطن الذي لاجدال على نصرته أن اختلفنا أو اتفقنا وكلا له نظرته الخاصة وأسلوبه..

مباريات  المنتخب الثلاث الأخيرة زعلت الجميع لكون المنتخب ظهر باهتا في كل شي..

لامستوى !

لا نتيجة !

ولا حتى لعب زي الخلق...

 

 الثلاثاء القادم المنتخب الجريح أمام اختبار عربي قوي أمام موريتانيا..

وكما هو معروف فإن المنتخب الموريتاني (المرابطون ) تقدم كثيرا وبات منتخبا شرسا وسيفتك بمنتخبنا التائه ..

وليعذرني إخواني على هذا  اللفظ..

وأمام هذا الحال فإن المنتخب وللأسف سيصدمنا من جديد واتمنى أن تكون الصدمة خفيفة على  ان يتم التصحيح فيما بعد خصوصا وأن نظام التصفيات الآسيوية  قد أبتسم لمنتخبنا من جديد...

فالتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا ٢٠٢٣ لن تكون سهلة وتتطلب جاهزية عالية..

فالاتحاد العام علية أن يبدأ  بتصحيح فوري لمسار  المنتخب من جميع النواحي ...

لاعادة الأمل للجماهير اليمنية والثقة لتقديم صورة جميلة ترضي  الشارع الرياضي الذي لا يستحق إلا كل خير والذي يتمنى ان  يرى منتخبه في أفضل مما كان علية..

فالمواهب  اليمنية موجودة وبحاجة لم يوضبها صح بعمل احترافي صحيح.

 

فهل يتم التصحيح ؟

هذا ما ناملة والله من وراء القصد..

١٨ يونيو