شكرا من القلب لرجال الأمن بمكافحة المخدرات بالمهرة

بحسب خطة الجهود الأمنية في تتبع نشاطات الشبكات الإجرامية التي تمتهن تهريب المواد المخدرة إلى "المهرة" وإسهام رجال البحث الجنائي بالمحافظة .
في حماية أفراد المجتمع من أضرار "المخدرات" وذلك إثر إحباط خمس قضايا في ليلة واحدة مع المضبوطين والمتهمين منهم 12 مروج من ابناء "المهرة" و المحافظات الاخرى مع ضبط بحوزتهم عشرات الكيلوات .

لا شك أن حماية عقول الشباب هدف وطني تسعى
له قيادة السلطة المحلية بالمحافظة لأن الاستثمار بالعقول يعطي مزيدًا من التقدم لهذا المحافظة والوطن المبارك .
وعندما ينوه محافظ "المهرة" ومدير "الأمن" ومدير 
"البحث الجنائي" بالحفاظ على أمن المحافظة من المخدرات والضرب بيد من حديد كما يشيدون بجهود جهاز مكافحة "المخدرات" .
فهو ضمنيًا دعم واضح لعمل هذا الجهاز وتطويره
وأيضًا شكر لرجاله على إنجازاتهم الكبيرة التي نسمعها وخاصة العمليات الكبيرة .
لضبط "الحشيش" و "الشبو" و "الحبوب" المخدرة السالبة لعقول شبابنا ممن ضحك عليهم المروجون بأساليبهم الشيطانية .
حتى أصبحوا خطرًا على المجتمع والأسرة وكم من عائلة تشتت بسبب "المخدرات" .

هناك عمل لا تشعر به كمواطن وعيون ساهرة تراقب شياطين الإنس من المروجين لحيلهم وأساليبهم المبتكرة للتهريب والتوزيع .
وكل يوم يتم القبض على مروج أو مستخدم ولكن لا يعلن
عن ذلك ربما أحيانًا لدواعي أمنية لرصد واستدراج بقية 
شلة الشيطان .
قوات "الأمن العام" هذا الجهاز الحيوي الذي يعد من أهم أجهزة الحفاظ على "المواطن" وصحته وعائلته يستحق الدعم من الجميع والتعاون معه عند الاشتباه بما يضر أبناءنا وربما معلومة بسيطة تؤدي للقبض على مروج كبير ونحمي بذلك مئات "الشباب" .

شكرًا رجال الأمن فكلٌّ له دور يشكر عليه فكم من أسرة بفضل هذا الجهاز تم إنقاذها أو رصد "المخدرات" قبل أن تؤدي لضياع أبنائها…