انتشار "المخدرات" يحتاج لأمن يضرب بيد من حديد

- انتشرت في الآونة الأخيرة بمحافظة "المهرة" زيادة بيع "المخدرات" بشكل غير طبيعي وأصبح "الشباب" يتناول الحبوب بكل بساطة ويتعاطون مادة "الشبو" وما لها
من تأثيرات كارثية على الإنسان دون مراقبة الأسرة على أبنائها .  

علينا توعية المجتمع بهذا الظروف أمر مهم للغاية حتى يبادر الجميع محاربة الآفات المخدرة بتعاون مع قوات "الأمن" لتضرب بيد من حديد أمام من كان .
- (يروج - أو يتعاطى - أو يبيع) ايضا على الشخصيات الاجتماعية والمشايخ والإعلاميين والجهات إلخ…
يبذلون ماعليهم والتنسيق مع الجهات المعنية
و "الأمن" يفرض هيبة الدولة وما لها من انعكاسات إيجابية على وضع المجتمع .

الأمر صار خطير ويداهم "المهرة وأبنائها" خاصة بعد انتشار مادة "الشبو" بالمحافظة .
- وكما يشير هناك اسماء لدى "الجهات الأمنية" 
وعلى علم بالمهربين الكبار الذي يعملون منذ سنين بترويج المخدرات بالمحافظة .
ولكن لم يستطيع "الأمن" بالقبض عليهم كونهم ناس 
معروفين وأبناء قبائل ووالخ… 
- ياخي عند النظام والقانون "مؤسسات الدولة" لا تعرف ابن فلان وفلان من يعمل لتخريب وتدمير المجتمع يتحاسب حسب الجريمة الذي يرتكبها لو كانت هناك نوايا صادقة بمحاربة "مروجين المخدرات" غير هكذا ماعلى الدنيا سلام .
- يعني من الأخير "الشعب" اليوم يريد عمل على أرض الواقع وكثرة الوعود ، والاجتماعات ، واللقاءات ، والتدشين ،
 لم تقضى على هذا الظاهرة الخطيرة لو تفعلون ماتريدون وتخسرون ملايين .
- وعندي ثقة كبيرة برجال "الأمن" بالمحافظة يستطيعون محاربة فئة "المخدرات" ولكن يريدون امكانيات كبيرة  واوامر من القيادة العليا ليضرب "الجنود" بيد من حديد 
وكلنا عونا لهم "جنودنا" البواسل رغم أنهم يعملون دون 
"رواتب" ولكنهم مخلصين لخدمة المحافظة ألف شكر لهم…