النصيحة بجمل..

مقابلة وزير الداخلية ابراهيم حيدان التي اجراها يوم امس مع احدى الفضائيات تشير الى ان الرجل يتحلى بخطاب متزن وتصالحي تجاه الآخر، او على أقلها خطاب غير تصعيدي ولا استفزازي تجاه الاطراف المختلف معها. 

    نتمنى على الانتقالي الجنوبي ان يستمر بمد جسور التواصل مع الجميع وألا يكترث بالاصوات المنفرة.

مد جسور التواصل مع الكل، وخصوصا مع مثل هذه الشخصيات الجنوبية المتزنة بل ومع كل الشخصيات والكيانات الشمالية ايا كان توجهها طالما وهي تقبل باسلوب التواصل وتؤمن بفكرة الحوار كقيمة انسانية ووسيلة سياسية راقية خالية من دموية الصراعات لحل الخلافات. 

نقول هذا لئلا يصحو الجنوب ذات صباح على بيان اتفاق بين الحوثيين والخليجيين،والسعوديين بالذات، ويكتشف ان الجميع قد تجاوزه بعد ان قضى منه ومن القضية الجنوبية وطره طيلة اكثر من ستة اعوام عجاف.