كرة وادي حضرموت والعودة للملاعب الطينية!

شي طيب ان يتم نقل البطولات الكروية من ملعب لآخر لتوسيع رقعة اللعبة وتنشيطها في اكثر من مدينة،

وهذا ماداب عليه فرع اتحاد كرة القدم بوادي حضرموت خلال السنوات الماضية قبل انشاء وتجهيز الاستاد الاولمبي بمدينة سيئون.

ـ اذ كانت لجنة المسابقات بالفرع توزع بعض مباريات المسابقات الكروية التي تقيمها على ملعب الشهيد جواس بسيؤون وملعب الغنّاء بتريم وملعب الحوطة بمديرية شبام..

غير انه وبعد استكمال وتجهيز الاستاد الاولمبي بمدينة سيؤون تم تحويل المباريات للاستاد الاولمبي المعشّب صناعيا كحلم انتظرته الاندية ولاعبيها وراينا ذلك في الرغبة الكبيرة لدى جميع الاندية التي تتسابق للعب في الملعب الاوليمبي ..

حيث اقيمت جميع البطولات عليه لما للملاعب المعشّبة من فائدة في تطوير اللعبة وحماية اللاعبين من الاصابة والحفاظ على صحتهم من الغبار..

غير ان بطولة الماهر في نسختها الرابعة اعادت بكرة القدم الى الوراء حينما تم اقرار ثمان مباريات من (19) مباراة الى ملعب الغنّاء بتريم منها مباراتي الافتتاح والنهائي مع علم الجميع ان مباراة الافتتاح جمعت فريقين من خارج مدينة تريم وهما فريق نادي السلام بالغرفة وفريق نادي الاتحاد بسيؤون وتم معاقبة جمهورهما بالتوجه لتريم وهما من الاندية ذات الجماهيرية الكبيرة!

واي كانت الاسباب في تحويل المباريات واقامتها في تريم وفي ملعب ترابي لم يتم تجهيزه بالشكل المطلوب وكان سببا في تقديم مباراة فقيرة فنيا ..

وامام هذا فان فرع الاتحاد الجهه المنظمة للبطولة كان عليها ان تقدم مصلحة اللعبة اولا وتشترط ان تقام البطولة وجميع المسابقات الكروية في الاستاد الاوليمبي  لتطوير اللعبة وممارسيها..

ـ مجموعة الماهر التجارية او اي داعم آخر لن يرفض او يشترط اذا كانت  سياسة الفرع واضحه في هذا المجال فالداعم هو الآخر مساهم في تطوير اللعبة باقامة هذه المسابقة سنويا الى جانب  دعمة لبعض المناشط الاخرى فهو شريك ناجح  وسيعمل اللعب في الاستاد الاوليمبي على اظهار مسابقته بالشكل المطلوب وستؤدي الغرض وسيكون لها صدى كبير على مستوى الوطن وحضرموت..

ـ اتمنى من فرع الاتحاد مراجعة قرارة بلعب جميع المباريات على الاستاد الاوليمبي  انتصارا للعبة واشفاقا لجمهورها والمحافظة عليه..

فالجمهور هو ملعب اللعبة وعامل رئيسي في تطورها وزيادة شعبيتها..