يا قادة الحراك الجنوبي السلمي اتحدوا

انطلق اليوم في صنعاء مؤتمر الحوار الوطني وسط خلافات كثيرة وجدل واسع وانتقادات من قبل عديد من المثقفين والسياسيين والمراقبين الذين اعتبروا انعقاده في ظل  تحضيرات لم ترق إلى المستوى المطلوب حيث تم ترحيل عدد من القضايا الشائكة  كهيكلة القوات المسلحة والأمن ومعالجة مطالب القوى الجنوبية واشتراطاتها من اجل حوار يفترض ان يكلل بالنجاح 00وكذلك ينعقد المؤتمر وسط غياب لممثلي الحراك الجنوبي السلمي الفاعلين والأساسيين الذين لهم قاعدة شعبية عريضة وواسعة وقوية على الأرض منذ عام 2007م ولاشك ان إي حوار موضوعي بناء يمثل ظاهرة صحية ايجابية لإصلاح ما أفسده الفاسدون وما عبث به العابثون الذين أرادوا من الوحدة ان تكون دجاجة نبيض لهم ذهبا ضاربين عرض الحائط بتطلعات الناس التي كانت تتطلع بصبر طويل ومنذ سنوات مضت دون جدوى إلى وحدة حقيقية قابلة للاستمرار في ظل تنمية فعلية وعدالة والى شراكة حقيقية غير منقوصة تحقق  التوازن لكن الناس  افتقدها في ظل حكم القبيلة والعسكر ومراكز القوى المتنفذة

 

 

ورغم ما تعرضت له القضية الجنوبية من اتهامات جائرة من قبل خصومها والمنتفعين الا أنها حظيت باهتمام دولي واسع وتظل رغم ذلك محل خلاف بعض القوى السياسية التي لم تقدم الحوافز السياسية والاقتصادية والقانونية وغيرها لتكون حافزا للحراك السلمي الفعلي والحقيقي  يدفعه إلى المشاركة بايجابية الا ان المؤتمر انتقى بعض الشخصيات الجنوبية عديمة الفاعلية ليمثلوا الجنوب ولكنهم في حقيقة الأمر يمثلون أنفسهم ولا قاعدة شعبية لهم على الأرض وقد كشفوا عن أقنعتهم الحقيقية بأنهم منتفعون يغردون خارج السرب الجنوبي بعد ان أثبتت السنوات الماضية فشل كل مشاريع إصلاح مسار الوحدة وبعد ان فشلت محاولات شراء ذمم الشرفاء من القيادات الجنوبية الخيرة التي أبت الا ان تكون في الصف الأمامي مع جماهير شعبها الذي قدم قوافل الشهداء والجرحى والمعتقلين انتصارا للقضية الجنوبية العادلة التي  تزداد صمودا وشموخا وزخما في وجه المخططات الخطيرة التي تستهدف تمزيق الصف الجنوبي القوي والفاعل والتصدي للمشاريع الاستعمارية الخبيثة والمشبوهة التي  أضرت بمصالح الجنوبيين العليا  , إذ ان الوقت قد حان للتصدي لتلك الدعوات المشبوهة التي كان الاستعمار البريطاني قد طرحها منتصف خمسينيات القرن الماضي الداعية إلى إقامة جنوب عربي فيدرالي يكون شبيها بما جرى في بعض دول الخليج التي أسست لبعض الأنظمة الهشة الكرتونية التي لا تستطيع الدفاع عن نفسها في مرحلة حققت فيها ثورة 14أكتوبر المجيدة وبقيادة الجبهة القومية الممثل الشرعي الوحيد آنذاك لشعب الجنوب بإرادة شجاعة وحدة الأرض الجنوبية فيما تبرز الان أصوات نشاز تريد تقسيم الأرض الجنوبية إلى دويلات ومشيحات وأنظمة كرتونية هزيلة متصارعة  وهي لاشك  دعوات شيطانية خطيرة لأخير من دعاتها الذين ينفذون أجندة استعمارية خارجية خبيثة  فهم الخطر على وحدة واستقرار الجنوب وقد لفظ التاريخ أصحاب تلك الدعوات في الماضي إلى مزبلة التاريخ

 

 

ان المرحلة الان حرجة وتتطلب من كل الجنوبيين وقواهم السياسية الحراكية الفاعلة سرعة التعجيل بوحدة الصف في إطار جبهوي موحد يختار قيادة موحدة على ان يتم توزيع المهام التنظيمية بين عناصرها الفاعلين على الأرض وذلك من اجل التحدث مع العالم بصوت واحد ويكون من مهامها قيادة الجنوب وفقا لرؤية إستراتيجية واضحة يقرها الجنوبيون وتعلن ضمن ميثاق وطني يمثل برنامج عمل للمرحلة الراهنة ولتكون تلك الجبهة او الحركة - إي مسمى كان – الممثل الشرعي الوحيد لشعب الجنوب وذلك لوضع حد لحال الشتات القيادي الراهن الذي يستفيد منه خصوم القضية الجنوبية وأعدائها ولزرع المؤامرات التي تحاك ضدها من قبل البعض بمن فيهم بعض أبناء الجنوب الذين ذابوا على تمزيق وحدة الجنوب والقبول بمشاريع صغيرة مستوردة تعكس عدم الولاء للجنوب في مواجهة التحالف القبلي العسكري الكهنوتي البغيض 00كما انه من الضرورة بمكان ان تقدم تلك الجبهة او الحركة خطابا إعلاميا  وسياسيا حصيف ومتزن وعقلاني لايستعدي احد ولا يحرض على الفتنة والكراهية او العنف ولا يدخل طرفا في التجاذبات والمماحكات الإقليمية والدولية التي تضر بالقضية

 

 

لذلك ما حاجة الجنوبيين للمشاركة في حوار عبثي يحضره من هب ودب وبعض المنتفعين الذين لايحظون بقبول الجنوبيين الذين يخرجون الان إلى ساحات الحرية ليؤكدوا للعالم اجمع رفضهم لحوار لايستجيب لمطالبهم وهو الأمر الذي يضع أمام مختلف القوى الجنوبية أهمية وضرورة  التعجيل بوحدة الصف والاصطفاف الواعي خلف قيادة حكيمة وشجاعة وفاعلة تحقيقا للوحدة الوطنية الجنوبية وتكون تحظى بالقبول ومشهود لها بالنزاهة والأمانة والشجاعة وذات حضور شعبي واسع وعلى ان يشترك في القيادة جيل الشباب من ذوي الخبرات والكفاءات حتى تكون تلك القيادة او الجبهة الجنوبية العريضة صمام أمان للسير بالقضية الجنوبية نحو النجاحات الأكيدة والى ذلك أقول ياقادة الحراك الجنوبي السلمي اتحدوا