أخي الشهيد المناضل فواز باعوم :  نحن على نهجك ودربك سائرون 

 

* فؤاد قائد علي :
عضو الهيئة المركزية
للحراك الثوري الجنوبي
________________

نم قرير العين في جنة الخلد ٱمنا مطمئنا اخي العزيز المناضل البطل شهيد الوطن الغالي فواز حسن باعوم عضو المكتب السياسي للحراك الثوري الجنوبي نائب رئيس مجلس الحراك في محافظة حضرموت ، إننا على خطاك ودربك سائرون ونهج التحرير والاستقلال والقيم الوطنية والإنسانية الرائعة التي تحليت بها وناضلت وضحيت من أجلها ستظل لنا عناوين بارزة ساطعة متوهجة في مشوار نضالنا الثوري الوطني التحرري ما حيينا وبقي لنا من العمر واننا على العهد والوعد الذي قطعناه لقائد الثورة الجنوبية الزعيم حسن باعوم سنظل اوفياء للعهد والوعد ولن نحيد عنه قيد أنملة مهما كلفنا ذلك من تضحيات .

لقد كنت سباقا في مضمار النضال التحرري وملهما للشباب أيقونة الثورة السلمية تحملت عن جدارة وبشجاعة قيادة اولى التظاهرات والاحتجاجات التي التف حولها الآلاف من المواطنين على اختلاف مشاربهم في عام 1997م في حاضرة حضرموت المكلا رافعين راية الجنوب خفاقة في سماء الجنوب وتصديت بإرادة حرة شجاعة لا تقهر لطغيان أجهزة أمن المحتل وكنت رمزا للصمود والتضحية والبطولة التي ارعبت كل مفاصل الاحتلال اليمني وما لحقها من احتلال همجي بأت اليوم متعدد الجنسيات يجثم فوق ارضنا الجنوبية الطاهرة .

ان أحرار الجنوب كانوا في صفك ومعك وانت تتصدى لإرهاب أمن المحتل ومؤازرين لك وانت تقف عملاقا شامخا في قفص الاتهام وانت تواجه محاكمات جائرة وتقبع في سجون رهيبة قاسية عانيت فيها ابشع انتهاك لحقوق الإنسان من سؤ المعاملة والتعذيب والترهيب وكنت الاول من تصدر بحقه محكمة ٱثمة ظالمة حكما بالسجن ثمان سنوات وفصله من الوظيفة العامة لا لجريمة اقترفتها أو اعتداء على أحد بل لنضالك الجسور من أجل تحرير واستقلال وطن وكرامة مواطن والانعتاق من براثن الاحتلال الهمجي وتلك كانت قضيتك العادلة التي نذرت حياتك من أجل الانتصار لها ومعك رفاق الدرب وفي طليعتهم القائد ومفجر الثورة الجنوبية وملهم شعب الجنوب الرمز الوطني الشامخ والدك الزعيم حسن باعوم اطال الله بعمره وحفظه والهمنا الله وإياه وكل الأسرة الكريمة ورفيق الدرب المناضل فادي باعوم رئيس المكتب السياسي الصبر والسلوان ، وستظل تضحياتك ونضالك البطولي الممتد لسنوات طويلة محل فخر واعتزاز لكل أحرار الجنوب وسيكتبها التاريخ يوما باحرف من نور .

وفي سجون الاحتلال اليمني الرهيبة عانى الشهيد فواز باعوم الكثير من الأذى وفظاعات الترهيب والتعذيب المأساوي وما ترتب عليها من ضرر فادح بصحته التي ظلت تعاني من التدهور وقد احتمل الالم والمعاناة بصمت الرجال الصامدين المؤمنين بقضاء الله وقدره مواصلا مشوار النضال الوطني التحرري على خطى والده الزعيم القائد حسن باعوم وثوابت الحراك الثوري الجنوبي حتى توفاه الله برحمته وانتقل إلى ذمته وحسبنا في ظل المصاب الجلل والاليم في هذه المرحلة العصيبة التي يمر فيها وطننا الجنوب إلا أن أقول ما قاله الله تعالى في محكم كتابه الكريم ( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الا الله عليه منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ) .

الرحمة والمغفرة من الله تعالى للفقيد الشهيد المناضل فواز باعوم ولكل شهداء الثورة الجنوبية .
أنا لله وانا اليه راجعون

_______