مواطنو خنفر لـ(عدن الغد): اسعار الروتي في تزايد والوزن في تناقص


الأربعاء 15 يوليو 2020 08:21 مساءً

خنفر(عدن الغد)خاص:

تقرير: ماجد أحمد مهدي


تعود كثير من الاسر في مدن خنفر على شراء الروتي والرغيف كوجبة من الوجبات الاساسية الخفيفة وبسبب الزيادة في اسعار مادة الدقيق اضطر معظم الاسر الى التخلي عن شراءه لارتفاع ثمنه وتناقص وزنه نتيجة لغياب دور الرقابة والمحاسبة على الافران من قبل السلطة المحلية في خنفر ونتمنى ان يعود الى السعر السابق مثل عاصمة المحافظة زنجبار.

 

مصدر دخل

وقال الناشط المجتمعي بكيل الجريري يعد الروتي والرغيف من اهم الأصناف الغذائية لدى غالبية الأسر في مديرية خنفر وخصوصا مدينة باتيس وارتفاع سعر الروتي شكل نوع من المعاناة التي تزيد من صعوبة حياة المواطن البسيط في تعمل اعباء اضافية فوق ماهو متحمل.


واضاف الجريري بهذا الزيادة انقطعت فرص العمل لدى كثير من الشباب الذي يبعوا الروتي كوسيلة دخل لهم ولاسرهم وحتى معظم الاسر تم الاستغناء عن شراءه.

 

خسرنا زبائن

وأشار احد بائعي الروتي المتجولين بمدينة جعار الاخ ناصر علاو ان الزيادة في أسعار الروتي تعود لارتفاع سعر كيس الدقيق لدى تجار الجملة وهذا الامر انعكس بشكل مباشر ليس لدى مالكي افران وحدهم وانما على جميع المواطنين في المديرية وبهذا الارتفاع خسرنا كثير من الزبائن في شراء الروتي والرغيف وقبل أن يزيد الى25 كنا نمشي بكميات كبيرة والاجرة كانت مناسبة ونتمنى أن تعود التسعيرة السابقة بـ20 للقرص الواحد.

 

قل شراء الروتي

وافاد المواطن قائد محمد عبدالله عندما رفعوا الروتي تعذروا بارتفاع اسعار المواد الغذائية وخصوصا مادة الدقيق بسبب تزايد اسعار الصرف الدولار والريال السعودي امام العملة الوطنية وحتى لو نقص سعر الصرف يضلوا متمسكون بالسعر السابق ليس في الروتي والرغيف وانما في كل المواد الغذائية وذلك يعود لغياب الرقابة والمتابعة الجاده من قبل السلطة المحلية بالمديرية وفي عاصمة المحافظة زنجبار يباع القرص الروتي بـ20 ريال على خلاف خنفر الذي وصل سعر الروتي بـ25 ريال وقابل للزيادة.


وأضاف قائد بينما محافظة عدن بياع الروتي فيها بالكيلو حيث وصل الكيلو بـ500 ريال وتم تعميم هذا التسعيرة على وسائل الاعلام في عدن وبهذا الزيادة سوف يقل شراء الروتي.

 

قدرة شرائية ضعيفة


وأضاف الاخ عبد القوي الشعملي من اقدم مالكي الافران في مدينة جعار خنفر هذا القفزة بدأت تأثر على كل مواطن في مدينة جعار صاحبة الكثافة السكانية الكبيرة حيث كانت الاسعار في السابق مناسبة ومعقوله في متناول الجميع اما الان فكل الروتي والحلويات التي نشتغلها لا تباع كلها وذلك لارتفاع أسعار الدقيق والزيت امام العملث الوطنية التي اصبحت لا تساوي شيء امام اسعار الصرف.

 

لا يكفي

وأشار المواطن محمد مركوب من منطقة الجول الشعبية مع ظاهرة الغلاء الفاحش في متطلبات الحياة اليومية سيضطر المواطن الى التخلي عن شراء الروتي والرغيف والرجوع الى الخبر لعدم قدرتهم على زيادة الميزانية لان الراتب اصبح لا يكفي فالذي كان ياخذ بـ 300 سوف ياخذ بضعفها اي 600 او التخلي عن الشراء كليا .

 

تناقص وزنه

ومن جانبه تحدث المواطن عبده البعداني قل شراء الروتي من الافران والباعه المتجولين لنقص الوزن وزيادة سعره وهذا الوضع سوف يزيد من معاناة المواطنين مدينة جعار وباقي مدن ومناطق خنفر لان معظم الاسر لا توجد لها مرتبات وانما من اصحاب الدخل المحدود.

https://www.adengad.net/news/477189/
جميع الحقوق محفوظة عدن الغد © {year}