مأمور الشيخ عثمان: الحملات الممنهجة ضدي لا تمت للواقع بشيء .. وهذه هي الحقيقة(حوار)

عدن((عدن الغد)) خاص

تعد مديرية الشيخ عثمان إحدى أكبر مديريات العاصمة المؤقتة عدن ، وهي ملتقى كل مديريات المحافظة وترانزيت لجميع المحافظات ، إلا أنها شهدت مؤخرًا تراجعًا كبيرًا في الحركة التجارية نتيجة زيادة الرسوم الضريبية وهو الامر الذي تنفيه السلطات وتقول ان الامور مايرام.
وفي الآونة الأخيرة كثرت التساؤلات بخصوص زيادة الرسوم الضريبية على المحلات التجارية في مديرية الشيخ عثمان بعدن دون أي توضيح كافٍ من قبل السلطة المحلية.
ومن خلال هذا الحوار يوضح مأمور مديرية الشيخ عثمان الأستاذ وسام معاوية مايجري في المديرية منذُ توليه السلطة المحلية.
حاورته/رؤية السقاف:
ما أسباب زيادة الرسوم الضريبية على المحلات التجارية؟
-لسنا نحن من نحدد رسوم الضرائب أو القيمة المتوجب دفعها على التاجر أو غيره ، فموضوع الضرائب ليست لمكتب تنفيذي يخضع لنا ، فهي لها ضوابط ومعايير تحدد بها القيمة الضريبية بحسب النظام والقانون كضريبي خاص ، ونحن عملنا عليها فقط إشرافي ورقابي لا أكثر، وأما من جهة الرسوم الأخرى كتراخيص المهن، نحن لا نقوم بأي زيادة بها إطلاقاً ، نحن ملتزمين بما ينصه القانون لنا بما يخص الرسوم، ولكن من جانب آخر في زيادة تمت فيما يخص النظافة والتحسين ، وهذا الإيراد ينحسب لصندوق النظافة وليس للمديرية ، وهذا بناءً على قرار رئيس الوزراء، لذلك  دائماً يروا بأن هذه الزيادة تذهب للمديرية بالرغم من أن ليس لنا أي علاقة بها، فهذا ما أوضحه للأفراد الذين فيما يخص الرسوم.
ماهي أهم المشاريع التي تم إنجازها منذُ توليك المنصب؟
دائماً لا يمكن أن نذكر أسماء المشاريع التي ستنفذ إلا عندما يتم معرفة إيراد بناء هذه المشاريع ، فكلما كان لدينا إيراد كلما استطعنا بناء المشاريع فحجم المشروع يرتبط بحجم الإيراد،عند تمسكي كمدير السلطة المحلية في عام 2021 هو 1,155,128,110 ، بينما قبل تمسكي كمدير للسلطة المحلية كان الإيراد 400,000,000 ،، مشيرًا إلى أن أبرز المشاريع التي تم تنفيذها عند تمسكه لزمام المسؤولية في السلطة المحلية ما يقارب 44 من المشاريع المنفذة الذي لا يسعفه الوقت لسردها بالكامل ولكن من أبرزها في قطاع الأشغال/ إنارة بعض الشوارع بالمديرية ، واستكمال الرصف بالاحجار لشارع البصرة ، وإعادة تأهيل الأجزاء المتضررة بشارع مسواط المحاذي لمدرسة 30 نوفمبر ، ورصف وتأهيل شارع محمد سعد ، وإعادة تأهيل مثلثات كود العثماني ، وصيانة الإنارة في الشارع الرئيسي منطقة الممدارة القديم ، وإعادة و تأهيل وسفلتة الشارع الرئيسي بالسيلة ، ورصف شوارع وأزقة حي الهاشمي، بتقاطع عبدالعزيز ، وفي قطاع الإدارة المحلية/ ، وشراء أجهزة شحن+بطاريات للأحوال المدنية والسجل المدني ، وشراء مكيفات+كمبيوترات+طابعات لأقسام الشرط واللجان المجتمعية والضرائب ، وبناء مكاتب جديدة عدد 14 وحمامات دورين في مبنى المجلس المحلي ، وإنشاء وبناء مبنى للدفاع المدني  ، وبناء 3 مخازن بالساحة الخلفيه لمبنى المجلس المحلي ، وصيانة وترميم مكتب تراخيص المهن ، وفيما يخص قطاع التربية والتعليم/ بناء فصول دراسية لمدرسة منير مبارك ، وتأثيث وتجهيز ثانوية بلقيس ومكتب إدارة التربية والتعليم ، وتأهيل روضة الفيحاء ، وأما قطاع الأجهزة الأمنية/  ، ودعم الاجهزة الامنية بالمشتريات الطارئة ، وإعادة تأهيل شرطة الشيخ عثمان ، وإعادة تأهيل شرطة الممدارة ،ومن جانب القطاع الرياضي / بناء مدرج لنادي وحدة عدن ، وأعمال القشط والدك لملعب ثانوية عثمان عبده ، ودعم ومساعدة الطلاب المتفوقين والمبدعين ، وشراء أدوات رياضية لدعم بعض البطولات المقامة في المدارس ، وقطاع الصحة / تأثيث وتجهيز مكتب المجمع الصحي ، ومد كابل كهربائي للمركز الصحي ، قطاع الكهرباء/تركيب كيبل كهربائي لمنطقة الممداره بلوك57 ، ودعم الكهرباء لرفع محطة بوليس لين عن الشارع ، وأخيراً قطاع الصرف الصحي/إعادة تأهيل الصرف الصحي شارع المر عبدالقوي ، وإنشاء شبكة صرف صحي  حي الإرسال ، وشراء بمب ماء لمحطة عمر المختار ، وإصلاح الخط الرئيسي لضخ وإصلاح التحكم الأوتوماتيكي المحطة.
هناك الكثير من الحملات ضدك منذُ توليك السلطة المحلية .. كيف ترد عليها؟
بنسبة لي لايوجد هناك كلام يستحق الرد عليه لأنه هذه الحملات أو التشويه لا تمس الواقع بشي ، وقد تكون من بعض الأشخاص الذين تضررت مصالحهم، وتواجدنا مضر عليهم ،لذلك يسعوا جاهدين لأزاحتنا ، ولكن لن يحدث! ،ونحن نتقبل الانتقادات اذا كانت بناءة وتخدم مصالح مديريتنا ،ولكن الحملات المدسوسة لا تعني لنا شي.
ماهي أبرز الصعوبات التي واجهتهم كسلطة محلية؟
-إعادة إيراد المديرية للمديرية ، لذلك موضوع تحسين الإيراد في الشيخ عثمان موضوع صعب جداً ،لأنه لا يوجد إيراد يأتي بسهولة لذلك كل إيراد نحاول أن نُحسنه ندخل في صراع مع الأشخاص الذين اعتادوا أن هذه الإيرادات خاصة لهم ! بينما هو إيراد المديرية فقط ، وبفضل الله سعينا جاهدين على تغلب هذا الصراع  ومازلنا مستمرين.
أما الصعوبة الأخرى ، فمديرية الشيخ عثمان بحد ذاتها تحدي ، لانها تعتبر من أصعب المديريات التي وصعوبة جداً انجاز العمل بها ،أو استيعاب القوانين التي يتوجب الالتزام بها.
هل هناك حلول لظاهرة الازدحامات في طرقات المديرية؟ 
-أولاً أوجه الشكر إلى العقيد جمال ديان فهو يبذل جهود كبيرة لتفادي ظاهرة الازدحام ،ولكن بالحقيقة مديرية الشيخ عثمان معروفة جداً أنها مكتظة بالسكان ، وهي نقطة تجمع كل الأفراد العائدين من كافة المحافظات وهي المركز لالتقاط الفرزات الخارجية كلحج وأبين وغيرها لذلك من الطبيعي أن تكون مليئة بالازدحام ، ولا مفر من الازدحام ، ولكن علينا كيف ترتيب هذا الازدحام ، ولمعالجة هذا الشيء هو خطة المرور ونحن مازلنا عاملين على هذه الصعوبة لحل هذه مشكلة ، ونحتاج إلى إمكانيات أكبر من ناحية عدد أفراد المرور ومركباتهم لأن الشيخ أصبحت تحتاج إلى آليات أكبر مما كانت عليه.
كلمة أخيرة تُود قولها أستاذ وسام؟
-إلى جميع أبناء الشيخ عثمان أن يستوعبوا طبيعة مديريتهم وصعوباتها ويقدرون الجهود المبذولة لحل هذه المشاكل ، وايضاً استيعابهم بأن كل الإجراءات التي نقوم بها والقوانين الذي نطرحها هي في الأخير لصالح المديرية وسكانها ،وأن يقدموا ما بوسعهم لمديريتهم وتحسينها والالتزام بالقوانين المفروضة، وعلى المكاتب التنفيذية والخدمية أن يقوموا بعملهم بأكمل وجه حتى يتم تفادي أي مشاكل وعوائق لكي تصبح أحسن مما كانت عليه  ، أوجه الشكر "لصحيفة عدن الغد" على تقصيكم وحرصكم لمعرفة الحقائق ونشرها.
-وأوجه جزيل  الشكر والعرفان  لوزير الدولة المحافظ/ أحمد حامد لملس، الذي دائماً هو داعم لنا و مساند لنا و الذي توجيهاته دائماً تصب في المصلحة العامة.