قيادي حوثي سابق يفتح النار على جماعته: لسنا بحاجة إلى مسؤول يعظُنا بالصبر وهو يعيش حياة رغيدة

(عدن الغد ) خاص

شن القيادي السابق في جماعة الحوثي " صالح هبرة" مجددا هجوما لاذعاً على جماعته أمس الأربعاء في عدد من التغريدات على حسابه بموقع تويتر.

وقال هبرة أن الوضع فاق المتوقع وان الشعب أصبح يعيش مجاعة محققة، نتيجة الفساد والمحسوبيات والتلاعب بموارد الشعب وموت ضمائر السلطة الحاكمة في صنعاء.

واضاف هبرة مهاجماً الحوثيين: نحن لا نريد مسؤولا يشكو من الفساد، فنحن نعلم بالفساد ومن أوصلنا اليه، ونعلم أن ذلك المسؤول إنما يريد أن يبري ساحته. في إشارة إلى جماعة الحوثي

وتابع ايضا: لسنا بحاجة إلى المسؤول الذي يعظنا بالصبر وهو يعيش حياة رغيدة، او الذي يحاول أن يخلق لدى الناس حالة التقبل بالواقع الذي يفرضه عليهم، لا نريد مسؤولا يخبرنا بمعارك التاريخ؛ لان معرفتنا لا تزيد من اخر المظلوم ولا من عقاب الظالم، فحسابهم على الله.

واردف: إنما نريد مسؤولا يعالج الفساد أو يعترف بفشله في مكافحة الفساد ويقدم استقالته للشعب واعتذاره، نريد مسؤولا يعين الشرفاء ويقدم لنا برامج اقتصادية مواكبة، ويقيم العدل وينهي معاناة الشعب.

وهاجم هبرة قيادات ومسؤولي جماعة الحوثي قائلاً: اصبح من في الواجهة مجموعة ركبوا الموجة، يتزاحمون على المناصب لا يهمهم أمر شعب ولا مستقبل بلد، يتحكمون في رقاب الناس واكثرهم لا يعملون شيئا مما عاناه الرعيل الاول ممن ذاقوا مرارة الحياة والم المعاناة واولئك يتنافسون على امتهان الشعب ويقتاتون مما تبقى في العروق بعد الذبح.

وواصل هبرة متسائلاً: من مكنهم وعينهم؟ هل اتت بهم الصدف ام أتى بهم فاسدون مثلهم ؟ والطيور على أشكالهم تقع.

واختتم هبرة بالقول: لا تعظونا وعظوا أنفسكم واتقوا الله ولا تجعلوا من العدوان ذريعة لامتهان الشعب.