واشنطن ومسقط تبحثان جهود الحل السياسي لأزمة اليمن

(عدن الغد) متابعات:

بحث المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيم ليندركينغ، يوم أمس الثلاثاء، مع وكيل وزارة الخارجية العمانية للشؤون الدبلوماسية خليفة الحارثي، الجهود المبذولة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة في اليمن.

جاء ذلك في لقاء جمع الجانبين في العاصمة مسقط، وفق وكالة الأنباء العمانية الرسمية.

وذكرت الوكالة أن اللقاء "استعرض الجهود المبذولة في مساندة الأطراف اليمنية للوصول إلى حل سياسي يحقق لليمن ولدول المنطقة الأمن والاستقرار".

والأحد، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، بدء مبعوثها الخاص لليمن جولة تشمل سلطنة عمان والسعودية لدعم ما سمته جهود السلام المتواصلة.

ودعت في بيان، الحوثيين إلى الوقف الفوري لهجماتهم على الموانئ اليمنية، و"اغتنام فرصة السلام والقبول بأن الطريق الوحيد لإنهاء الحرب المدمرة يكمن في تسوية سياسية تفاوضية وشاملة بقيادة يمنية".

من جانبه، ناقش المبعوث الأممي لليمن هانس غروندبرغ، الثلاثاء، مع رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي، مساعي تعزيز الحوار للتوصل إلى تسوية سياسية للأزمة في البلاد.

وأفاد مكتب المبعوث الأممي، في بيان، أن "غروندبرغ التقى ظهر اليوم (الثلاثاء) في العاصمة الأردنية ‎عمّان مع رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني رشاد العليمي".

وأضاف أن "المناقشات ركزت على خيارات وسُبُل المضي قدماً، ومساعي تعزيز الحوار للتوصل إلى تسوية سياسية"، دون تفاصيل أخرى.

وتأتي لقاءات المبعوثين الأمريكي والأممي، مع تواصل جهود دولية لتمديد هدنة استمرت 6 أشهر وانتهت في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وتتبادل الحكومة والحوثيون اتهامات بشأن المسؤولية عن فشل تمديدها.

وتأتي هذه التطورات في ظل تصعيد الحوثيين هجماتهم ضد المنشآت النفطية الواقعة في مناطق سيطرة الحكومة لمنعها من تصدير الخام، مشترطين تخصيص العائدات لصرف رواتب الموظفين في مناطق سيطرتهم.

ومنذ 8 سنوات، يشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة الشرعية، مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.