اليونيسف: طفل يموت كل 10 دقائق في اليمن لأسباب يمكن تفاديها

(عدن الغد) خاص :

قالت منظمة اليونسيف اليوم الأربعاء أن الأسر في جميع أنحاء اليمن تستيقظ كل يوم على الدمار، وتكافح من أجل حماية أطفالها في بلد يعاني منذ سنوات من النزاع والفقر الواسع الانتشار.
وأضافت المنظمةفي منشور لها على فيسبوك ان كل يوم يموت أكثر من ألف طفل دون سن الخامسة لأسباب من قبيل سوء التغذية والأمراض التي يمكن الوقاية منها، بمعدّل طفل واحد كل 10 دقائق مؤكدتا ان أطفال اليمن يحتاجون إلى الغذاء المنقذ للأرواح والعلاج الطبي ليتمكنوا من البقاء .
وأوردت المنظمة حالة الطفلة غصون عندما أُدخلت إلى مستشفى تدعمه اليونيسف في عدن باليمن، كانت غصون ضعيفة وتعاني من الألم وسوء التغذية الحاد، بالإضافة إلى الحمى والتهاب الصدر. وبدأ الأطباء على الفور علاجاً لعاجلاً «لغصون» سعياً لتحقيق الاستقرار على حالتها ومساعدتها على استعادة وزنها. وقد استغرق الأمر عدة أيام قبل أن تتمكن من مغادرة المستشفى .
وتعافت غصون واستعادت قوتها مرة أخرى لتتمكن من الابتسام واللعب والأمل بمستقبل أفضل - لكن لا يزال أكثر من نصف أطفال اليمن يكافحون سوء التغذية. وبالنسبة للعديد من الأسر التي تعيش في الفقر وفي مخيمات النزوح في جميع أنحاء البلد، فإن كل يوم يمثل صراعًا يتطلب المساعدة لضمان الغذاء الأساسي والمياه والعلاج الطبي لأطفالها. يمكنك المساعدة على إحداث فرق.
وأكدت المنظمة أن نصف الأطفال دون سن الخامسة في اليمن يعانوا من سوء التغذية الحاد وهم بحاجة إلى مساعدة عاجلة ، في الميدان لفحص الأطفال، وتوفير الغذاء العلاجي المنقذ للأرواح، وضمان الرعاية الصحية والعلاج الطبي لمساعدة الأطفال على التعافي .