الخارجية الامريكية ومجموعة 5 + 4: لاحل عسكري للصراع في اليمن

((عدن الغد)) خاص

قالت الخارجية الأمريكية، إن مجموعة "5 + 4" جددت الجمعة، دعمها لسيادة اليمن ووحدته واستقلاله وسلامة أراضيه.

وأفادت في بيان لها إنه في 21 سبتمبر 2022، اجتمع نواب الوزراء وكبار الممثلين الرسميين للأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وألمانيا والكويت والسويد، المشار إليها فيما بعد باسم P5 + 4 ، لمناقشة الخطوات الملموسة لدعم تمديد الهدنة التي اتفقت عليها الأطراف اليمنية حتى 2 أكتوبر وبدء عملية سياسية لإنهاء الصراع في اليمن.

ووفقا للبيان: شاركت كل من هولندا وعمان والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة كضيوف.

وجددت مجموعة 5 + 4 دعمها لسيادة اليمن ووحدته واستقلاله وسلامة أراضيه.

وأضاف: كما كررت مجموعة 5 + 4 دعمها الثابت للمبعوث الخاص للأمم المتحدة وجهوده المستمرة لتمديد وتوسيع الهدنة الحالية لفترة أطول، وشددوا على الضرورة الملحة لتحقيق تقدم سريع ومرونة قصوى من قبل الأطراف.

ودعوا الأطراف اليمنية إلى تكثيف المفاوضات على وجه السرعة والتحلي بالمرونة تحت رعاية الأمم المتحدة من أجل الاتفاق على هدنة موسعة يمكن ترجمتها إلى وقف دائم لإطلاق النار، وحثوا الأطراف اليمنية على تكثيف المشاركة مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة في جميع جوانب المفاوضات، وتجنب الشروط، وضمان عمل خبراء الاقتصاد عن كثب مع الأمم المتحدة، لتنفيذ تدابير لمعالجة الأزمات الاقتصادية والمالية.

وأدان البيان جميع الهجمات التي تهدد بعرقلة الهدنة بما في ذلك، في جملة أمور ، هجمات الحوثيين الأخيرة على تعز. وجددوا التأكيد على عدم وجود حل عسكري للصراع اليمني، وأدانوا العرض العسكري الأخير للحوثيين في الحديدة. ودعوا إلى وضع حد لجميع أشكال المظاهر العسكرية الظاهرة في انتهاك لاتفاق الحديدة.

وأعربوا عن قلقهم بشأن حالة عدم الاستقرار الأخيرة في الجزء الجنوبي من اليمن ولاحظوا بقلق زيادة الخسائر في صفوف المدنيين بسبب الألغام الأرضية.

وأشاروا إلى التزامات الأطراف بموجب القانون الإنساني الدولي وضرورة احترام حقوق الإنسان ، بما في ذلك حماية المدنيين ، وخاصة الأطفال. وأعربوا عن قلقهم من عدم إحراز تقدم في فتح طرق تعز.

وقررت مجموعة 5 + 4 مواصلة الاجتماع بانتظام على مستويات مختلفة.