مدرسة الشهداء بلودر .. انضباط ونموذج وأداء تعليمي في ظل وجود الأستاذة أنيسة الهبة في إدارتها

لودر(عدن الغد)خاص:

تقرير / محمد عياش

في ظل حرمان المعلم والمعلمات من حقوقهم المشروعة والمكفولة لهم من قبل وزارة التربية والتعليم والحكومة ككل  يعاني المعلم من الحرمان والتهميش الممنهج الذي لم توفي وتتكفل الحكومة بالعمل بحل أوضاعهم والعمل تجاه تسويتهم والإعتناء بهم لكون المعلم أصبح وسيلة للتجاهل وعدم القدرة على المواصلة في ظل عدم الإهتمام الزائد بهم  .

وجدنا الأستاذة أنيسة مبارك مديرة مدرسة الشهداء بلودر تعمل وتكافح بكل طاقاتها وخبرتها الكبيرة لتأدية وأجبها التعليمي على أكمل وجه وبرغم المعاناة التي يعيشها المعلم في البلاد ومازالت وكانت المرأة يضرب بها المثل ويغتدي بها في مواصلة عملها وأدئها التعليمي مع زميلاتها بإدارة مدرسة الشهداء بجهود متواصلة وعمل جبار يشيد به المشاهد والزائر إليها عن قرب .


عام من الإفتتاح

في العام الماضي وتحديداً الموافق 11 أغسطس 2021م تم أفتتاح مدرسة الشهداء بمدينة لودر الباسلة  بدعم وتمويل دولة الكويت الشقيقة ومؤسسة التواصل للتنمية الإنسانية لمشروع بناء 8 فصول تعليمية بالإضافة إلى تجهيز وتأثيثها بالطاولات والسبورات والمستلزمات الأخرى وبأشراف وتنفيذ مكتب القعيطي للمقاولات يأتي المشروع بتمويل من الجمعية الكويتية للإغاثة وبالتنسيق مع مكتب التربية والتعليم بالمحافظة والمديرية وحيث يستفيد من المشروع أكثر من 640 طالب وطالبة .


التكليف لإدارة المدرسة

وتم التكليف لإدارة مدرسة الشهداء بلودر الأستاذة أنيسة مبارك الهبة التي تتمتع بالقدرة القيادية التربوية العالية وحرصها الكبير بالإلتزام والمواعيد الدراسية والتحفيز وتشجيع التلاميذ على التعليم والتنافس فيما بينهم لبرز جيل متسلح بالعلم والمعرفة ومرور العام بالوفاء والتمام على أفتتاحها برزت حضور تعليمي فريد وإنضباط بين المعلمات والتلاميذ إنجاز كبير حققتها لم يقدر على إنجازه الكثير من المعلمين في النموذج والإنضباط الذي تشاهده بمدرسة الشهداء ولوجودها على رآس الإداء التدريسي من خلال البرامج والحصص المعتدة للمعلمات وعدم التكاسل في العمل التربوي مهما كانت الظروف المحيطة بها .


كفاح مستمر لمواصلة العمل التربوي

برغم أن المدرسة جديدة على انشاؤها والتأسيس إلا إنها قدمت عمل تربوي رهيب خلال عام وحيد على الإفتتاح وبالتفاهم مع زميلاتها بقيادة المدرسة من خلال الترتيب وبالتنسيق الدائم معاهن ومع مكتب التربية بالمديرية عملت على أنشطة وفعاليات المدرسة خلال المشوار الدراسي من الفصل الأول والثاني   من الأنشطة والفعاليات من خلال الخبرة الذي تمتاز بها الأستاذة أنيسة بالكفاءة والخبرة العالية التي تتمتع بها بعمل وأخلاص وتفاني لحب التكليف والمهمة الذي تقلدت بها فكانت أمراة ناجحة ونادرة تشاهدها تتنقل المسيرة التعليمية الذي وكلت إليها من قبل مكتب التربية وحرصها الكبير على المتابعة والأستمرار وحث المعلمات والتلاميذ بعدم التقاعس والتهرب على الإداء التدريسي من الحصص والحضور الزمني في المواعيد المحددة الذي حددتها إدارة المدرسة وإنما يدل كل هذا على جهودها وأمانتها وصدقها الوفي لعملها الدؤوب .


أنضباط وواقع تدريسي رهيب تمتاز به

كل هذا في جهودها وأدئها في العملية التعليمية بكل جهد واقتدار معبرين على سعادتنا البالغة وسرورنا الكبير لما نظرنا وشاهدناه ولمسناه عند حضورنا لإدارة المدرسة في أجتماع ضمنا  لعمل فيها  من خلال التنسيق والتفاهم الدائم بين كل إدارتها الموحدة تحت تحمل المسؤولية الملقاه على عاتقهم .


أمراة مكافحة رغم الظروف المحيطة بها

من خلال الخبرة العلمية العالية الذي شاهدناها في مديرة المدرسة وزميلاتها بالروح والعمل والمسؤولية التي تبذلها ويبذلها المعلمات في مدرسة الشهداء  رغم شحة الإمكانيات المادية التي وأجهة الأستاذة أنيسة في إدارة المدرسة من نقص في الإهتمام وأشراك المدرسة ضمن المنحة المخصصة للمدارس لكون المدرسة تحتوي على موقع مميز  وبحاجة لتشجير وإيصال المياه لها وبحاجة إلى آله طباعة لكي يسير العمل بالإدارة بكل يسر وسهولة أملنا كبير في مدير التربية والتعليم بالمديرية الأستاذ علي عبدالله اليافعي الذي يؤلي كل الإهتمام والرعاية للمدرسة من خلال الزيارات الميدانية المتواصلة الذي يجريها للمدرسة وتفقد أحتياجاتها والتشجيع للإستاذة أنيسة وكل زميلاتها لمواصلة الكفاح لكون القادم أجمل في ظل وجود نساء مكافحات لإيصال العملية التعليمية بصورة فريدة ورائعة .


نطالب الإهتمام والرعاية الكاملة لها ولزميلاتها

أخيراً ما جرني للكتابة عن مدرسة الشهداء ونزولنا بالصدفة الغير محددة إليها شاهدنا كل شيء أمام الواقع وبالرغم أن الزيارة كانت بالمفاجئ لنا لغرض أجتماع عمل بمكتب المدرسة شاهدنا وأقع عملي على الأرض وأنضباط تعليمي عالي تشهده مدرسة الشهداء بوجود الأستاذة أنيسة وكل زميلاتها حيث توجد فيها 6 معلمات أساسي و 6 كذلك متطوعات ونتمنى الإهتمام بهن وإدراجهن بمكتب التربية والتعليم .

تحية وتقدير لمديرة مدرسة الشهداء بلودر الأستاذة أنيسة مبارك الهبة على جهودها الكبيرة في الإداء التعليمي الذي تمتاز بها ويمتاز بها مدرسة الشهداء من خلال الخبرة والكفاءة العملية في حب التدريس والإهتمام بالتلاميذ لإيصال التدريس بطرق مناسبة تصل لعقل الطالب بدون الرجوع إلى أشكال العنف الذي نشاهده حاصل ويستعمل بعض المعلمين كالعصاء وغيرها من الإساليب الذي يمارسها كثير من المعلمين والمعلمات في بعض مدارس المحافظة فهناك طرق بديلة يستخدمها المعلم والمعلمة الجيدة بإيصال الفهم والوعي لعقول التلاميذ بدون أي أذاء يذكر ..