أكاديميون في جامعات عدن ولحج وأبين يصعدون احتجاجاتهم المطلبية

عدن(عدن الغد)خاص.

صعّد الأكاديميون المُعيَنون في جامعات (عدن، لحج، أبين، شبوة) احتجاجاتهم المطلبية، اليوم الثلاثاء، في مدينة عدن للحصول على التعزيزات المالية وتسوية أوضاعهم وظيفيًا.

ونفذ الأكاديميون وقفةً احتجاجية في ساحة العروض بمديرية خورمكسر، والتي مثلت تجمعًا للعشرات منهم، قبل أن ينتقلوا للاحتجاج أمام مبنى ديوان عام وزارة الخدمة المدنية بعدن، ومطالبة قيادتها بتسوية أوضاعهم ماليا وإداريًا.

وخلال الوقفة أمام وزارة الخدمة المدنية، شكّل المحتجون فريقًا من اللجنة التنسيقية لتمثيلهم أمام الوزير الدكتور عبدالناصر الوالي؛ لطرح مطالبهم ومناقشتها، خاصة عقب "وعود ومماطلات من قبل رئاسة الوزراء والوزارات المعنية، دون تحقيقها"، بحسب الأكاديميين.

وسبق للمحتجين تنفيذ العديد من الوقفات المطلبية، كان آخرها أمام بوابة قصر معاشيق بمديرية صيرة، ولاقوا نفس الوعود، التي أكدوا أنها لم تنفذ حتى الآن، رغم وجود بعض الأسماء التي تم تمريرها واعتمادها، بينما تم إغفال الغالبية.

ويستغرب المحتجون من عدم استيعابهم رغم وجود نسبة كبيرة من الأكاديميين المنقطعين دون أي سبب، وكذا وجود وفيات، بالإضافة إلى أن هناك من وصلوا إلى أحد الأجلين التقاعدي، وكان يستوجب استبدالهم بشكل قانوني سلس.

يشار إلى أن عدد الأكاديميين المحرومين من حقوقهم وصل إلى أكثر من 1200 أكاديميًا، ينقسمون إلى عدة فئات، الأولى هم أصحاب الفتاوى، ومنهم من رحلت ملفاتهم إلى المالية وغالبيتهم مازالت ملفاتهم في الخدمة المدنية، واما الفئة الثانية (الإداريون) و الفئة الثالثة (المعينون الموظفون في مرافق أخرى) أيضا ملفاتهم حبيسة أدراج وزارة الخدمة المدنية، واما الفئة الرابعة وهم المعينون غير الموظفين، وهؤلاء لم ترحل ملفاتهم اصلا من الجامعة.