بتواجد ممثلين عن الأمم المتحدة..عدن تحتضن إطلاق حملة دولية لمنع تجنيد الأطفال

عدن (عدن الغد) خاص :

أطلقت الحكومة اليمنية ومكتب ممثل الأمين العام للأمم المتحدة للاطفال في مناطق النزاعات المسلحة، من مدينة عدن (جنوب اليمن)، اليوم الأربعاء، حملةً دوليةً لمنع تجنيد الأطفال.

وفي المؤتمر الصحفي الخاص بإطلاق الحملة، تحدثت السيدة نيللي ممثلة السيدة فرجينا جاميا الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للنزاعات المسلحة والأطفال عن ضرورة “التحرك من أجل حماية الأطفال.

وألقت السيدة نيللي بيان الحملة الدولية، نيابةً عن ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة، مشيرةً إلى أن الحملة تأتي تنفيذًا للخطة الموقعة مع الحكومة اليمنية عام 2014، وخارطة الطريق الموقعة عام 2018، وتنفيذ نقاط العمل التي أقرتها اللجنة الفنية المشتركة لمنع تجنيد الأطفال في يوليو/تموز 2021.

وقالت إن الأمم المتحدة وباسم الحكومة اليمنية تدعو كل الفعاليات العسكرية والسياسية والإعلامية والاجتماعية والشعبية في اليمن للمشاركة في الحملة، وإبراز ما أنجزته الحكومة اليمنية من التزامات لإنهاء استخدام الأطفال في النزاعات المسلحة.

وأكدت السيدة نيللي أن مكان الأطفال الطبيعي في المؤسسات التعليمية والتربوية، وضمان جيل خالي من العنف الذي تخلفه الحروب والصراعات.

كما دعت المنظمات الدولية إلى إدانة انتهاكات جماعة الحوثي ضد حقوق الأطفال وإغلاق كافة مراكز الحشد والتعبئة الطائفية التي تزرع الكراهية والعنف وتفخيخ المستقبل، حد وصفها.

أقر أيضاً  التوقيع على اتفاقية تمديد الوديعة السعودية السابقة
وحث البيان كافة وسائل الاعلام اليمنية، ودائرة التوجيه المعنوي للقوات المسلحة اليمنية، ووزارة الأوقاف عبر خطباء المساجد، ومنظمات المجتمع المدني والأحزاب إلى تضمين برامجها وأنشطتها توعية ميدانية بمخاطر تجنيد الأطفال، وضرورة حمايتهم من النزاعات والصراعات المسلحة.

كما دعت وزارتي الدفاع والداخلية إلى اتخاذ إجراءات عملية لمنع تجنيد الأطفال، والتأكد من خلو سجلات المجندين ممن هم دون السن القانونية.


يذكر أن المؤتمر الصحفي للجنة المشتركة الفنية للحكومة اليمنية جاء في ختام اليوم الثاني لورشة العمل حول القانون الدولي الإنساني ومراجعة التقدم في خطة العمل الموقعة بين الحكومة والأمم المتحدة، بالشراكة مع منظمة اليونيسف.

وشارك في الورشة قيادات من وزارتي الدفاع والداخلية في الحكومة اليمنية، وممثلين عن المحاور العسكرية والمعسكرات في كافة المحافظات، بما فيها مأرب وتعز والساحل الغربي.

 

عدن - بديع سلطان 
تصوير - زكي اليوسفي