وقفة لأبناء تريم أمام المحكمة الابتدائية احتجاجا على شرعنتها البناء في مجاري السيول.

تريم(عدن الغد)خاص:

نظم أبناء مدينة تريم صباح هذا اليوم الأربعاء 25 مايو 2022م وقفة أمام محكمة تريم الابتدائية احتجاجا على أحكامها التي تشرعن البناء في مجاري السيول التي جاءت بناء على الدعوة التي تمخض عنها الاجتماع الذي حضره عدد من عقال حارات في المديرية وجمع من الأهالي والأعيان من مناطق المحيضره والشبيكة وعيديد والسويم والجدي وحصن عوض يوم الاثنين الماضي .

وفي الوقفة عبر المحتجون عن بالغ استيائهم من الحكم الذي أصدرته محكمة تريم الابتدائية والذي قضى بعدم التعرض لمن بنى في مجرى السيل لما لهذا البناء من ضرر إذ يؤدي إلى انحراف السيل عن مجراه وانزياحه باتجاه بيوت المواطنين الطينية مما سيؤدي إلى تكرار كارثة العام الماضي.
واوضحوا أن هناك لجان قد نزلت خلال العام مكلفة من قبل المحافظ ومن الوكيل ومن السلطة المحلية وقدمت تقريرا ( كبيرا عريضا ) حسب وصفهم والكل يعرف ماذا في التقرير.
ولكن لم يلاحظوا أي فائدة تذكر خلال العام . موضحين أن الجرح لم يلتئم ومازال ينزف فهناك ضحايا وهناك يتامى وهناك أسر شردت وفقدت مأواها. 
مستغربين ومستنكرين في الوقت ذاته من صدور حكم كهذا من قبل المحكمة في ظل أمر توقيف من الأشغال العامة ومن السلطة المحلية.

وناشدوا في وقفتهم هذه المجلس الرئاسي والرئيس رشاد العليمي أن ينظر بعين الاهتمام لهذه القضية في مدينة تريم التاريخية بمنظور إنساني وكذا كإرث حضاري يجب المحافظة عليه.
وقد قُرِأَت على وسائل الإعلام الرسالة الموجهة من الوقفة الاحتجاجية إلى المحكمة .

وهذا وقد تم رصد حالات شد وجذب بين القاضي واحد الحاضرين أمام البوابة أدى لاستخدام العنف من قبل حرس المحكمة وإشهار السلاح برعونة تجاه الحاضرين. 
بعد ذلك توجه الجميع لعمل وقفة احتحاجية أمام مبنى السلطة المحلية.

يذكر أن مدينة تريم قد تعرضت قبل عام لكارثة اجتاحت فيها السيول المدينة بسبب البناء العشوائي الجائر في مجاريها أسفرت عن خسائر بالغة في الممتلكات وكذا في الأرواح.


*من عبدالله النهدي