عرض الصحف البريطانية.. الجيش في ميانمار يعبث بأعشاش الدبابير ـ في الغارديان

(عدن الغد)متابعات:

تبدأ جولتنا في عرض الصحف البريطانية من ميانمار التي بدأت تشهد واقعا جديدا يتضمن المعارضة المسلحة في المشهد السياسي، ثم ننتقل إلى مدينة هيوستن الأمريكية التي شهدت اجتماع المجلس العالمي للنفط الذي أثار مخاوف حيال تراجع الاستثمار في النفط والغاز الطبيعي، ومنها ننتقل إلى بريطانيا لنستعرض وجهات النظر في إمكانية توقيع عقوبات على رافضي تلقي لقاحات كورونا.

نشرت صحيفة الغارديان مقالا عن الأوضاع في ميانمار التي مر على الانقلاب العسكري الذي شهدته والإطاحة بحكومتها المنتخبة حوالى عام، مسلطة الضوء على أشكال المعارضة في البلاد للحكم العسكري التي من بين أهمها تكوين جماعات معارضة مسلحة في البلاد.

وأشارت الصحيفة إلى أنه يوم الأحد الماضي تجمع بعض المحتجين من أنصار الديمقراطية حاملين لافتات وزهور في حي كيمينداينغ في مدينة يانغون، وكانت اللافتات تحمل عبارة "السجن الحقيقي هو الخوف، والحرية الحقيقية هي التخلص من الخوف"، وهي عبارة للزعيمة التي أقالها الجيش وحكم عليها بالسجن لمدة عامين أونغ سان سو تشي. لكن بعد أن تجمعت أعداد كبيرة من المتظاهرين، هاجمتهم مركبة عسكرية اندفعت وسط تلك الحشود، مما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص في حين ألقت السلطات القبض على الباقين، ليصل عدد المعتقلين منذ الانقلاب إلى 10700 شخص.

وتقول الصحيفة إنه رغم مرور تلك الفترة على الانقلاب، لم تتوقف الاحتجاجات بأشكالها المختلفة التي تتضمن العصيان المدني واستخدام أضواء الهواتف الذكية في احتجاجات سلمية، وهي أنماط المعارضة التي انضمت إليها في الفترة الأخيرة هجمات حرب شوارع على قوات الجيش والأمن في البلاد تقوم بها جماعات معارضة مسلحة في أنحاء متفرقة من البلاد.

وفر الشباب إلى الغابات للتدريب على حمل السلاح، وسلحت جماعات نفسها للدفاع عن مناطقها، وهو ما يحدث أحيانا بالتحالف مع تنظيمات مقاومة موجودة بالفعل تنحدر من جماعات عرقية لها سجل من الصراع مع الجيش، حسب الغارديان.

وتنقل عن دايفيد ماتيسون، المحلل المستقل المتخصص في شؤون ميانمار، قوله "منذ ستة أشهر، لم يتصور أحد إمكانية ظهور مقاومة مسلحة، لكن بالنظر إلى حجم وانتشار المقاومة المسلحة في جميع أنحاء البلاد، سوف يتضح لنا أن هناك الكثير من الجماعات التي تحتشد" في صفوف المقاومة المسلحة.

وأضاف: "يرجح أنها كانت مفاجأة بالنسبة للجيش أن يرى هذا الحجم للمعارضة، وعليه لابد أن يفكر الجيش في أي نوع من أعشاش الدبابير يعبث؟ فقد قاتل الجيش على مدار عشرات السنوات منظمات عرقية مسلحة، لكنهم الآن يواجهون أشخاصا عاديين لم يكن بينهم قبل عام واحد من يقبل فكرة التمرد العسكري".

كما ذكر ساسا، المتحدث باسم حكومة الوحدة الوطنية المعارضة، أنه "لم يعد لدى الناس خيار سوى الدفاع عن أنفسهم. فالعسكريون لا يدمرون الديمقراطية والحرية فقط، لكنهم يدمرون كرامتنا كل يوم كآدميين. إنه أشبه بمسار إجباري يضعوننا فيه".