الطريق الدولي بأبين.. حقائق وإشاعات وجهود لتطبيق النظام والقانون..

أبين(عدن الغد)خاص:

تقربر/ ردفان عمر

أدت الٱشاعات والمعلومات الخاطئة والاخبار المغلوطة والكاذبة إلى نشر الخوف والرعب في قلوب أعداد كبيرة من المسافرين عبر  الطريق الدولي الذي يبدأ من نقطة العلم المحاذية لمحافظة عدن ويخترق قلب العاصمة زنحبار بعد خمسين كيلومترا تقريباً من طول إجمال يقدر باكثر  من (290)  كيلومتر نهايتهِ منطقة الرواد في نطاق مديرية أحور.

عبد الرزاق وسعيد باعبود ومحسن الحاج سائقي آليات مختلفة يسلكون الطريق للوصول إلى وجهاتهم المختلفة ،منهم من لمس بعض المعاناة نتيجة لتصرفات فردية ومنهم من سكنه الخوف ولبسه من الاخبار المغلوطة  المفجعة والاشاعات المخيفة عن الطريق وعن ما وصلتهم من شائعات عن ممارسات وسلوكيات أبناء أبين المهدد لأمن الطريق واستقراره ، كما تحدثوا وشتكوا من  خطورة الطريق وخطورة الرمال الزاحفة إليه وشتكوا وحسب الاخبار المتداولة من تعدد نقاط الجبايات واستفزاز أبناء الشمال في بعض النقاط الأمنية كما أشتكوا من حوادث التقطعات التي تروج لها الشائعات وتضخم من حجمها  .

نقلت كل تلك المخاوف وكل تلك  المعاناة والمشاكل حسب توجسات الناس والتي لاقت ترويج واسع من قبل البعض ، وخاصة الاخبار عن الإستفزازات المستمرة لأبناء الشمال في الطريق الدولي وظاهرة التقطعات التي اشتكى منها عدد من الذين يسلكون الطريق الدولي في نطاق محافظة أبين ومنها يتجهون إلى داخل أبين ومحافظات أخرى وعدد من دول الخليج، نقلتها إلى رأس السلطة المحلية بمحافظة أبين اللواء الركن أبو بكر حسين سالم الذي رحب بفكرة اعداد هذا التقرير الصحفي الذي يأتي ضمن حملة مناصرة أبين لدحظ الاشاعات والاخبار المغلوطة عن محافظة أبين   والتي تنفذها مؤسسة شباب أبين بمناسبة اليوم العالمي للتطوع  .

و تحدث الأخ المحافظ أولا عن أهمية الطريق قائلا: أبين ترتبط بالعديد من خلال هذه الطريق الدولي الهام، وهو الخط أو الطريق الذي يربط المحافظة بمنفذي العبر مرورآ إلى المملكة العربية السعودية ومنفذ حوف مرورآ سلطنة عمان،

وأوضح الأخ المحافظ أن هذا الطريق الدولي الاستراتيجي الهام البالغ طوله تقريباً 298 كيلو مترا قد واجه أي وقعت عليه الكثير من المشكلات التي تسببت بمعاناة أبين وحرمان ابنائها من مشاريع تنموية هامه وذلك بسبب الصراع السياسي والمواجهات العسكرية بين قوات الشرعية والانتقالي.

وأكد المحافظ انه ولتجاوز بعض تلك المشاكل تواصلنا مع معالي وزير الداخلية واتفقنا على فرض عدد من الحلول لتأمين الخط الدولي  ابتدأ من منطقة الرواد في نطاق مديرية أحور وصولا إلى نطاق مديرية خنفر من وذلك للحد من التقطعات وتعدد نقاط الجبايات وتم رفع كثير من نقاط الجبايات وفقآ للأنظمة والقوانين المنظمة لعملية التحصيل الضريبي بالتنسيق مع وزير الداخلية.

واضاف المحافظ.. أن السلطة المحلية بالمحافظة تعطي الخط الدولي أهمية كبيرة رغم  ظروف المحافظة الصعبة وشحة امكانيتها ومواردها باعتبارها محافظة تعرضت لحربين متتاليين منذ العام 2011م  وبرغم من كل ذلك نقوم بواجبنا لحماية وتأمين الطريق ،
وأكد الأخ المحافظ أن وان حصلت مثل هذه الظواهر المزعزعة لأمن الطريق ومن يسلكه ، تعتبر تصرفات فردية يدينها المجتمع بأبين وسيلاحقه القانون اينما كان.
(بعد نهاية تصريحة ، هذا تمنى لي الأخ المحافظ التوفيق في مواصلة التقرير مطالبآ إياي بقول الحقيقة وكشف أي صور للمخالفات أن وجدت والتي تهدد أمن المسافرين وتسيئ لسمعة أبناء أبين المشهود لهم بالرحمة والنخوة وذلك لدراسة النتائج والعمل على معالجتها باعتبار الصحافة سلطة رابعة وطريقآ للحلول) .


أول نقطة تحصيل

انطلقت بداية الطريق الدولي وبالتحديد إلى نقطة العلم وعلى بعد خطوات من النقطة يوجد محصل إيرادات تابع لصندوق النظافة بمحافظة عدن، سألته عن قانونية عمله فعرض عليا السندات الموقعة من قائد حزام عدن ومحافظ عدن ورئيس الوزرا معين عبد الملك !!


ممنوع

وأنا بالقرب من منطقة العلم وعلى بعد خطوات من اول نقطة تحصيل اقتربت من جندي بقوات الانتقالي، وسالته عن مدى صحة الاخبار المتداولة في بعض القنوات والصحف الورقية والمواقع الإلكترونية حول مضايقة الشماليين المارين من الطريق واستفزازهم بطريقة عنصرية مهينة؟ أكد لي الجندي أن كل تلك الأخبار غير صحيحة ولما طلبت منه التصوير وتوثيق إجابته اعتذر بخجل وطلب مني وقف التصوير والذهاب إلى مقر العمليات المجاور لنقطة العلم وفعلاً ذهبت وطلبت من الحارس الاذن بمقابلة المسؤول وطلب بطاقتي الصحفية وذهب بها إلى قيادته وبعد انتظار طويل أمام بوابة مقر العمليات بالعلم عاد الحارس وسلمني بطاقتي الصحفية وعدم موافقة قيادته بالحديث الي بأي موضوع!!


تصفية الطريق مسؤولية من؟

واصلت سيري ومشيت بسيارة صديقي رمضان نحو أبين ووجدت رمال تفخخ الطريق كما رأيت بأم عيني عمال صندوق صيانة الطريق والجسور بعدن يعملون بكل جهد وباشراف المهندس منذر المساوئ ، على رفع الرمال المتحركة، وقال المهندس منذر : أن نشاط الصندوق استئنف بوم 10/18 اكتوبر الماضي وهو بحاجة لفترة تمديد أخرى لرفع الرمال المتبقية الزاحفة على الطريق المؤدية إلى محافظة أبين ، وخلال هذا العام وعندما كان صندوق صيانة الطرق متوقفآ عن عمله بسبب مشاكل مالية،كان صندوق النظافة بمحافظة أبين يقوم بتلك الجهود حيث نفذ خمس حملات لرفع الرمال عن الطريق بتوجيهات المحافظ أبو بكر حسين سالم رغم امكانات المحافظة الشحيحة ،وقد تحققت عن المسؤولية الكاملة التي تقع على عاتق صندوق صيانة الطرق بعدن  بصيانة الطريق وهو الأمر الذي كشف مدى زيف شائعة مسؤولية صندوق النظافة بأبين تصفية الطريق وصيانتها الأمر الذي خلق قلاقل بين أوساط المجتمع واتهامه للمحافظ بالتقصير حيال ذلك وتببن لنا أنه ما كان يقوم به صندوق النظافة والتحسين بمحافظة أبين وبتوجيهات المحافظ من حملات لتصفية الطريق من الرمال ، نابع من المسؤولية الأخلاقية للحفاظ على أرواح المواطنين مرتادي الطريق الدولي..


بين العلم وزنحبار..(دوفس)

عبر الطريق الدولي المؤدي إلى زنحبار مشيت بالسيارة ولاحظت بعض الحفر الخطرة في الطريق التي تشكل الخطر الأكبر على المارة إلى جانب الرمال الزاحفة، وقد لاحظت اختفاء بعض النقاط الأمنية ونقاط الجباية ويعود ذلك إلى قرار وزير الداخلية بمقترح من المحافظ بتقليص نقاط التحصيل الايادي، وفعلاً كان ذلك ولم أجد سوى نقطة تحصيل واحدة بالقرب من نقطة دوفس ،اقتربت نحو العاملين في النقطة وسألتهم عن الجهه التي يعملون لصالحها، وبعد كم سؤال وجهوه لي، جاوبوني أنهم تبع صندوق النظافة والتحسين بالمحافظة طلبت منهم السندات وتفحصت فيهم فوجدت السندات كذلك، اي سندات صندوق النظافة والتحسين بأبين وقال أحد محصلين الصندوق في نقطة دوفس انهم يعملون وفقآ للقوانبن وليس هناك أي تجاوزات.
مشيت بالاقدام نحو النقطة الأمنية، نقطة دوفس ،وهي النقطة التي لطالما وتأتي الاخبار عنها بضبط المخدرات والأسلحة والممنوعات،
توجهت إلى أحد الأفراد وسالته عن القائد ؟ وأخبرني أن القائد غير موجود وأشار بيده اليمنى إلى قائدهم الثاني الذي كان واقفا بالطقم على مرأئ من العين،توجهت إليه وسألته بعد أن  اظهرت له بطاقتي الصحفية، سألته عن الاخبار المتداولة حول استفزاز الشماليين في النقطة ؟ رد عليا بهدوء.. هذه الأخبار غير صحيحة، واضاف نحن هنأ نتعامل مع كل من يمرون في الطريق باعتبارهم مواطنين ،وأكد القائد أن الطريق يمر بها الألاف منهم من المناطق الشمالية، وخلال حديثه أكد القائد محسن عن حدوث بعض الحالات الاستفزازية  للشماليين ولكنها حالات بسيطة ولاتمثل سياسة ثابته في دورنا الأمني الهادف لحفظ أمن الطريق وأمان المواطن وتدخل أثناء الحديث أحد الجنود وأكد على أن عملهم مش قائم على العنصرية ولا صحة للاخبار المتداولة.


نقطة حسان

عبر المنعطف الدائري المؤدي إلى نقطة دوفس توقفت في نقطة لتغيير الزيوت ، حاولت استكشف بعض معاناة السائقين ولكنهم صمتوا، ومن  وبينهم  صدح صوت عالي وقال وهوا يشير إلى صهريج يواجه مشاكل في الرمال وقال: هذه البوزة تعرض صاحبها لحادث تقطع أمس الليل من قبل مجموعة مسلحة مما اضطر السائق إلى الهروب إلى الرمال ولكن الجماعة لم يغادروا إلا بعد أن اخذوا طلبهم من المال، فعلآ توجهت إلى صاحب الصهريج لعلي أجد جديد في ماحدث له ولكنه يأسآ رفض الحديث معي تمامآ ،توجهت بعد ذلك إلى نقطة حسان واستطعت أن أخرج بإجابة واحدة عن سؤالين اولهم عن استفزاز المواطنين الشماليين والسؤال الثاني عن  نقطة الجباية الواقعة بعد النقطة بامتار تتبع من؟
أجابني قائد النقطة التابعة لقوات الانتقالي، وقال مؤكداً على وجود بعض التجاوزات حيال المواطنين الشماليين من قبل بعض الافراد الذين يمثلون أنفسهم وأضاف.. نحن تواجدنا في مواقفنا من أجل أمن الطريق وليس لاستفزازه ونهبه بل تأمين المواطن وتأمين الخط الدولي.

ودعا قيادته في الدعم والإسناد إلى وضع الأفراد المناسبين في الأماكن المناسبة.

وحول حالات الجباية في النقطة؟ أكد أن العسكري في النقاط العسكرية في الدعم والإسناد، بستلمون رواتب مقابل عملهم ومش من حقهم أخد اي جبايات من احد، وأشار إلى مجموعة تقوم بالجباية وفعلا كانت نقطة لتحصيل الإيرادات تابعة لصندوق النظافة والتحسين.
من نقطة حسان على مشارف زنجبار  توجهت صوب مدينة شقرة وبعد أقل من ثلاثة كيلومترات وجدت نفطة أمنية أخرى تابعة للانتقالي وبجانبها نقطة للجباية تابعة لقوات الانتقالي.
واصلت سيري في اتجاه شقرة عبر الشيخ سالم وخلال الطريق البالغ طوله حوالي خمسين كيلومتر وجدت تقريباً ثلاث  نقاط للجباية منها لقوة عسكرية وأخرى لافراد راميين بالقانون عرض الحائط، يحكمون انفسهم بأنفسهم ولا بعيرون اهتمام بأحد ولاحظت بأم عيني معاناة السائقين وبهذلتهم من نقطة إلى نقطة ويقول أحد السائقين أنه يدفع فقط في خط شقرة مبلغ يصل من ثلاثمائة ألف إلى أربع مئة ألف،وبينما كنت في حديث مع السائق قدم إلي سائق آخر وسلمني هاتفه ليسمعني صوت ساق قاطرة زميل له وهو يستغيث بعد تعرضه لحالة تقطع في نطاق أحور ، ويرى أبناء محافظة أبين بكل شرائحهم في هذه الظواهر الغرابة وأنها لاتمثل أبين وينبغي محاسبتهم وفقآ والقوانين المتعارف عليها.

انها حقيقة مرة تحصل هنأ وهناك وفي كثير من المحافظات اليمنية، إلى جانب المعلومات المظللة التي تصنعها مواقع التواصل الاجتماعي من مصادر غير موثوقة ، حاقده ولها إهداف سياسية أو مالية أو تابعة لخلايا إعلامية تتبع أطراف سياسية حاقدة على أبين ، تلك الأخبار والشائعات المستهدفة أبين لابقاءها في وضعية اللأمان واللإستقرار،  وبالتالي بقاءها منكسرة مدمرة محرومة .

شرائح كبيرة من أبناء أبين تدين وبشده مثل هذه الظواهر الغير مستحبه التي بحدث بعضها أحياناً ويدينها ويشجبها غالبية ابناء أبين, والتي يؤرخ البعض ظهورها مع ولادة الجنين الميت ( إتفاق الرياض) بشقه العسكري الذي قسم أبين وجعل ابناءها يعانون وقيد قيادتها مع استمرار الحكومة في حرمان المحافظة من أبسط حقوقها وحقها في مشاريع تنموية تنهض بها وتعوضها عن سنوات الحرب المدمرة، ولاهتمام بقضايا الناس وحماية الخط الدولي الذي يعد شريان يخترق قلب أبين ومنها إلى محافظات أخرى ودول شقية أخرى.