رئيس مؤسسة أمراض القلب الخيرية لـ عدن الغد: أجرينا أكثر من (2.500) عملية قلب مفتوح و(17.100) عملية قسطرة تشخيصية وعلاجية

(عدن الغد) خاص: حاوره /عبدالعزيز بامحسون تعد مؤسسة أمراض القلب الخيرية من المؤسسات الخيرية التي تأسست في سبتمبر 2009م بموجب تصريح رقم (260) صادر من وزارة الشئون الاجتماعية والعمل، والتي أخذت على عاتقها الإهتمام بمرضى القلب بجميع فئاتهم ومن مختلف محافظات الوطن، والتي سعت في رسالتها النبيلة إلى تخفيف معاناة مرضى القلب من الأطفال والكبار بكافة الوسائل والامكانيات التي تواكب التطور العلمي الطبي في مواجهة هذا المرض، وتخفيف العبء على ذويهم غير القادرين على تكاليف العلاج والعمليات الجراحية والإجراءات التداخلية القلبية، والتي رسمت نصب عينيها ابتداءً بالسعي لكفالة العمليات والتعاقد مع مراكز القلب في بعض المحافظات والسفر بالمرضى إلى مراكز قلب خارج اليمن، وإقامة المخيمات والحملات العلاجية المجانية في بعض المحافظات اليمنية حتى وصلت لمشروعها (مركز نبض الحياة لأمراض وجراحة القلب) والذي تمّ افتتاحه في إبريل 2017م كأول مركز قلب خيري متخصص على مستوى اليمن، وأول مركز قلب متخصص في المحافظات الجنوبية بأحدث التجهيزات ومواصفات عالمية وأجهزة حديثة متكاملة، والذي شمل كل ما يحتاجه مريض القلب من قسطرة وعمليات قلب مفتوح للأطفال والكبار وتركيب أجهزة القلب وغيرها. ولمزيدٍ من التفاصيل حول هذا الموضوع ألتقينا بالأستاذ محمد عوض باشعيب_ رئيس مؤسسة أمراض القلب الخيرية، المشرف العام لمركز نبض الحياة لأمراض وجراحة القلب الذي أعطى لنا المزيد من عمل ونشاط المؤسسة والمركز معاً وذلك من خلال هذا اللقاء الآتي: ممكن أن تعطونا صورة عن برامج ومشاريع المؤسسة؟ أولاً لا يخفيكم أن مؤسسة أمراض القلب الخيرية من المؤسسات غير الربحية والتي أنشئت بهدف خدمة مرضى القلب في عموم محافظات اليمن، والتخفيف من آلامهم، أما بخصوص أهم برامج ومشاريع المؤسسة فهي ترتكز في عدة برامج منها: القلب الدائم في اليمن، استقدام الحملات والفرق الطبية الزائرة من بعض الدول العربية والأجنبية، عمليات القلب بالخارج، عيادات القلب الخيرية بالمكلا، توزيع الأدوية على مرضى القلب، التعليم الطبي المستمر، إضافةً إلى مشروع مركز نبض الحياة لأمراض وجراحة القلب بالمكلا ، وللمؤسسة عدة نشاطات منها: عمليات القساطر التشخيصية والعلاجية والعمليات الجراحية، عيادات الفحص والمعاينة، توزيع أدوية مجانية شهرية، وبرنامج التعليم الطبي المستمر الذي يعد من أهم البرامج التي تقيمها المؤسسة الذي انطلق هذا البرنامج في بداية العام 2018م ويستهدف الطاقم الطبي العامل بالمؤسسة من أخصائيين وأطباء عموم وممرضين وغيرهم ، والدراسات العليا في القلب للأطباء والممرضين بالتنسيق مع كلية التمريض بجامعة حضرموت، وتسعى المؤسسة من خلال هذا البرنامج إلى مواكبة التطورات في مجال الطب إضافة إلى بناء فريق عمل كبير. ماهي الأقسام الموجودة في المركز، وعدد الطاقم الطبي والتمريضي والفني؟ يوجد في المركز عدد من الأقسام منها: قسم جراحة القلب، والذي يقدم الخدمات الجراحية للحالات التي تطلب التدخل الجراحي لعلاج أمراض القلب والشرايين، حيث عملنا على تجهيز غرفة العمليات المجهزة بأحدث الأجهزة المختصة لجراحة القلب، وغرفة العناية المركزة بأحدث الأجهزة للعناية القلبية، وغرفتان للترقيد مزودتان بأجهزة مراقبة العلامات الحيوية للمرضى، بحيث تستوعب جميع عمليات القلب المفتوح والتي تتوزع إلى عمليات: إصلاح التشوهات الخلقية عند الأطفال، إصلاح الصمامات واستبدالها، توصيلات الشرايين التاجية، استئصال الأورام من القلب، وشرايين مع صمامات.  قسم القسطرة القلبية والذي يعتبر ذو أهمية كبيرة من الناحية التشخيصية والعلاجية لأمراض القلب وسائر الأوعية الدموية الأخرى حيث يجري تصوير شرايين القلب والعضلة القلبية وكل شرايين الجسم سواء القلبية أو الأطراف وتشخيصها بواسطة جهاز (Philips Allura) الذي يعد من أحدث الأجهزة عالمياً، ويتم في هذا القسم إجراء عمليات: فتح الشرايين المتضيقة وتوسيع صمامات القلب المتضيقة بواسطة استخدام القسطرة البالونية، تركيب الشبكات المعدنية (دعامات) على جدران الشريان للحفاظ عليه مفتوحاً، إغلاق الفتحات الأذينية والبطينية الخلقية بواسطة المضلات الطبية، دراسة وضع الشرايين وكذلك العيوب الخلقية للقلب وقياس ضغط الدم الرئوي المباشر، وتركيب منظم ضربات القلب المؤقت والدائم. قسم العيادات الخارجية الذي يقدم خدماته لجميع المرضى المصابين بأمراض القلب أو بالأمراض المتعلقة بالقلب ممن يحتاجون إلى تقييم شامل ورعاية منتظمة أو الذين هم بحاجة إلى تدخلات علاجية وجراحية، وتحتوي العيادات الخارجية على وحدة القلب التي تحتوي على أجهزة (أشعة تلفزيونية " أيكو"، منظار للقلب، تخطيط القلب، تخطيط القلب بالمجهود، تخطيط القلب وقياس الضغط على مدار الـ "24" ساعة، وبرمجة منظمات ضربات القلب. قسم المختبر وبنك الدم، وهو المعني بفحوصات أمراض القلب وتشخيصها وقد تمّ تزويده بأحدث الأجهزة الرقمية المخبرية مثل جهاز الكيمياء وإنزيمات القلب (COBAS INTEGRA) لفحوصات الفيروسات وجهاز غازات (Plus 400) وجهاز (Blood Gasgs) ؛ وذلك مواكبةٌ لأحدث التقنيات التشخيصية المعتمدة دولياً بدءً من الفحوصات الروتينية وتحضير الحالات للعمليات الجراحية والقسطرة القلبية ومتابعة الحالات بعد العمليات والمراجعة الروتينية لكل المرضى، كذلك العمل على تجهيز بنك دم متكامل (Cobas E 411) لتغطية حاجات المركز من مشتقات الدم وفصله وحفظه، إضافة إلى قسم الأشعة السينية. كما يوجد في المركز طاقم أكثر من (150) شخصاً ما بين أطباء استشاريين وأخصائيين وفنيين وممرضين وممرضات إضافة إلى طاقم الإدارة. هل لديكم إحصائيات بالمرتادين للمؤسسة والمركز ، والعمليات الجراحية التي أجريت في المركز خلال الفترات الماضية؟ حقيقةً إن عياداتنا خلال الفترة ما بعد تأسيس المؤسسة بحوالي ستة أشهر إلى يونيو من هذا العام، عدد المرتادين عياداتنا من خلال الفحص والمعاينة وصل إلى أكثر من  (83.300) مريض ومريضة من مرضى القلب، تم صرف أدوية مجانية لعدد (75.661) مريض ومريضة من مرضى القلب الذين يرتادون عيادات المركز ولا يستطيعون شراء الأدوية نتيجة ظروفهم الاقتصادية الصعبة، أما بخصوص العمليات الجراحية التي أجريت في المؤسسة ثم بعد إنشاء مركز نبض الحياة خلال الفترة المذكورة فقد بلغت (2.537) عملية قلب مفتوح، و(17.139) عملية قسطرة تشخيصية وعلاجية. للمؤسسة دور كبير في تنفيذ عدد من المخيمات الجراحية للكبار والصغار خلال الفترة الماضية، حدثونا عنها بإيجاز، وكم عدد المستفيدين من هذه المخيمات؟ أقامت المؤسسة منذ تأسيسها الكثير من المخيمات الطبية المجانية سواءً مخيمات الفحص والمعاينة أو مخيمات العمليات الجراحية وعمليات القساطر العلاجية سواء داخل مركز نبض الحياة لأمراض وجراحة القلب بالمكلا أو في مستشفيات صنعاء وتعز وعدن ومستشفيات خارج اليمن، حيث أقمنا منذ العام 2010م لغاية يونيو 2021م (68) حملة طبية ومخيم، استفاد منه حوالي (6.000) مريض ومريضة من مختلف محافظات اليمن. معروف أن هذه المخيمات تموّل من قبل بعض الهيئات والمنظمات الخيرية والتنموية لعل أبرزها مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، كيف تثمنون ذلك الدعم والشراكات؟ نسعى في مؤسسة أمراض القلب الخيرية لخلق شراكات مع جهات داعمة وممولة لحملاتنا ومخيماتنا الطبية المجانية بواسطة فريقنا الطبي المقيم والفرق الطبية الزائرة حيث نمتلك شراكات مع عدة مؤسسات ومنظمات ذات توجهات ودول مختلفة عربية وأجنبية بمشاركة نخبة كبيرة من كبار استشاري القسطرة القلبية وجراحة القلب من المملكة العربية السعودية ومصر وسلطنة عمان والسودان وألمانيا الاتحادية، وعن طريق هذه الشراكات نقوم باستقدام أطباء من الخارج لإجراء عمليات في مركز نبض الحياة كما نسعى لتطوير هذه الشراكات بحيث تتكفل علاج مرضى القلب من كافة محافظات اليمن مجاناً، كما ساهمت الكثير من الهيئات والمؤسسات المحلية والدولية الخيرية في إنجاح المخيمات والحملات الطبية نظرا لتكلفة الحملات ونتيجة لتكلفة عمليات القلب منها منظمة البلسم الدولية ومقرها سويسرا ، والهلال الأحمر الإماراتي ، وجمعية قطر الخيرية ، وملتقى حضارم أوربا بألمانيا، وقد استخدم في هذه الحملات تقنية حديثة للقسطرة، وهي طريقة اليد التي يتم العمل بها في المركز منذ إنشائه، وكذا مساهمات من منظمات محلية مثل: مؤسسات صلة والرأفة وبازرعة والعمقي التنموية وبن دول واستجابة والرحاب والنقيب وباثواب والشركة العربية اليمنية للأسمنت وغيرهم ، ولكن كان لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية دور مهم في إنجاح بعض المخيمات التي أقيمت بمركز نبض الحياة بالمكلا، حيث عقدنا معهم شراكة لعمل برنامج نبض السعودية التطوعي لأمراض وجراحات القلب والذي نستهدف فيه حوالي (3000) مريض، تلك الشراكة تعتبر بالنسبة لنا من أهم الشراكات التي من خلالها أنقذنا حياة كثير من مرضى القلب في اليمن. ، هل لكم مخيمات أخرى خارج إطار المركز، وهل لكم نية لفتح فروع للمركز في محافظات أخرى؟ منذ تأسيسنا في العام 2009م قمنا بتنظيم عدة مخيمات طبية مجانية سواءً مخيمات الفحص والمعاينة أو مخيمات العمليات الجراحية وعمليات القساطر القلبية بأنواعها، فقد عملنا مخيمات في كل من صنعاء وعدن وتعز والسودان وإرسال حالات إلى الهند وإيطاليا وقطر والسعودية ، ونعمل حالياً على إرسال حالتين إلى إيطاليا لعمل لهم عمليات قلب والتي تحتاج إلى عناية أكبر لكون الحالات معقدة جداً.ط، وحقيقةً أن بعد تزايد أعداد المرضى من أبناء وادي حضرموت نتيجة تزايد نسبة المصابين بالقلب والتخفيف من معاناتهم بالسفر إلى المكلا فتحت المؤسسة فرع لمركزها بسيئون في أغسطس 2019م وقد تمّ تدشين العمل فيه بإقامة حملة علاجية لفحص ومعاينة المصابين بالقلب خلال الفترة من 3 ــ 7 أغسطس2019م والتي تم خلالها فحص ما يقارب من (600) مريض، ونطمح مستقبلاً لفتح فروع في عدة محافظات منها العاصمة عدن. أين وصلت جهودكم في إنشاء مركز حديث لتوسيع أقسام المركز؟ بدأنا في العام 2020م في مشروع توسعة مركز نبض الحياة والذي سيشمل على غرفة عمليات قلب مفتوح وغرفة للقسطرة وعناية مركّزة وأقسام للرقود، وقد أصبح المشروع شبه جاهز للافتتاح بعد أن تمت عملية تجهيز المبنى وتبقت بعض الأمور مثل تركيب الأجهزة والمعدات الطبية والأسرّة. ما هي خططكم المستقبلية ضمن أجندتكم في تطوير الأداء المؤسسي بالمركز؟ لاشك في أن أهم خططنا المستقبلية إلى جانب توسعة المركز إضافةً بعض الأقسام الجديدة إليه التي لا توجد في اليمن مثل وحدة دراسة كهربائية القلب وغيرها من الأقسام. ما هي الكلمة الأخيرة التي تود قولها قبل أن نختتم معك هذا اللقاء؟ في الأخير لا يسعني إلا أن أشكر كل الجهات الداعمة والمانحة لمؤسستنا من أفراد ومؤسسات وخصوصاً التي عقدنا معها شراكات، وندعو بقية الجهات الحكومية والمنظمات الخيرية والتنموية أو حتى أفراد ومن خلال هذا المنبر الإعلامي أن يحذو حذو من سبقهم في دعم المؤسسة والمركز، ونحن مستعدون أن نعمل معهم شراكات من أجل مرضى القلب، وأنتم تعرفون أن العمل في مجال القلب وعملياته وتجهيز مراكزه مكلفة جداً، كما أشكركم أخي الكريم على تسليطكم الضوء على عمل ونشاط المؤسسة والمركز.