مؤسسة سكوب للتنمية تختتم مشروع المخيم الطبي المجاني في أبين

ابين (عدن الغد) علي سليمان واصل

بتنظيم ودعم مؤسسة سكوب للتنمية، اختتم اليوم السبت في محافظة أبين المخيم الطبي الجراحي المجاني لاستئصال اللوزتين الذي أقيم في مستشفى الرازي العام بمحافظة أبين واستمر قرابة 8 أيام استفاد منه 94 حالة مرضية من الفقراء والنازحين.

يأتي المخيم بتنفيذ مؤسسة سكوب للتنمية وبدعم من فاعل خير بالتنسيق مع مكتب الصحة العامة والسكان و الهيئة العامة لمستشفى الرازي العام أبين  وتحت اشراف اخصائي جراحة الأنف والأذن والحنجرة والذي يأتي برعاية كريمة من معالي وزير الصحة العامة والسكان ومعالي الأخ محافظ محافظة أبين.

وفي حفل الاختتام الذي أقيم في مستشفي الرازي العام أكد أخصائي جراحة الأنف والأذن والحنجرة الدكتور باسم الرقاعي أنه بسبب ازدياد الحالات المرضية المسجلة لدينا تجاوزنا العدد المطلوب عن 80 حالة مرضية حيث تم إجراء  94 عملية جراحية ناجحة دون وجود أي مضاعفات مقدماً خدمات طبية ورعاية صحية متكاملة.

الدكتور حسين السقاف - مدير مستشفى الرازي العام أكد بأن المخيم الطبي الأول من نوعه في المحافظة وأن مؤسسة سكوب كانت السباقة في خلق شراكة حقيقية مع الهيئة العامة للمستشفى وستكون الأفضلية لتنفيذ مشاريع صحية خلال المرحلة القادمة بإذن الله تعالى.

وأضاف أن المخيم حقق نجاحا كبيراً، مثمناً الدور الإنساني لمؤسسة سكوب للتنمية لاختيار محافظة أبين لإقامة هذا المخيم الإنساني الذي أسهم في مساعدة كثير من الأسر الفقيرة والنازحين.

ووجه السقاف دعوة للمنظمات والجمعيات لإقامة مثل هذه المخيمات الطبية المجانية لما لها من فائدة تعود على الفرد والمجتمع خاصة في هذه الظروف الإستثنائية التي يمر بها الوطن عامة وأبين على وجه الخصوص.

الاستاذ علي سليمان واصل - منسق المؤسسة والمشرف المباشر عن أنشطة وأعمال المخيم قال:

نختتم اليوم فعاليات المخيم الطبي الجراحي لاستئصال اللوزتين لدى الأسر الفقيرة والنازحين والذي أستمر لمدة 8 أيام بإشراف الهيئة العامة لمستشفى الرازي العام وبدعم من فاعل خير جزاه الله عن الجميع كل خير وجعله في ميزان حسناته.
وبحسب ما أكده واصل فإنه تم معاينة اكثر من 110حالة وتم إجراء العمليات لعدد 94 حالة بزيادة 14 حالة عن العدد المعتمد في خطة المؤسسة والمقدر ب 80 حالة.

واشار في حديثه إلى أن هذا المشروع يأتي ضمن مسار الصحة الذي يعد من أهم مسارات سكوب الثلاثة الرئيسية( التعليم-الصحة-الإغاثة).

وأكد واصل بأن هذا المخيم يمثل النواة الأولى لمشاريع إنسانية قادمة في المجال الصحي، لافتاً أن المرحلة القادمة سوف تشهد تقديم مشاريع صحية وتنموية مستدامة بالتنسيق مع قيادة السلطة المحلية بالمحافظة لتعزيز الجوانب المتعلقة بالقطاع الصحي وشتى المجالات التنموية.

وأشاد في حديثه بدور قيادة وكوادر المستشفى في إنجاح المخيم الطبي الجراحي المجاني لاستئصال اللوزتين وعلى رأسهم  الدكتور حسين السقاف مثمناً الجهود الإنسانية وتقديم العلاج والفحوصات المجانية لجميع المرضى.

كما ثمن واصل الجهود الإنسانية لمؤسسة سكوب للتنمية ودعمها الذي بذلته لإقامة هذا المخيم الطبي الجراحي المجاني ممثلة برئيسها المهندس ريان الحميدي ومدير برامجها الأستاذ بشير الطلي على اختيارهم تنفيذ المخيم الطبي في محافظة أبين تقديراً لاحتياجها مثل هذه المشاريع الإنسانية.

وناشد في ختام حديثه فاعلي الخير والمنظمات الدولية إلى الشراكة والتنسق ودعم مؤسسة سكوب لتتمكن من تنفيذ مشاريعها الصحية والتنموية المستدامة لاستهداف أكبر شريحة ممكنة من المجتمع المضيف والنازحين.