حضرموت..اغلاق محلات الصرافة بالوادي من قبل السلطات .. ردود أفعال مناوئة .. أضرار مصالح الناس .. وظهور السوق السوداء !

حضرموت (عدن الغد ) خاص :

أصدر وكيل محافظة حضرموت لشؤون مديريات الوادي والصحراء عصام الكثيري أواخر الاسبوع الماضي توجيهات للجهات العسكرية والأمنية ومدراء عموم المديريات بإغلاق كافة محلات الصرافة بمديريات الوادي والصحراء ومنع أي عمليات بيع وشراء خارج محلات الصرافة حتى إشعار آخر وضبط المخالفين  وذلك نظراً للانهيار المتسارع والمتواصل للعملة المحلية  مقابل العملات الأجنبية وماترتب على ذلك من تفاقم للوضع المعيشي للمواطنين .

 توجيهات ظلت سارية المفعول لحين إيجاد المعالجات المناسبة للحد من تدهور العملة المحلية مقابل العملات الأجنبية بحسب وكيل محافظة حضرموت  الذي أكد ان القرار أسفر عن ضبط عدد من التجاوزات والمخالفات التي سيتم اتخاذ إجراءات صارمة تجاهها ، داعيا الجميع الى الوقوف صفا واحدا مع الإجراءات المتخذة ومساندة السلطات المحلية لما فيه مصلحة المواطنين.

تلك الإجراءات أثارت جدلاً في الشارع الحضرمي وردود أفعال مناوئة , ما أعتبرها ناشطين ومغردين بالتوجيهات الغير صائبة .

 حيث قال " سالم علي " :" جميل ذلك.. لكن أدى إلى ظهَور صرافين جدد على الرصيف".

كذلك كيف العمل بالنسبة للمغتربين  الذي تعتمد أسرهم في الوطن على الحوالات وايضا كيف وضع الموظفين خصوصا متعاقد صندوق دعم التعليم.. هل من آلية أخرى لصرف رواتبهم".

 وقال " وليد عمر " اغلاق محلات الصرافة خطاء فادح" ليس حل إغلاق المحلات , لكن الحل من الحكومة مش من محافظة واحدة " فحوالات الناس المغتربين تدر عملة للبلاد وأعمال الناس واقفة ".

"أبراهيم الوزيري" قال : " دعونا من الهرطقات والحبوب المنومة إعلامياُ واحترموا عقولنا وعالجوا الموضوع بطريقة عقلانية " .

" أبوعلاء الشامي " قال : " المفروض وضع قيود على الصرافين وليس إغلاق محلاتهم , ثم وضع حلول معقولة لزيادة أسعار السلع خصوصاً الاساسية " .

" منيف الحمومي " قال : " في سيئون يمشون ومعهم فلوس وينادوا على الناس بأن يصرفوا عندهم , أغلقتوا المحلات وظهروا صرافين الشارع , لماذا لايتم القاء القبض عليهم ".

" فائز سالم " قال : " إغلاق محلات الصرافة خطاء كبير وقرار غير صائب مما ضاعف معاناة الناس ".

" سالم عبدالله " قال :" تجار المواد الغذائية يبيعون بصرف 400 يجب على السلطة وضع تسعيرة محددة ومحاسبة المخالفين ".

وقال " علي حمد" عطلتوا مصالح الناس فقط ! هل نزل الصرف ؟ ناس لها فلوس عند الصرافين وناس لها حوالات ".

"سالم عبيدون " قال : " نتائج الإغلاق هي السوق السوداء وبيع العملة جهاراً دون خوف ".

" أبوعبدالله العامري " قال :" إغلاق محلات الصرافة قرار خاطئ وإضرار بالمواطن العادي , إذا لم يتم العدول عن القرار سيتم التصادم بين المواطنين والصرافين وسحب ثقة الناس بمحلات الصرافة ".

" سالم باوزير " قال :" قرار خاطئ وسيزيد من تدهور العملة وتذمر المواطنين الذين لديهم حسابات لدى الصرافين , وأيضاً المغتربين كيف سيحولون مصاريف أسرهم الذين في البلاد " إذا أردتوا معالجات فعلاً وفروا عملة صعبة للتجار وحددوا قيمة الصرف , أو تغلق محلات الصرافة ويكون الصرف عبر البنوك بسعر موحد ".