الإرياني: اعترافات إيران تؤكد "إدارتها" للانقلاب في اليمن

(عدن الغد)متابعات.

علق وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني على التصريحات الصادرة مؤخراً عن عدد من القيادات السياسية والعسكرية الإيرانية عن دور طهران في المنطقة.

وقال الإرياني في سلسلة تغريدات على تويتر الاثنين، إن هذه التصريحات هي "اعترافات تؤكد من جديد دور النظام الإيراني في إنشاء ميليشيا الحوثي الإرهابية وإدارة انقلابها على الدولة، واستخدامها كذراع لتنفيذ مخططها التوسعي وسياساتها التخريبية في المنطقة وتهديد المصالح الدولية".

كما شدد على أن أخطر تلك الاعترافات هي التصريحات التي كشف عنها قائد ما يسمى "مقر خاتم الأنبياء" التابع للحرس الثوري غلام علي رشيد، حيث ذكر أن القائد السابق لفيلق القدس قاسم سليماني أعلن قبل مقتله بـ3 أشهر عن إنشائه محورا من 6 جيوش خارج حدود إيران.

كذلك ذكر أن رشيد قال في تصريحاته "إنه في حال أراد أحد استهداف إيران، فعليه أن يواجه هذه الجيوش أولاً".

وأضاف أن "هذه التصريحات الخطيرة تكشف حقيقة ما يحدث في اليمن منذ العام 2014، وطبيعة الدور الذي تقوم به ميليشيا الحوثي من تنفيذ للأجندة الإيرانية على حساب شلال الدماء المتدفق منذ انقلابها على الدولة، واستمرارها في التصعيد السياسي والعسكري وتقويض الحلول السلمية للأزمة بأوامر إيرانية".

كما طالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن بالتصدي لمسؤولياتهم القانونية وفق ميثاق ومبادئ الأمم المتحدة، و"وقف التدخلات الإيرانية السافرة في الشأن اليمني، ومحاولاتها استخدام الملف كورقة للضغط والابتزاز وتحقيق مكاسب سياسية".

يشار إلى أن تصريحات غلام علي رشيد نقلتها وكالة مهر الإيرانية من حفل أقيم، الأحد، في مقر الأركان العامة.

وقال رشيد إن الجيوش الـ6 تشمل حزب الله اللبناني، وحركتي حماس والجهاد، وقوات النظام في سوريا، والحشد الشعبي العراقي، وميليشيا الحوثيين في اليمن، مؤكداً أن تلك الميليشيا تمثل قوة ردع بالنسبة لإيران.

يذكر أن القوات الأميركية كانت قتلت سليماني ونائب رئيس ميليشيا الحشد الشعبي في العراق أبو مهدي المهندس، في غارة بالقرب من مطار بغداد الدولي، يوم الثالث من يناير 2020.