مقراط : مايحدث في الجنوب هو تكريس لثقافة المناطقية والاقصاء البشع

عدن (عدن الغد) خاص

قال الصحافي علي منصور مقراط ان مايحدث اليوم في النطاق الجغرافي لدولة الجنوب السابقة من المهرة إلى باب المندب هو تكريس لثقافة المناطقية والجهوية القروية بأبشع صورها المقيتة

وجدد مقراط دعوته للجنوبيين وعلى رأسهم طرفي الشرعية الجنوبية والانتقالي والقوى السياسية صاحبة الثقل والتاريخ والوزن والتأثير الى الرحمة والشفقة بهذا الشعب الذي وصلت حياته المعيشية إلى الحضيض بعد توقف رواتب الجيش والأمن منذ ٨ اشهر وانهيار العملة والأمن وغلاء المعيشة وصار المئات يموتون جوعاً وهذه الحقيقة التي يتهرب منها الانتقالي وحكومة المحاصصة

واضاف مقراط : فوق هذا نجد من يحرضون على إشعال الفتنة والحرب بين الجنوبيين لتعميق الجروح والتمزق الاجتماعي جراء الدماء الغالية التي تسفك والأرواح التي تُزهق عبثاً وتنفيذاً للمخطط الخارجي الذي وجد من يترجم اهدافه ومطامعه المرسومة في الداخل .

وأشار رئيس صحيفة الجيش علي مقراط إلى أن المخرج الوحيد أمام الإخوة الأعداء في الجنوب السمو فوق الجروح ومعالجة آثار الحروب الأخيرة وفتح باب تواصل وتقارب وحوار سري والسعي لإعادة لملمة شمل الجنوبيين لتخفيف من السيناريو المرسوم له خارجياً

وتابع مقراط : لاتغالطون العوام بالمزايدة بشعار وعلم الجنوب ولا بالدولة الاتحادية وهزيمة الحوثي ، مايحصل هو بيع الوهم والاراضي والنهب للممتلكات والثروات في عدن وحضرموت وشبوة وتمزيق النسيج الاجتماعي الجنوبي.

وأختتم الصحافي المخضرم علي منصور مقراط قائلا : مايحدث في عدن وغيرها هو تكريس لثقافة الكراهية والمناطقية العلنية والاقصاء وتأسيس وحدات عسكرية وأمنية مناطقية قروية وهي الكارثة ، اذهبوا إلى مقايل القات ستجدون في كل مقيل لون واحد أي من منطقة واحدة وأن تواجد واحد من منطقة أخرى يجد نفسه غريب في هذا المجلس أو ذاك لايقبلون بالصوت الآخر الذي يجاهر بالحقيقة ان لم يطبل ويزايد بغير قناعاته فهو خائن للقضية ودماء الشهداء ، ونصيحة للعقلاء فقط والمحللين للواقع والمستقبل أن تستشعروا بالمسؤولية وان تلعبوا دور للحد أو التقليل من نزق المتطرفين الذين يرون الوطن أو بالأصح الجنوب الضائع ملكا لهم واقصاء الآخرين والمضي بعقلية الانتقام وتصفية الحسابات.. اعقلوا فالتاريخ يقول لايستطيع احد اجتثاث الآخر ..القوة مؤقته وتضعف تدريجياً لتنتنهي أمام الحق والعدل والله المستعان