حديقة الحيوان في صنعاء تصارع من أجل البقاء (تقرير)

(عدن الغد)الأناضول:

-تواجه بعض الحيوانات بحديقة صنعاء خطر الانقراض أبرزها الفهد العربي والنعام

-تعجز الحديقة عن استيراد فصائل من الحيوانات بسبب الحرب 

-يتراوح عدد الزوار يوميا منذ مطلع العام الجاري بين 10 آلاف و45 ألفا خلال العطلات الرسمية والأعياد

كشأن البشر المحاصرين بالحرب حتى الثمالة، تقف حيوانات حديقة العاصمة اليمنية صنعاء على حافة الانقراض، بسبب عدم القدرة على استيراد فصائل للتزاوج والتكاثر جراء الحصار.

وتأسست حديقة الحيوان بصنعاء، أهم حدائق الحياة البرية في اليمن، أواخر تسعينيات القرن المنصرم، وتضم نحو 1650 نوعا من الحيوانات البرية.

كما تعتبر أحد أهم الأماكن الترفيهية بالعاصمة صنعاء، والمتنفس الجامع بين التسلية والتعليم لمعظم الأسر اليمنية التي أنهكتها الحرب الدائرة في البلاد قبل 7 سنوات.

ومنذ عام 2014، يشهد اليمن حربا دامية، أودت بحياة 233 ألف شخص، وبات 80 بالمئة من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

**مقاومة من أجل البقاء

وتسعى حديقة الحيوان بصنعاء جاهدة إلى خلق محمية طبيعية للحياة البرية، أملا في حماية الفصائل النادرة من الانقراض بفعل عوامل الحصار والحرب.

وتتوزع الحيوانات بالحديقة على عدة أقسام مختلفة أبرزها الأنواع المفترسة والمحاطة بسياجات حديدية، بجانب الأنواع الأليفة والطيور والقرود والزواحف وغيرها.

وتواجه بعض الحيوانات بالحديقة خطر الانقراض أبرزها الفهد العربي، الذي يعد أحد أندر أنواع الحيوانات المفترسة في العالم، إذ تم إدراجه على القائمة الحمراء للاتحاد الدولي لصون الطبيعة ومواردها (IUCN) كونه مهددا بالانقراض منذ عام 1996.

ويتواجد ذكر واحد من الفهد العربي في حديقة حيوان مدينة تعز (جنوب)، بينما تعجز حديقة صنعاء على توفير ذكر لثلاث إناث متواجدين لديها لإتمام عملية التزاوج والتكاثر، ما يهدد فصيلته بالانقراض من اليمن.

وتعجز حديقة صنعاء على استيراد فصائل من الحيوانات النادرة والمهددة بالانقراض، بسبب إجراءات الحصار المفروض على البلاد منذ نحو 7 سنوات.

**فهود ونعام

وفي تصريح للأناضول، يقول مدير حديقة الحيوان بصنعاء فؤاد الهرش، إن بعض الحيوانات تواجه مخاطر الانقراض بسبب العجز عن استيراد بعض الفصائل أبرزها الفهد العربي والنعام، ما يحول دون إتمام عملية التزاوج والتكاثر.

ويوضح الهرش: "هناك 3 إناث من الفهود العربية دون ذكر واحد، كما تحتاج الحديقة أيضا إلى 2 من ذكور النعام، لكننا نعجز عن الاستيراد بسبب الحصار ما يهدد تلك الفصائل النادرة بالانقراض".

ويضيف: "التغذية التي تقدمها الحديقة للحيوانات لا يزال معدلها مناسب وكافي، باستثناء الأسود الطاعنة في السن والتي لم تعد قادرة على تناول الطعام بشكل دوري.

وتضم الحديقة 32 من فصيلة الأسود ذكور وإناث، ويؤكد الهرش أن معظمها في حالة صحية جيدة، وليست كما ينتشر على منصات التواصل بأنها هزيلة بسبب نقص الغذاء.

ويشير الهرش إلى أن عدد زوار الحديقة بلغ 269 ألف زائر خلال العام الماضي، فيما يتراوح عدد الزوار يوميا منذ مطلع العام الجاري بين 10 آلاف و45 ألفا خلال العطلات الرسمية والأعياد.

ومنذ عام 2014، سيطر الحوثيون على العاصمة اليمنية صنعاء، وباتت الزيارات إلى الحدائق والمتنزهات والمواقع الأثرية قاصرة على سكان المحافظة، بعد أن كانت تستقبل يوميا مئات الزوار من مختلف أنحاء البلاد.

وللنزاع امتدادات إقليمية، فمنذ 2015، ينفذ تحالف عربي بقيادة السعودية، عمليات عسكرية في اليمن دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.