جمعية الحكمة اليمانية بعدن تنفذ عددًا من المشاريع الخيرية خلال أيام عشر ذي الحجة 1442 هجرية

عدن(عدن الغد)خاص:

تأتي أيام العشر الأولى من شهر ذي الحجة بخيرها وعطاءاتها التي لا تنقطع، وهو ما دفع جمعية الحكمة اليمانية الخيرية إلى استثمار هذه الأوقات المباركة في مزيد من الخير.

حيث سعت جمعية الحكمة إلى استهداف الفقراء والمحتاجين من الأسر المعوزة والأيتام وعائلاتهم، ومد إليهم يد العون والمساعدة.

وضمن مشاريع الخير في العشر من ذي الحجة للعام الهجري 1442، الموافق يوليو 2021م، نفذت جمعية الحكمة اليمانية الخيرية عددًا من المشاريع الإغاثية  الخيرية.

وتتمثل أبرز مشاريع الجمعية في مشروع توزيع كسوة العيد، الذي استهدف الأيتام، بتمويل من جمعية التربية الإسلامية بمملكة البحرين، استفاد منه 70 يتيمًا بمحافظة عدن.

المشروع الثاني الذي نفذته جمعية الحكمة اليمانية الخيرية كان مشروع توزيع السلل الغذائية بتمويل من الشيخ عبد الرحمن الشعلان وسارة الحميزي، استهدف 450 أسرة لمحافظة عدن ولحج، مناطق (بئر على والقلوعة ودار السلام،  والمضاربة ورأس العارة)، 
كما نفذت مشروع توزيع سلل الغذائية لمحافظة مارب وعدن 665 سلة غذائية.

كما نفذت جمعية الحكمة اليمانية الخيرية مشروع توزيع زكاة المال، وذلك بتمويل الشيخ الفاضل محمد القاضي، عبر جمعية إحياء التراث الإسلامي بدولة الكويت، حيث استفاد منه 112 أسرة.

وقامت الجمعية بتنفيذ مشروع صرف مستحقات مالية الأيتام وأسرهم، بدعم من جمعية إحياء التراث الإسلامي بدولة الكويت، وهو المشروع الرابع خلال الأيام العشر المباركة استفاد منه 1500 يتيم وأسرة.

بالإضافة إلى مشروعٍ خامس تمثل في توزيع جمعية الحكمة مستحقات مالية للأيتام، والمقدمة من بيت الزكاة الكويتي.

وبالتزامن مع عيد الأضحى المبارك، نفذت جمعية الحكمة اليمانية الخيرية مشروع توزيع لحوم الأضاحي ل 1108 أسر محتاجة من محافظات: عدن، لحج، الضالع وأبين، في المشروع السادس.

وفي المجال الدعوي، أقامت جمعية الحكمة اليمانية الخيرية، البرنامج الأسبوعي الدعوي والذي شمل لقاءً بين الدعاة والمحفظين، والداعيات والمحفظات، كل على حدة، مع الأيتام وأمهاتهم، كسابع مشاريع الجمعية في هذه الأيام.

مدير اللجنة الاجتماعية بجمعية الحكمة اليمانية الخيرية، الأستاذ محمد العنتري، اعتبر أن هذه المشاريع تأتي خدمة للأسر الفقيرة والمحتاجة، والتخفيف من معاناتهم.

وأكد العنتري أن هذه المشاريع تأتي أيضا لإسعاد ورسم الفرحة على وجوه الأيتام وأسرهم وأمهاتهم، في ظل الظروف المعيشية الصعبة التي تعيشها البلاد.
   
وأثنى مدير اللجنة الاجتماعية بجمعية الحكمة على جهود جميع الداعمين والممولين لكافة مشاريع الجمعية، سائلاً الله أن يجعلها في ميزان حسناتهم.

في المقابل، عبرت الأسر المستهدفة من المشاريع الخيرية عن سعادتها بهذه اللفتة الكريمة من الإخوة الداعمين وجمعية الحكمة، التي أكدت ريادتها في العمل الإنساني والخيري.