كلية التمريض بجامعة عدن.. من التأسيس إلى تخرج أول دفعة من طلابها

عدن ((عدن الغد)) خاص:

✍️ .. حسين حسن بارحيم:


هي أشهر قليلة، وتشهد كلية التمريض بجامعة عدن، حدثا تاريخيا مهما بمسيرتها التعليمية التنموية بخدمة مجتمعنا، وذلك بتخرج الدفعه الأولى من هذا البرنامج الأكاديمي بمساق البكالوريوس..، هذا البرنامج الذي حظي بدعم من منظمة الصحه العالميه WHO واهتمام الأستاذ الدكتور/الخضرناصر لصور رئيس جامعة عدن فور توليه مهام ومسؤولية رئاسة الجامعة، باطلاقه لقراره الشجاع رقم (397) لعام 2017م، بانشاء كلية التمريض، وكانت  بداية هذا الدعم هو ماتم طرحه وتضمينه في مذكرة التفاهم الموقعه في عام 2009م، بمقر المنظمة الإقليمي بالقاهرة بين  رئيس جامعة عدن أنذاك الاستاذ الدكتور/عبدالعزيز صالح بن حبتور  والاستاذ الدكتور/عبدالله صالح الصاعدي مساعد المدير الاقليمي للمنظمة، وبدأت بوادره بطرح هذا البرنامج في 2010م، في احدى جلسات مجلس كلية الطب، ومنها تم الانطلاق  بالاجراءات التنفيذية وتم تعيين منسق لهذا البرنامج وهي الاستاذة/ فوزية حسن يوسف، بالاضافة الى تشكيل لجنة للبرنامج برئاسة عميد كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة عدن، انذاك الاستاذ الدكتور/علي احمد علي يافعي وعضوية كل من 
الاستاذ الدكتور/رجاء عبده احمد سالم نائب العميد للشؤون الأكاديمية 
الاستاذ حسين حسن بارحيم منسق برامج كليتي الطب وطب الاسنان بجامعة عدن، مع المنظمة الدولية WHOوالاستاذة فوزيه حسن يوسف منسق برنامج التمريض..، وانطلقت اللجنة بعملها ، فتم طرح ذلك  بخطتها في 2013/2012م، وتوج ذلك بادراجه ضمن خطة كلية الطب الشاملة. وقد مثلت كليه الطب والعلوم الصحيه جامعة عدن للجنه المناقشه jprm  كل من الأستاذ الدكتور/رجاء عبده احمد سالم نائب العميد للشؤون الاكاديمية الاستاذ/حسين حسن بارحيم منسق برامج كليتي الطب وطب الاسنان.
وتم الاقرار  للموازنة..، وباقرار موازنته تعتبر مباركة من قيادة المنظمة في المكتب الاقليمي، ممثلا بالمدير الاقليمي، وكذا ممثل المنظمة لدى بلادنا الدكتور  احمد شادول الذي حضيت الكلية بدعم أثناء توليه المنصب لرؤية المنظمة باهمية هذا البرنامج في عدن خاصة اذا اخذنا بعين الاعتبار بان مدينة عدن تحظى بتقدير منظمة الصحة العالمية وبقدر كبير من الشهرة كمدينة لها مكانة وتاريخ حضاري، فعدت شهدت تأسيس أول مدرسة للتمريض على مستوى الجزيرة العربية، التي تأسست في الخمسينيات، وكذا تأسيس أول معهد  للكوادر الصحية المساعدة..في السبعينات، وقد ترجم هذا التقدير لعدن وحظي بدعم من منظمة الصحة العالمية WHO ، وقد أشرنا لذلك بمذكرتنا للمنظمة  مرفق فيه بند الدعم..،
وقد انطلقت لجنة الاعداد البرنامج بقيادة الاستاذ الدكتور علي احمد علي عميد الكليه انذاك، وعضوية كل من
الاستاذ الدكتور/رجاء عبده احمد سالم نائب العميد للشؤون الاكاديمية انذاك،
والاستاذ/حسين حسن بارحيم، والاستاذة/فوزية حسن يوسف..
وقد عملت اللجنة بجهد كبير وكفاءة عالية لتوصل البرنامج الى الطريق الصحيح، الى جانب ذلك وبعد زياره وفد المنظمة ممثله بخبيرتين هن
الاستاذة/فريدة فارابي، والاستاذة/بتول المهندس
 جاو لدراسة الوضع..، للتأكيد على أهمية البرنامج بالنسبة للمنظمة من خلال الموافقة على ماطرح في الموازنة
وعلي ضوه عملت اللجنة بقيادة رئيسها الاستاذ الدكتور/علي احمد علي يافعي ..، وتم وضع خطة لذلك أولها اعداد المشروع للدراسة من قبل خبيرة التمريض المعتمد لدى المنظمة الاستاذة/بتول المهندس..، واوفد وفدا من اللجنة الى حصرموت بتكون من الاستاذ الدكتور/رجاء عبده احمد سالم، الاستاذ /حسين حسن بارحيم، الاستاذة/فوزيه حسن يوسف, وقد استغرقت الزيارة لحضرموت اسبوعا كاملا، للمدة 15-22 ديسمبر 2012م، حيث تم
الجلوس مع قيادة كلية التمريض بجامعة حصرموت ومعرفة سير هذه التجربة، وتم اعداد تقرير بذلك،
وكلل عمل اللجنة بتجربة خارجية تعد رائدة  في مجال الكوادر الصحية المساعدة، وبالذات في التمريض، ألا وهي مملكة البحرين،  وكان لنا هذا العمل، وقامت اللجنة بكامل اعضاءها بعد موافقة المنظمه وترأس الوفد رئيس اللجنة، في هذه الزيارة التي تمت في المدة 27-31 أكتوبر 2014م، وكللت بنجاح كبير،  الى جانب ذلك اتيحت لنا الفرصة بزيارة كلية التمريض بالاكاديميه  الايرلنديه بالمنامة بالبحرين،
وهنا يجدر بنا الاشارة الى انه بعد التجربتين الداخلية والخارجية، بدأ الخوض في وضع المخرجات الرئيسية للبرنامج وكيفية تنفيذه من قبل الطاقم التدريسي في البدايات الاولى، وهم كوادر العلوم الطبية والصحية الاساسية من طاقم كلية الطب والعلوم الصحيه بجامعة عدن،  كما حضيت البرامج الاخرى التي تمخصت عن كلية الطب بالجامعة ككلية الصيدلة عام 95، وكلية طب الاسنان 97م، وأخيرا برنامج المختبرات،  والاخيرين كان لي الشرف ان أكون في لجنة التاسيس منذ البدايات الاولى لهما، يبقي المواد التعليمية التخصصية  فكانت رؤيتنا ان نتجه الى جامعة حضرموت للاستفادة من تجربتها، ومن هنا أوجه الشكر لاساتذتها الزائرين الذين بذلوا جهدا كبيرا في سير العمليه التعليمية،  وفور تولي الاستاذ الدكتور/سوسن  محمدباخبيره  القايم باعمال عميد كلية الطب والعلوم الصحيه بعدالحرب مباشرة اولت اهتمام بهذا البرنامج من خلال دعوتها للجنه  ومعرفة ماتم انجازه والجلوس مع قيادةالمنظمه  للحث بدعم البرنامج وجاء القرار الشجاع للاستاذ الدكتور /الخضر ناصر لصور رئيس جامعة عدن ليدعو لاجتماع  لعمادة الكليه وللجنة ليستمع من القايم باعمال العميد ومن اعضاء اللجنه  ماتم  فاكد الجميع علي ان البرنامج متكامل ولم ببفي الا دعم المنظمه  وعلي صوه تم التواصل  مع المنظمه  وبالفعل هذا ماتم ابتواصله مع  الدكتور محمود فكري، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسطالذي ساهم في الدعم  ‘كان قبل ،وفاته باصابته بأزمة قلبية مفاجئة في 17اكتوبر2017 ‘ وهنا  ايصا لا ننسي دور فريق العمل الاستاد الدكتور  عبدالله الصاعدي مساعد المدير الاقليمي  والاستاذ الدكتور  احمد عبداللطبف البان خبير  المنظمه وكدا الاستاذ الدكتور ابو‘بكر محمد  بارحيم سكرتير مجلس الامنا والاستاذ الدكتور  محمد غرامه الراعي  ربس مركز الاداره الصحبه 
  ومع التاكيد لااهمية انشاء كلية للتمريض جامعة عدن، بصدر ريس الجامعه قرار ه إنشاء الكلية رقم (397) لعام 2017م، وفرار رقم 398لعام 2017بتعين احد اعصاء اللجنه  عميدا للكليه ليؤكد اهتمامه بهذا البرنامج.
والآن تخطو الكلية خطوات واثقة نحو الرقي من خلال  كوادرها المميزة بقيادة  الاستاذ الدكتور/رجاء عبده سالم عميد كلية التمريض، فتحية لهولاء المميزين الذين اوصلوا هذه الكلية للنجاح بتخرج الدفعو الاولى من التمريض، والذين شغلوا مواقع مهمة في الكلية وهم: 
الاستاذ المشارك الدكتور /مني قطب النائب للشؤون  الاكاديمية، والاستاذة/خاتم سعيد الفردي مديرة  التسجيل والقبول، والاستاذ/ماهر عبداللاه العزاني مدير الشؤون المالية، والاستاذة/صفاء احمد قاسم مسؤولة  ادارة سكرتارية مكتب العميد 
فتحيه احترام وتقدير لهولاء جميعا ولكل الجنود المجهولين الذين أسهموا بتأسيس هذا الصرح العلمي المهم (كلية التمريض).