آخر تحديث :الأحد-19 مايو 2024-07:55م

صفحات من تاريخ عدن


عدن زمان: بسباس عدن ..والحجة فطوم

الخميس - 03 أبريل 2014 - 09:34 م بتوقيت عدن

عدن زمان: بسباس عدن ..والحجة فطوم
بسباس عدن والحجة فطوم.

عدن((عدن الغد))صفحة الكاتب على الفيس بوك:

 

إن الغذاء يضرب دورآ هامآ في حياة الشعوب ، ودخلت العديد من المطاعم في كثير من بلدان العالم وعشقت الأكل و المطابخ عشقأ أبديآ ، وفي النهاية تضررت بطني من البسباس . تلعب القِلابه دورأ هامأ في حياتي وفي أواخر عمري كادت تسبب في مماتي – من مرض بطني وكدت أصبح صريع المطابخ وشهيد القِلابه.

 

يلعب * البسباس * الدور الأعظم والهام في تاريخ المطابخ و لا أحد يعرف متى أستعمل الإنسان الأولالبسباس في طعامه ، وقد أخبرني في حافة القاضي السميدع الفهامة و البحر العلامه فضل حسن عبداللاه عالم فحل قطب في المناجمه العدنية إن مطايب البسباس .. مطايب حيسي قد وجدت في آثار معين وسبأ، ووجدت مادة غريبة في المطايب فحصت بالكربون 14 لتحدد زمانها فعرفت المادة بالبسباس، أما الزمان فهو مجهول ، وقال الجهبذ فضل إن البسباس تواجد في أيام طوفان نوح. إن هذه النبتة اللذيذة المميتة التي تجعل رائحة القلابة تقرح من مطعم مقبل في حافة القاضي حتى مقهاية زكو ، رائحة أستوطنت الغلاف الجوي لعدن وتسببت في ثقب الأزون وحيرت علماء الأرصاد الجوية.

 


قالت الحجة فطوم أصبر يا محمد با أعمر ماي فرست بوري وبا أجيب لك خمير حالي وباجيه وبسباس على حُمر وشاهي عدني ملبن وبعدين حازيني على البسباس.إن أعظم بسباس في العالم هو البسباس الحبشي – البسباس الهرري القادم من مدينة هرر ، وقد وجدت مؤخرآ بقايا الإنسان الأول في أرض الحبشة وحين فحص البقايا وجد أن سبب موته مطيبه بسباس هرري تناولها المرحوم في صحن قِلابه ، قالت الحجة فطوم ضاحكة ووجدت بجانبه مطيبه بسباس هرري ومن هنا جاء المثل العدني * بسباس هرري وتومه جبلي * قلت لها خلي المناجمه يا حجة فطوم خلينا نحازيك عن تاريخ البسباس ..

 

في أرض الحبشة أعجبني صحن " الزجني باللحم أو الدجاج " وهو مكون من اللحم و اللحوح الحامض ، والبيض المفور ، وقلابه بالبسباس .. الزجني أعظم صحن في الحبشة ، ولكن بعد أكل ذلك يحتاج الإنسان إلى تانكي ماء بارد لتبريد تلك النيران في المعدة.. وقد تظهر في بعض الحالات بوادر ضعف النظر والحول والهُجش المزمن وفقدان الذاكرة عند إستعمال الزجني المتواصل. منذ يومين تعشيت زجني في أحد المطاعم الحبشية في القاهرة .. فشب في بطني حريق .. وضاع من قدمي الطريق.

 


يا حجة فطوم أشتهر البسباس العدني وهو المكون الرئيسي للقلابه ، كان بسباس رائع أحمر داكن وله رائحة جميلة ولذيذة ولكن عواقبه وخيمة في نهاية العمر ، والسر في البسباس العدني كان يطحن بالمطاحن الحجر ويسحق ب * الودي * الحجري حق المطحنة ، لقد أستغرقت 3 ساعات لأتذكر هذه الكلمة الودي لأني أكتب من الذاكرة التي بدأ يغزوها الزمن والمحن ، هذه الكلمة التي أختفت من القاموس العدني وأختفت المطاحن الحجر ، وجاءت مطحنة المولينكس الكهربائية وفقد البسباس العدني روعته وكان يضاف الثوم إلى البسباس ، وأعتقد إن روعة طحن البسباس بالمطحنة الحجر هي إن بعض الأملاح والمعادن من المطحنة الحجر تتسرب إلى البسباس، ويضاف إلى البسباس المطحون الحُمر أو الليمون الحامض أو الخل ويقدم في مطايب حيسي.

 

قالت الحجة فطوم و لا تنسى البسباس الأخضر المطحون ويقدم مع الزربيان ، ويضاف إلى الشفوت. أنقرضت المطاعم في عدن ، كانت مطاعم مميزة وتاريخية وكان الطباخين من كبار السن . حين أقام شاه إيران الإحتفال الأسطوي بذكرى الإمبراطور قورش ، أحضر الطعام على مدار الساعة في أساطيل من الطائرات من مطعم *ماكسيم* في باريس. قالت الحجة فطوم ضاحكة شوف على مطاعم عالمية .. مش زي مطاعم القِلابه حقنا – ونحنا عندنا مطعم ماكسيم في عدن .. مطعم * صالحو * الصومالي للمرق والكراعين في شارع الزعفران. 

 


محمد أحمد البيضاني

كاتب عدني ومؤرخ سياسي القاهرة