آخر تحديث :الثلاثاء-18 يونيو 2024-07:34ص

صفحات من تاريخ عدن


عدن زمان: ذكريات (( البيانولا العدنية ))

السبت - 15 مارس 2014 - 10:31 م بتوقيت عدن

عدن زمان: ذكريات (( البيانولا العدنية ))
عدن زمان.

عدن ((عدن الغد))متابعات:

 

خرجت هذا الصباح من البيت إلى الشارع بعد أن نمت 3 أيام من ألم مرض القولون العصبي ، أكره النوم لأنه أخ الموت ، يشدني ضجيج الحياة واستمرارها رغم الألم ، جلست كعادتي في مقهى زهرة الميدان في شارع التحرير في الدقي أشرب اليانسون ونسميه نحن في عدن الشمار . كان أمهاتنا يعطوه للأطفال الصغار ليبعد المغص . دخل في الخمسينيات *ماء غريب* بشكل دواء وهو مصنوع من الشمار ، نسيت ألم بطني وجلست أنظر إلى سيل الناس المتدفق نساء ورجال وفي كل الأعمار ، داخلين وخارجين من المترو .

 

إن هذا الشارع يوحي لي في الكتابة في تاريخ قديم في عدن ، من ضجيج الحياة يكتب التاريخ ومن الناس الماشين في الشوارع بكل قوة وجمال وأمل كل إلى غايته ، إنه شعب مصر العربي الأسطوري الذي صنع مجد العرب ، إنه النيل الرافد العظيم على مدى الزمان يصنع التاريخي ، يصنع الفن والحب والجمال. إن الكتابة والفكر تأتي من النظر بكل محبة وصدق إلى عيون الناس ، ومن هنا تولد الكتابة بلغة الناس ، ومن وحي كل سمراء تسير يغازلها الصبي القهوجي بكل مرح - تبتسم السمراء وتواصل السير بكل جمال وكبرياء نحو عملها.

 

قالت الحجة فطوم أصبر يا محمد با أعمر ماي فرست بوري وبعدين با جيب لك عواف مطبق ولوب وقلص بارد * ماء غريب * يانسون – شمار من شان وجع بطنك التي أضناها اللت والتلكيد الذي يكعوفنك إياه . قلت لها ضاحكآ خلي المناجمه يا حجة فطوم. يا حجة فطوم فجأة لا أدري كيف سافر خيالي بعيدآ 60 سنة إلى الوراء ، وكأن هذا المنظر أمامي وأنا طفل صغير ألعب الكرة حافي القدمين في حافة القاضي. كان يأتي رجل إلى الحافة وهو يحمل صندوق ملون وفيه رسومات جميلة ويدير بواسطة هندل جانبي اسطوانة وفيها أيضأ عين زجاجية مكبرة نتفرج من داخلها إلى شريط ملون لقصص ومناظر جميلة وأفلام على صوت الموسيقى .

 

قالت الحجة فطوم ايش كان إسمه ؟ قلت لها صندوق الدنيا ، كان هذا الرجل يظهر في الحافة من حين إلى آخر وهو يحمل الصندوق ، يتجمع عيال الحافة بفرحة لمشاهدة تلك السينما - سينما الحافة. كانت المشاهدة ب 2 آنه. وكان الرجل أحيانآ يغني بصوت جميل. يا حجة فطوم كثير من الشعوب عرفت هذه الآلة وكان إسمها العالمي * البيانولا * - Pianolla . سألت رجل مصري في سني جالس في القهوة عن تلك الآلة التي نسيت إسمها فأعطني إسمها وله الشكر قلت له كنا نسميها في عدن صندوق الدنيا . قال لي ضاحآ ونحن في مصر أيضآ نسميها في طفولتنا صندوق الدنيا.

 

يا حجة فطوم عرفت كثير من الشعوب آلة البيانولا قديمآ ولا أحد يعرف متى بدأت ، وفي الغرب والصين والهند ومصر كانت الآلة ضخمة وعليها نقوش محفورة وملونة لحيوانات وأشخاص وطيور تشد إنتباه الصغير والكبير ، وكثير من الشعوب خلدت هذه الأعمال الفنية والإنسانية في الأغاني والأوبريت والمسرح والسينما. ضحكت الحجة فطوم وقالت تذكر يا محمد الفيلم المصري * دهب * بطولة الطفلة المعجزة فيروز والممثل المصري التاريخي أنور وجدي الذي مثل للسينما العربية أفلام ذات أبعاد إنسانية وفنية. يا حجة فطوم كانت طفولتنا زاخرة وملونة في الأشياء المبهرة وكانت الآلة تصنع باليد بطريقة بسيطة ، ولكن تحمل المرح والاندهاش إلى قلوب الأطفال وتبقى الذكرى على مر السنين ، ولهذا العصر القديم في الشرق والغرب أنجب العباقرة في كل الفنون ، وتعتبر الفنون الشعبية من أعظم الفنون.

 

بقلم : محمد أحمد البيضاني

كاتب عدني ومؤرخ سياسي