آخر تحديث :السبت-25 مايو 2024-01:02ص

صفحات من تاريخ عدن


ذكريات زمان: الدونات والخمير الحالي والحجة فطوم

الخميس - 06 فبراير 2014 - 07:52 م بتوقيت عدن

ذكريات زمان: الدونات والخمير الحالي والحجة فطوم
خمير حالي (مقصقص)

عدن((عدن الغد))متابعات:

 

زرت اليوم الحجة فطوم ومعي قرطاس قراع لها ، فتحت الحجة فطوم القرطاس ونظرت بدهشة وقالت ايش هذا .. قلت لها دونات ، قالت أصبر با أسوي شاي ملبن على هذا القراع الجميل ، فقدنا الخمير الحالي – قراع عدن التاريخي من زمان أول ونحنا نتقرع خمير حالي ، ولكن أختفى الخمير الحالي المليح من يوم هذة الوحدة اليمنية المطهوشة ، ماتوا كل العجايز حق الحافة بعد ان هاجر عيالهم إلى الخارج .. هاجروا عيالنا وموتوا عجايزنا – أصحاب الوحدة المطهوشة . ثم تقرعت الحجة فطوم وقالت بعد حلاوة هذا القراع الحالي با أقوم أعمر ( ماي فرست بوري ) 1 بوري ، بعدها جلست وقالت يا محمد أيش هذا الدونات الذي يشبه حقنا الخمير الحالي ، قلت لها يا حجة فطوم الدونات (بالإنجليزية: doughnut) هي نوع من المعجنات تقلى بالزيت و تحلى بالمربى، الجلي، الكريمة، النشا أو اية محليات أخرى.

 

و تتخذ عادة الشكل الدائري المجوف أو المصمت. ضحكت الحجة فطوم وقالت هو الخمير الحالي حق الإنجليز ، شوف على مرفالة عند الإنجليز قلدوا حقنا الخمير الحالي ، ضحكت وقلت لها فعلا الدونات خمير إنجليزي ، قالت الحجة فطوم وأيش من حوافي عندهم يبيع هذا الخمير حقهم – أكيد عندهم حوافي زي حقنا وحريم عجايز إنجليز – الحجة ليندا .. والحجة مارجريت .. والحجة إيفون .. والحجة إليزابث ، فقدت هذا الأسم الجميل يا محمد .. أسم حقنا الملكة العظيمة .. صاحبة الجلالة الملكة إليزابث – ملكة عدن – عاصمة الجنوب العربي ، وكمان يا محمد وممكن عندهم حافة القاضي زي حقنا بس بالإنجليزي .. حافة ال Judge Street - Judge

 

قالت الحجة فطوم حازيني يا محمد عن قصة الدونات .. والخمير نت وقصة الغرب ، قالت لها الغرب أشتروا ونقلوا كل الكتب القديمة والمخطوطات والآثار منذ أكثر من 500 سنة ، جاء المستشرقون ونقلوا كل ثراتنا إليهم ، وخير من ذكر ذلك المؤرخ العظيم لحركة الأستشراق و هو الفيلسوف الباحث إدوارد سعيد في كتابه التاريخي الهام " الأستشراق " نحن يا حجة فطوم نتكلم عن الخمير الحالي ، يا حجة فطوم جاء مستشرق عظيم اسمه الكونت فون ليندبرج Cont Von Landberg وهو ممستشرق نمساوي ، جاء إلى بلادنا ونقل ودرس كل الزوامل للقبائل في المنطقة ، ودون كل ذلك بالنوته الموسيقية ، أبتسمت الحجة فطوم بدهشة وقالت حتى الزوامل حق القبائل - أيش با يستفيدوا من هذا الخواجات . قلت لها أنها ثقافات وثرات الشعوب ، وهي إمتداد للتطور البشري عبر عصور التاريخ .

 

قالت الحجة فطوم الله وأكبر على علمهم وثقافتهم ، ونحنا في بلادنا طمسوا أسم تلفزيون عدن ، وسموه تليفزيون 22 او 26 أو 19 مايو .. أيش علينا من مايو وأغسطس وسبتمبر ، هذا تلفزيون عدن ، أسم عدن أكبر من شهر مايو ، ومش بعيد يوم من الأيام يغيروا أسم حافتنا العريقة حافة القاضي – حافة القاضي البطاح .. قاضي عدن العظيم .. يغيروا اسم حافتنا ، يقلبوا أسمها إلى حافة القاضي الأكوع .. أو القاضي الأقرع .. شوف على مرفالة ، مؤامرة تاريخية كبيرة لطمس ثراتنا ورموزنا.. قلت لها هذا العمل قمة البدائية والهمجية والتآمر العسكري والتاريخي والثقافي ضد شعب الجنوب العربي .

 

يا حجة فطوم .. بدء هذا الإنحدار التاريخي المخيف في عام 1492 ، عام الإنسحاب المهين من الأندلس ، وهو نفس العام الذي أكتشف فيه كولمبوس امريكا ، و هذا الشرق يا حجة فطوم يعيش في حالة نوم وتخلف و ضياع العلم والعلماء ، و ذلك بسبب فساد الحكم و بعض الحكام والرشوة والإرهاب والسجون الحقيرة ، وإمتهان كرامة الإنسان ، بنوا السجون وأغلقوا المدارس ، وفي عصرنا هذا وفي بلادنا أغلقوا صحيفة " الأيام " ، وأعتقلوا الصحفي الشجاع صلاح السقلدي ،

 

وفؤاد راشد، واليوم يهددوا شيخ الصحافة - الشيخ هشام باشراحيل ، دمعت عيون الحجة فطوم وقالت عيني عليك يا هشام . قلت لها منذ 500 سنة وأكثر بدءت الحضارة عندهم ، ضحكت الحجة فطوم وقالت وبدءت المرفالة عندنا . نظرت الحجة نظرة بعيدة كأنها تسأل المجهول عما جري ويجري .. تغيرت نظم الحياة ، ذهب النقاء والصفاء من حياة الناس ، تراجعت العقول وحكمت العجول ، عصابة شريرة قديمة تاريخية في صنعاء غيرت نظم الحياة والناموس والتقاليد والقيم في الشمال اليمني ، واليوم هذة العصابة الأثيمة تريد أن ترتكب نفس الجريمة في بلادنا الجنوب العربي . قطعت حبل شرودي الحجة فطوم وقالت هات من كلام الصفاط والضحك والسخرية نسلي القلب .. على الأقل نضحك ونسخر و هذا هو سلاحنا في الوقت الحاضر وكل ما نستطيع حتى الآن .. اليوم نتكلم بحلوقنا .. ولكن نقول لهم بكرة با نتكلم بأيدينا .

 

يا حجة فطوم ..ونعود الآن إلى قصة الدونات .. أصل هذا الدونات هو الخمير الحالي العدني ، وبدءت القصة في واحد إنجليزي ضابط كان يشتغل في شوكي عدن ، وفي يوم من الأيام وهو خارج رون في السيارة حق البوليس في الصباح الباكر في حافة القاضي ، الضابط شم رائحة الخمير الحالي داخل الحافة ، وقف في الحافه عند بيت الحجة هاجره وأشترى 5 أقراص خمير حالي ، أكل 3 وترك 2 أقراص أعطاهم لزوجته عند عودته إلى المنزل ، زوجته أعجبت بذلك الخمير الرائع ، يا حجة فطوم دور يا زمان روح يا زمان ، هذا الضابط راح بلسن أي تقاعد وعاد إلى بريطانيا ومنها سافر إلى أستراليا ، في يوم من الأيام تذكر عدن وتنهد وذكر الخمير الحالي ، كانت زوجته كما تقول جدتي كلثوم ..مره وستو ، فكرت في صنع الخمير المطور و أسمته " خميرنت " ، وكان هذا الأسم الأصلي مستعمل مدة طويلة ، ولكن بمرور الأيام بعد مات الخواجة الإنجليزي قاموا عياله أسسوا في أستراليا شركة أغذية لصناعة خمير نت ، وبمرور الزمن تغير الأسم إلى الأسم الحالي دونات . وفي جانب عملي في استراليا قمت بزيارة الشركة وتكلمت مع المدير في هذا الموضوع وشرحت له اصول الخمير الحالي العدني ومن أين جاء ، قال لي مدير الشركة فعلآ كان أبي ضابط بوليس في عدن ، ولكن لم يقل لنا عن مصدر الدونات.

 

ضحكت الحجة فطوم وقالت براس أمك زينب بنت علي محمد – يا محمد هل هذة القصة صدق ، ضحكت من كل قلبي وقلت لها هذا كلام " تصنيفكيشن " كما يقول خالي المرحوم المحامي محمود علي ابراهيم لقمان .. يرحمه الله .. و له قصيدة ساخرة بعنوان تصنيفكيشن ، ساحاول العثور عليها فقد أرسلها إلي قارئ كريم ، والرجاء منه إرسالها لي مرة أخرى . يا حجة فطوم هذة قصة الدونات صفاط ومناجمة تسلي على القلب .. كلام صفاط ومناجمة عيال حافة القاضي زي أيام زمان .. اليوم يعيش الناس في عصر الهم والدموع والموت ، ضاع السلا والصفاط والضحك في ليل هذا الإغتراب الطويل عن وطننا ، وما بقى لنا إلا المرض والموت ولكن علينا أن نصمد – سيأتي الفجر والأمل الجديد ، اليوم أنتشرالسرطان وأمراض القلب والسكر من الخوف والرعب وفراق الوطن ، زمان أغبر من يوم ماسرقت الوحدة اليمنية أراضينا ، وسرحوا جيشنا ، وغيروا أسم بلادنا الجميلة .. نظرت الحجة فطوم إلى بعيد ثم إبتسمت .. إبتسامة رائعة تحمل ألف معنى وهتفت الجنوبية العربية .. الجنوب العربي - ستبقى عدن العاصمة الغالية .. سميرة النجوم .. وأخت القمر .

 

قالت الحجة فطوم لن يستطيع أحد أن يغير تاريخنا أو ثراتنا .. سوف نحكي للدنيا قصتنا ، ويجب علينا أن ننسى كل أخطاء الماضي ونعيش في الحاضر .. و ستبقى عدن تستنشق الهواء .. هواء الحرية القادم من أبين و ساحل أبين .. وستشرق الشمس على بلادنا الجميلة .. الجنوب العربي .. أمة عظيمة تحت ظل الله .

 

 بقلم : محمد أحمد البيضاني

كاتب عدني ومؤرخ سياسي