آخر تحديث :الأحد-25 فبراير 2024-01:30ص

صفحات من تاريخ عدن


أيام زمان : ذكريات الشيدر العدني

الجمعة - 31 يناير 2014 - 04:43 م بتوقيت عدن

أيام زمان : ذكريات الشيدر العدني
ياسلام على الشيدر العدني لباس الجمال والأنوثة.

عدن((عدن الغد))متابعات:

 

عدن موطني كعبة المجد ومحراب الجمال والإنسان الحضاري الذي صمد أمام الغزاة وتحدى الجيوش والزمن ، بنى الصهاريج أعجوبة التاريخ في هندسة الحفاظ على الماء ، إن معجزة صهاريج ماء عدن ستبقى سر الأسرار في التاريخ ، بالرغم من تأويل الكثير من العلماء عن تاريخها ولكن لا أحد يعرف بالضبط متى ومن بناها ، حتى البعض شطح به الخيال إن الجن العمالقة قاموا ببناء صهاريج عدن . من قام بحفر ونقل ملايين الأطنان من التراب والصخور ! من نحت الجبال بهذه الأعماق !.

 

يا حجة فطوم الغريب والمريب في الأمر إن الإنجليز في عدن قدموا العلم والثقافة في شتي المجالات إلا في علم الآثار ، لقد أهملوا بتعمد هذا الموضوع الهام في تاريخنا ، ما عدا محاولات غير جادة في بداية الخمسينيات وأصبح لدينا 3 علماء آثار يلف جهودهم الغموض . ماذا كان يخشى الإنجليز أن ينكشف سر في بلادنا .. سر يغير مجرى التاريخ.. تاريخهم في أوروبا وهو التاريخ الإغريقي. الحضارة الإنسانية القديمة متى وكيف بدأت وأين ؟ . سر نقش تاريخي في بلادنا قد يعيد كتابة التاريخ و تاريخ العرب في الجزيرة العربية.

 

قالت الحجة فطوم أصبر يا محمد با أعمر ماي فرست بوري وبا أجيب لك هريسة اللوز من الزعفران وقهوة وحازيني عن قصة الشيدر العدني. قلت لها يا حجة فطوم كان الشيدر العدني هو الحجاب للمرأة العدنية وفوق الرأس مقرمه أي “خمار” تستعمل كنقاب ، وقد يتسأل البعض على معنى كلمة الشيدر .. هي كلمة فارسية وتنطق بالشادور ، والشيدر جاء إلى بلادنا من فارس . في عام 2000 كنت في جزيرة كيش في إيران ورأيت نساء إيران يلبسوا الشيدر بطريقة جميلة ورأيت في شوارع دبي الإيرانيات يلبسوا الشيدر في غاية الأناقة والجمال .

 

الشيدر كان أيضا يوجد نوع من الشوادر ويسمى “شيدر عراقي” وهو مكون من قطعتين يلبسوه نساء البهره حتى يومنا هذا. يا حجة فطوم كان الشيدر العدني يمثل لوحة الجمال في مشي المرأة العدنية ، أشتهرت أمهاتنا وجداتنا في خطوات مميزة يطلق عليها “الخطرة” وهي مشية الدلال والجمال ، كان هناك إيقاع موسيقى يمثل ثقافة وحضارة وجمال شعب .. هتفت الحجة فطوم فرحة وقالت يا سلام عليك يا عدن يا سلام على الفن والجمال والعلم والحضارة يا سلام على الخطرة العدنية في روعة الشوادر العدنية .. يا سلام عليك يا فتحية الصغيرة بنت فقيه في أغنيتك .. يا فتحية غني لنا من لندن .. يا بنت حارة القاضي غني : ضحتك حلوه فيها شوق وحنان .. خطرتك غنوه من أغاني الدان .. يا دان يا دانه .

 

يا حجة فطوم قد يعتقد البعض الناس إن مشي الإنسان ليس مهم ، بل هو في غاية الأهمية منه مشي الرجل ، إن الرجل الذي يلتحق بالعسكرية ومن التدريب العسكري “البريت” يتعلم الرجل كيف يمشي بكل رجولة وكبرياء وعظمة مرفوع الرأس . يا حجة فطوم في عام 1962 قال لي مدربنا العسكري في مدرسة تدرب ضباط البوليس البريطاني – نحن ندربكم لساعات طويلة قاسية في ميدان التدريب تحت هذه الشمس الحارقة – نحاول أن نصحح وضع عظامكم في المشي – لتمشوا في عظمة ورجولة كضباط تحت سماء بلادكم عدن.عدن ‫(8)‬

 

يا حجة فطوم .. دارت الأيام و في الخمسينيات جاء التغيير وبداية العولمة والتطوير .. أختفى عالم الشيدر و الخطرة وظهر عهد الطفرة نحو التقدم الإقتصادي والعمراني في عدن ، تراجع الشيدر وأختفي . جاء “البالطو” والمنديل على الرأس وأختفت الخطرة من شوارع عدن .. الخطرة أختفت من القاموس العدني وأصبحت ذكرى في عالم الفن والجمال . خرجت فتيات عدن إلى التوظيف وبدأت ثورة في مجتمع عدن .. دخلت المرأة إلى سجل التوظيف في الإدارات . قبع الشيدر حزين في حارة القاضي وفية بقايا خطرة – خطرة خريف إمرأة ولكنها خطرة جميلة تبعث في النفس الحنين إلى الماضي ..

 

كان ماضي يهز القلب من الإعماق .. هذا الماضي الذي كتب الشعر والفن من وحي الخطرة العدنية الجميلة – والعدنية وهي تخطر في الشيدر الأنيق .. هذا الخيال الجميل والقوام السمهري الذي كان يداعب خيال جيل الأربعينيات، ولم تزل باقية رمال ساحل صيره وأبين التي كانت تمسح أطراف كل شيدر يخطر في الليل على ضوء القمر نحو عالم الفن والجمال .. ستبقى الرمال في الساحل تحمل أريج البخور من شيدر عدنية.

 

قالت الحجة فطوم يا سلام على البريت والخطرة .. بريت الرجال وخطرة النساء .. يا سلام على الكاكي العسكري ملابس الرجولة .. والشيدر العدني ملابس الجمال والأنوثة.


بقلم : محمد أحمد البيضاني

كاتب عدني ومؤرخ سياسي