آخر تحديث :الأحد-19 مايو 2024-09:28م

صفحات من تاريخ عدن


كيبن السينما .. والحجة فطوم

الأربعاء - 22 يناير 2014 - 10:15 م بتوقيت عدن

كيبن السينما .. والحجة فطوم
سينما شهيناز في خورمكسر في ستينيات القرن الماضي الجميل .

عدن((عدن الغد))متابعات:

 

إن العلوم تقف عاجزة أمام العقل البشري وروح الإنسان وكيف يحتفظ الإنسان في ذاكرته بصور يكون عمرها أكثر من نصف قرن إنه إعجاز رباني في خلق الانسان - حافتي حافة القاضي وطني الكبير وملاعب الصبا .. اليوم أنا في 70 من عمري أجلس أكان في كوبنهاجن أو سيدني أو جدة أو دمشق أو دبي أو القاهرة وأماكن كثيرة في العالم سافرت إليها في سنين المنفى ، أكاد أرى أمامي الحافه وكأني ذلك الطفل العدني الذي يلعب الكرة حافي القدمين في الحارة.

 

أجلس في مقهى شعبي في شارع سليمان جوهر ، ذلك الشارع العريق الذي أسكن فيه يهز أعماقي حركة الشارع والناس. تبتسم لي بعض البائعات والأطفال لقد أصبحت مألوف لديهم وأنا اسير كل ليلة في الشارع ، أحس بعظمة المكان ولغة الناس ومشاعرهم . من هذه الشوارع يكتب التاريخ - تاريخ يسكن في أعماق الإنسان. كأنها لحظة ومضة برق خطرت في نفسي كلمة أعادتني إلى الوراء 62 سنة من عمر الزمن – الكيبن.

 

قالت الحجة فطوم أصبر يا محمد با أعمر ماي فرست بوري وبا أجيب لك عواف غريبات وشاهي ملبن وبعدين حازيني عن * الكيبن * . قلت لها : هي الكابينة – الغرفة الصغيرة - مقصورة جاءت الكلمة من اللغة الإنجليزية - Cabin . يا حجة فطوم من بداية القرن 19 عشر كانت معظم بيوت عدن تعرف ببيوت * قاعي* مكونة من مخزن وداره ، ثم تقدمت الحالة الإقتصادية بعد الحرب ، وبدأت * المناظر* أي البيوت من 2 طابق تظهر في حوافي عدن . كان العائلات يزوجوا إبنهم بعد القيام ببناء كيبن له في الدراه. قالت الحجة فطوم يا سلام كانت الحياة بسيطة. اليوم المحزايه حقنا وهي السينمات في عدن - وكيبن السينما.

 

أتذكر وأنا عمري 8 سنوات كانت السينما الأهلية وتملكها عائلة خدابخش العدنية ، وهي السينما الأولى التي دخلها حريم عدن . كان في السينما الأهلية كيبن في مقدمة الصالة الأمامية في الركن ، وله باب خاص من الجانب ، في مقدمة الكيبن كانت توجد فتحة كبيرة مغطاة بستارة طويلة ، يجلس الأطفال مع أمهاتهم في الكيبن على الكراسي . كنت أذهب مع أمي وجدتي إلى السينما الأهلية في عدن لمشاهدة الأفلام المصرية.

 

يا حجة فطوم الكثير يعتقد إن المرحومة الصومالية العدنية عيشة إبراهيم كانت أول سيدة تسوق تاكسي في عدن ، ولكن هنا نقول في البداية قبل التاكسي - كانت عيشة أول مديرة ل كيبن النساء في السينما الأهلية ، كانت تقطع التذاكر للنساء وتنظم جلوسهم داخل الكيبن وأيضا تبيع لهم كيتي كولا . عند بداية الفيلم تغلق عيشة الكيبن من الداخل وتفتح الستارة ليشاهد النساء والأطفال الفيلم ، وعند إنتهاء الفيلم تغلق عيشة الستارة ، وتفتح الباب للنساء والأطفال للخروج ، بينما بقية أبواب السينما للرجال مغلقة ثم تفتح بعد مغادرة النساء والأطفال السينما.

 

ضحكت الحجة فطوم وقالت يا سلام عليك يا عيشة إبراهيم أول مدير كيبن النساء في السينما الأهلية ، والليلة نضيف إلى سجلك التاريخي معلومة جديدة. يا حجة فطوم قامت بعدها سينما هريكن في بداية الستينات بتخصيص الجانب الخلفي من الصالة للنساء ، وكان يعمل بنفس الطريقة خروج النساء والأطفال أولآ . قالت الحجة فطوم يا سلام على عدن واكبت الحضارة وحافظت على القيم والأخلاق والعادات والتقاليد.

 

يا حجة فطوم وفي الستينات حين فتحت * سينما بلقيس* في خليج حقات ، أول سينما في الجزيرة العربية مكيفة بالهواء – سينما ومسرح . يملكها السيد الشيخ جعفر ميرزا وهو من أعيان عدن وصديق جدي . كان مدير السينما السيد عبد الله فقيرة وهو متزوج من السيدة آمنة جعفر ميرزا إبنة مالك السينما و هم أصهارنا . كانت أختها المرحومة السيدة قدرية جعفر ميرزا من أوائل من شاركوا في إذاعة عدن ، و هي زوجة عمي المرحوم الصحفي والوزير الإتحادي عبد الرحمن محمد عمر (جرجره) الشيبة البيضاني.

 

قالت الحجة فطوم يا سلام على عدن سبقت أكثر دول الجزيرة العربية في التقدم والحضارة والثقافة . يرحمك الله السيدة العدنية الصومالية عيشة إبراهيم أول مديرة سينما نسائية - وأول سائقة تاكسي في عدن . إن عدن تنصف من يحبها .

 

بقلم : محمد  أحمد  البيضاني    ( كاتب عدني ومؤرخ سياسي  )