آخر تحديث :السبت-25 مايو 2024-11:03م

صفحات من تاريخ عدن


من نجوم الزمن الجميل.. عدنان مصعبين.. اللاعب الذي حرمته الوحدة راتبه

الثلاثاء - 07 يناير 2014 - 04:42 م بتوقيت عدن

من نجوم الزمن الجميل..  عدنان مصعبين.. اللاعب الذي حرمته الوحدة راتبه
عدنان محمد سعيد مصعبين من مواليد قرية الشظيف بمحافظة لحج بتاريخ 16 اكتوبر 1960م

عدن (عدن الغد) خاص:

عدنان محمد سعيد مصعبين من مواليد قرية الشظيف بمحافظة لحج بتاريخ 16 اكتوبر 1960م متزوج ولديه بنتان وولد عمل رئيسا لقسم الاحصاء والتخطيط في المؤسسة الوطنية لتعبئة المياه الغازية وعندما تحولت الى شركة العيسائي بتوجيهات من رئيس الجمهورية علي عبد الله صالح تخلص العيسائي من 500 عامل وعاملة ورماهم في الشوارع فأضحوا بدون وظائف ولا رواتب.

قبل الحديث عن حياته الرياضية يقول "لا بد لي ان اتحدث عن والدي الفقيد المناضل محمد سعيد مصعبين الامين المالي للجبهة القومية  ومقرها في تعز وعضو حركة القوميين العرب.. واتذكر وانا طفل صغير سمعت بان جهاز المخابرات المصرية وعملاءها في الشمال اعتقلوا والدي ومعه عبدالحميد الشعبي وعبدالله مفتاح وسجنوهم في سجن الشبكة في تعز، كان ذلك في عام 1966م اثناء الدمج القسري بين الجبهة القومية وجبهة التحرير.. وذهبت مع اخواني الكبار عبدالعزيز وشاهر واحمد لزيارته في السجن وفي البوابة اعترضنا الحراس وتم تفتيشنا جميعا ومعنا الاكل الذي اتينا به لوالدي ودخلت الغرفة القذرة ورأيت والدي ومعه عبدالحميد الشعبي وعبدالله مفتاح مقيدين بأرجلهم بسلاسل نهايتها كرة حديدية ثقيلة.. هذا الموقف ترك اثرا وقهرا مؤلما في حياتي مازلت اتذكره حتى هذه اللحظات. وبعد خروجه من السجن ذهبت مع والدي الى المطار الحربي لاستقبال قائد ورائد ثورة 14 اكتوبر المجيدة 1963م فيصل عبداللطيف الشعبي الذي كان معتقلا في القاهرة وبعد خروجه توجه قادما منها مرورا عبر بيروت ثم اسمرا حتى مطار تعز العسكري واستقبله الرئيس السلال رئيس الجمهورية العربية اليمنية".

 

مشوار الحياة الرياضية

ذات يوم وانا لم اتجاوز الثامنة من العمر ذهبت مع اخي الاكبر احمد مصعبين من قرية الشظيف الى الحوطة في لحج سيرا على الاقدام لمشاهدة المباراة المقامة بين الطليعة والشعب على ملعب الشهيد معاوية.. ذهلت من الجماهير الغفيرة التي كانت تتابع مجريات المباراة ورأيت اللاعب عبدالله عوض شادي الذي كانت الجماهير تلقبه (بيليه لحج) فتولدت بداخلي طموحات الوصول مثل هذا اللاعب.. وفي عام 1969م انتقلنا من قرية الشظيف الى المنصورة مع جميع افراد اسرتي للسكن والاستقرار فيها وبدأت العب كرة القدم في الحواري والمساحات القريبة من منزلنا في بلوك 32 مع فريق الاهرام ومن ثم فريق اكتوبر الرياضي وفي شهر اكتوبر من عام 75 بعد توحيد الهلال والواي تم تشكيل فريق الوحدة توجهت ومعي صديقي فهد عبدالقادر وانضممنا لفريق الطلائع لنادي الوحدة الرياضي وهناك تعرفت بزملائي شكري هاشم والاحمدي واحمد سعيد احمد وشهاب عبدالودود وياسين محمود ومنير زين وماهر علي قاسم والقائمة تطول بقيادة المدرب فيصل الصبري (شفاه الله) وانتقلنا معا عبر الفئات العمرية تحت 18 سنة.. هنا يجب ان أتوقف واتذكر استاذي ومدربي عصام عبده عمر نجم المنتخبات الوطنية في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية الذي شرفني باختياره لي ومنحي صفة قائد الفريق تحت 18 سنة وبنفس هذا السن كنت لاعبا لفريق الشباب تحت سن عشرين سنة ولاعبا للفريق الممتاز لنادي الوحدة الرياضي وفيه تعرفت على عزيز سالم ومحسن سندو ومحمود عبيد وحسين عمر وجلال عفاره ونبيل عبد العزيز وعادل سرور وعبده غالب وهاشم فضل (الله يرحمه) واحمد سعيد عبده والنجم الرائع نجيب سعيد نعمان لاعب الشبيبة المتحدة الواي ولي عظيم الفخر عندما لعبت معه في المكلا وهذا اللاعب لي حكاية معه عندما كنت صغيرا كان يمر عبر بلوك 31 لزيارة صديق له اسمه عبدالرب محمد عبدربه قبل ان يصل اليه يتوقف ويلعب معنا كرة القدم لفترة نصف ساعة ثم يغادر ويتوجه الى صديقه.. هذا المشهد يتكرر ثلاثة ايام في الاسبوع، ونحن في المكلا خلال لعبنا الشطرنج دار حوار قلت فيه تذكر صديقك عبد الرب محمد عبدربه قال نعم قلت له تذكر اللاعبين الصغار الذي كنت تلعب معهم في بلوك 31 قال نعم قلت له انا اللاعب الصغير الذي هو الان امامك. قال مش معقول؟! انت كنت لاعبا فنانا! انا اشكرك يا كابتن نجيب.. قال نجيب: اه كانت ايام حلوة!!.

نجيب سعيد نعمان كان استاذي في ثانوية الشهيد عبود للتربية البدنية.. الله يذكرك بالخير يا استاذ نجيب!!.

لعبت لنادي الوحدة الرياضي منذ عام 75 حتى نهاية 1980م ثم انتقلت الى فريق القوات المسلحة باستغناء مؤقت لتأدية الخدمة العسكرية وفيه لعبت مع العمالقة طارق ربان وعبدالله الهرر وعثمان خلب وحسين جلاب ومرشد حسين ومكي حسن (طيب الله ثراهما) وعزيز سالمين ونبيل سعدان وفضل راجح والبكري ومحمد جعبل ومنير مدهش ومحمد الحبشي ومحمد اسماعيل، كل هؤلاء الافذاذ لاعبون في المنتخبات الوطنية لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية رفعوا اسم وعلم وطنهم عاليا وبشموخ بين الاعلام العربية والقارية والدولية في المحافل والبطولات وحققوا اعظم الانجازات والانتصارات لوطنهم الغالي وفي شهر مارس من عام 1982 دخل فريق القوات المسلحة معسكرا داخليا لمدة شهر في متنزه العروسة الواقع في مدينة التواهي وانا بينهم استعدادا لملاقاة الفريق العسكري السوفيتي الذي سيزور بلادنا لإجراء عدد من المباريات الودية فيها وتمت المباريات وغادر عائدا الى الاتحاد السوفيتي.

وفي شهر مايو 1982 واصلت ولعبت العديد من المباريات المنقولة عبر الهواء مباشرة من تلفزيون واذاعة عدن واجمل مباراة لعبتها مع هؤلاء العمالقة ضد فريق شمسان المرصع بالنجوم امثال عادل اسماعيل وجميل سيف تمباكو وناصر عقربي وعبدالرزاق وقدمت عرضا كرويا رائعا بشهادة اللاعب والمعلق الرياضي الشهير محمد سعيد سالم رغم انتصار فريق شمسان على فريق القوات المسلحة يومها ثلاثة لواحد وفي تاريخ 2 نوفمبر1982 جرت المباراة والتي اقيمت على ملعب الشهيد معاوية بلحج لملاقاة فريق الطليعة وفيها تعرضت للإصابة في ركبتي اليمني (كارتيليج) وفاز فريق القوات المسلحة اربعة صفر، وبهذه الاصابة توقف مشوار حياتي الرياضية، حينها شعرت بألم وقهر بأني فقدت القدرة على مواصلة المشوار.

 

أهداف أتذكرها

- هدف سجلته عندما كنت قائدا لفريق الوحدة تحت 18 سنة من لعبة ركنية ضد فريق الميناء استقرت في مقص المرمى للحارس عبدالناصر ربان.

- هدف سجلته ايضا ضد الميناء في مرمى عبدالجبار عباس.

- هدف سجلته في مرمى فريق حسان.

- صنعت العديد من الاهداف لزملائي الاحمدي وماهر علي قاسم وشكري هاشم المسني وعزيز سالم وحسين عمر ونبيل عبد العزيز.