آخر تحديث :الثلاثاء-18 يونيو 2024-09:23م

صفحات من تاريخ عدن


صفحات من تاريخ عدن : البدايات الأولى لتأسيس النظام البلدي في عدن (1900 – 1967)

الأحد - 17 نوفمبر 2013 - 05:33 م بتوقيت عدن

صفحات من تاريخ عدن : البدايات الأولى لتأسيس النظام البلدي في عدن (1900 – 1967)
إنتخابات المجلس البلدي في عدن عام 1949

عدن (عدن الغد)خاص:

 بحث وإعداد وترجمة: بلال غلام حسين:

أضع بين يدي القارئ الكريم نبذة موجزة عن لبدايات الأولى لتأسيس النظام البلدي الراقي الذي كان سائداً في عدن من منظوره الحقيقي، وأقدم لكم الخطوط العريضة بشكل موجز عن تاريخ أول حكم محلي ديمقراطي في المنطقة من خلال النظام البلدي في عدن.
ولتأسيس الإدارة المدنية في عدن على أسس سليمة وراقية وتطبيقها في الحياة العامة كان لزاما القيام بتطبيق النظام البلدي.


البداية:


كانت بدايات المجلس البلدي الأولى هي بعد فترة وجيزة من الاحتلال البريطاني لعدن, لأنه كان الواضح بأن على الحكومة اتخاذ بعض الاجراءات السريعة لضمان البدء بعملية البناء في عدن وبطريقة منتظمة . وتشكلت النواة الأولى للإدارة المدنية عندما كانت تُدار عدن إداريا من قبل رئاسة حكومة الهند البريطانية في بومباي, وكانت تلك المهام تقع على عاتق المقيم السياسي والقائد العام للقوات المسلحة المعين في المستوطنة, ويساعده في ذلك ثلاثة مقيمين مساعدين يعملون تحت إمرته. المساعدان الأول والثالث كانا ضباطا معينين من الدائرة السياسية الهندية, والمساعد الثاني ضابط يتم تعيينه من قبل وزارة المستعمرات في لندن. أما بالنسبة للعمل القضائي أُوليت مهمة إدارته للمساعد القضائي وهو عضو في السلك المدني الحكومي الهندي, وتحصل على دورات إضافية تأهله للعمل كقاضي, بينما كان البوليس في عدن يخضع مباشرة لسيطرة ضابط من دائرة الشرطة الهندية في بومباي.


قُبيل تأسيس مستوطنة عدن كان المجلس البلدي برئاسة المقيم السياسي المساعد والمسئول عن كافة المسائل المتعلقة بأمور البلدية واللجنة التنفيذية المشكلة له يقومان بتنفيذ المهام الإدارية للمستوطنة الخاضعة لسلطة المقيم السياسي والمخولة له من اللائحة رقم (7) من قوانين مستوطنة عدن. وفي عام 1882 صدرت أول حزمة كاملة ومنقحة من قوانين البلدية اعتمد عليها المجلس البلدي في إدارته للمدينة وكان المجلس على شكل هيئة حكومة محلية مصغرة يديرها مجموعة صغيرة من الضباط يتم تعينهم من قبل المقيم السياسي والقائد العام للجيش. وفي عام 1900 تم تغيير اسم المجلس البلدي الى مستوطنة عدن, وكانت هذه الهيئة مسئولة عن جميع شؤون الحكومة المحلية في كل أنحاء المستعمرة ماعدا الشرطة والتعليم والخدمات الطبية, ويديرها مجلس يتم ترشيح جميع أعضاؤه من قبل المقيم السياسي, وأحد أهم المسئوليات التي كانت تقع على عاتق هذا المجلس هو إدارتها لخدمات المياه والكهرباء, بالإضافة الى إدارتها لجميع أراضي المستعمرة.


وفي 1 ابريل 1945, عملت حكومة عدن على حل مستوطنة عدن بحسب قوانين البلدية لعام 1945, وأنشئت محلها سلطتان تنفيذيتان وهما: سلطة بلدة قلعة عدن, وتضم في صلاحياتها مناطق كريتر, المعلا, التواهي وخورمكسر، وسلطة ضواحي الشيخ عثمان, كانت مسئولة أيضاً عن عدن الصغرى, البريقة, الحسوة وبير فقم. وكانت هاتان السلطتان تُداران من قبل مجالس يتم تعيين أعضائها من قبل المقيم السياسي. ولكن عندما أُجريت أول انتخابات بلدية في مستعمرة عدن في عام 1949, قررت الحكومة بأن يتم تعيين ثلاثة من اعضائها في المجلس بواسطة الانتخاب ينتخبهم شريحة واسعة نسبياً من السكان المحليين, والثلاثة الأعضاء غير الرسميين (هم شخصيات ووجاهات اجتماعية معروفة في عدن) والأعضاء الاربعة الرسميون يتم تعيينهم في المجلس مباشرة. وكان من مهام المجلس الأشراف على الخدمات المختلفة مثل المراقبة والإشراف على الأسواق, الحفاظ على الصحة العامة والخدمات الصحية, صيانة وتحسين الطرقات, توفير المرافق الترفيهية والسيطرة على عمليات البناء, بينما أخذت الحكومة على عاتقها مسؤولية خدمات المياه والكهرباء, وعملت على إنشاء إدارة جديدة تُعرف باسم دائرة أراضي التاج.


وفي 1 أبريل 1953, عملت الحكومة على تغيير سلطة بلدة قلعة عدن وحلت محلها بلدية عدن بموجب الاعلان الحكومي رقم (23) والقوانين الصادرة به عام 1953, وظلت مسؤوليات السلطة السابقة سارية على نفس النحو المشار اليه من قبل اللجان الدائمة, وهذه اللجان هي: اللجنة المالية, لجنة الأغراض العامة, لجنة الأشغال, لجنة الأسواق, لجنة الأسكان والتخطيط, ولجنة المكتبات. وكان لكل لجنة من هذه اللجان مهام خاصة مناط بها وهي كالآتي:
1 : اللجنة المالية, لجنة الأغراض العامة: وكانت تتكون من ثمانية أعضاء, وكانت المسئولة عن الحسابات, والرواتب, وبحسب التقديرات والمخصصات المعتمدة وكذلك النظر في سبل زيادة ايرادات المجلس.
2 لجنة الأشغال: وتضم ثمانية أعضاء وكانت المسئولة عن الطرقات, الصرف الصحي, والأماكن الترفيهية, والمساحات المفتوحة.
3 لجنة الأسواق: وتضم خمسة أعضاء, ومسئولة عن الاشراف العام للأسواق.


4- , لجنة الأسكان والتخطيط: وتضم خمسة أعضاء, وتقع على عاتقها مسئولية النظر والمصادقة على كل الطلبات الخاصة بتراخيص البناء.
5 لجنة المكتبات: وتضم ستة أعضاء, والمسئولة على الأشراف عن مكتبة ليك.


وكان المجلس يجتمع في أول كل ثلاثاء من كل شهر, ويتم النظر في تقارير اللجان والنظر فيها واعتمادها مع أو بدون تعديل بحسب كل حالة.


وفي 1 أبريل 1955 وبموجب الإعلان الحكومي رقم (113) لسنة 1955, أُنشئت هيئة مستقلة جديدة وهي سلطة ضواحي عدن الصغرى والتي كانت تقع سابقاً تحت إدارة سلطة ضواحي الشيخ عثمان. وعندما أُنشئت بلدية عدن وصل عدد اعضاء المجلس البلدي فيها الى 16 عضو على ان يتم انتخاب 6 من أعضاءه بالاقتراع المباشر ولمدة عامين وكانت انتخابات المجلس البلدي في عدن تجري كل سنتين. وفي العام 1959 وصل عدد أعضاء المجلس الى عشرين وكان 14 عضو من الأعضاء يتم انتخابهم مباشرة من قبل السكان المحليين, وباقي الأعضاء الستة يتم تعيينهم من قبل الحاكم. وكان من مهام بلدية عدن المناط بها وبكافة أقسامها المتعددة التلقيح (المشلة) للأسر وكانت هذه الخدمة تقدم مباشرة في البيوت للأطفال والنساء وتقوم بها نساء فاضلات منهم: الحجة الدُقمية, الحجة بنت المالي, والحجة صفية وكانوا يدونون اسم كل شخص يتم تلقيحه في كشكول (دفتر) خاص بهم. وكان من مهام البلدية أيضاً أخذ عينات عشوائية من مياه الحنفيات لفحصها في مختبرات البلدية بصفة دورية من قبل المفتشين الميدانين لصحة البيئة. ومن مهام البلدية الاهتمام الخاص بتنسيق المظهر الجمالي العام للمدينة وكل ما يخص تنسيق المدن والحدائق العامة والمتنفسات, والمسابح. وكذلك بناء وتوفير زرايب (حظائر) الأبقار الخاصة في ضواحي وأطراف المدينة بمواصفات إنشائية وشروط صحية خاصة ومناسبة تخضع للنزول الميداني للتفتيش الصحي والبيطري لتلك الزرايب وتقديم كافة أنواع الرعاية الصحية وتوفير عمال نظافة لتلك المرافق. بالإضافة الى مهام الاطباء البيطريين الذين يفحصون اللحوم قبل نزولها الى الأسواق ويختمون عليها بالختم كلحوم صحية صالحة للاستخدام الآدمي.


كما أن البلدية كانت مسئولة بتسجيل المواليد والوفيات ولديها إدارة خاصة للسجل العام في منطقة كريتر, وكانت الادارة تقوم بإعطاء حوافز مادية تُقدر بخمسة شلنات لكل مواطن يقوم بالتبليغ السريع عن أسم المولود الجديد لأي أسرة في عدن لضمان عملية الحصر السكاني المتزايد في عدن.


أما في قسم صحة البيئة التابع لبلدية عدن كانت هناك فرق متخصصة لمكافحة الفئران والحشرات تقوم بتوزيع المبيدات مجاناً للمنازل, وتقوم بالرش الميداني في البيوت بمواد قاتلة للحشرات والنامس (البعوض) وغيرها من الحشرات. ورش الممرات الخلفية, والأسواق والشوارع, بالمبيدات المزيلة للروائح الكريهة. بالإضافة الى قيامها بالتفتيش الدوري لأغطية المجاري الحديدية من قبل الدكتور هودي والا (طبيب صحة البيئة والمفتش الميداني). كما كانت دائرة صحة البيئة التابعة لبلدية عدن تقوم بتوزيع أقفاص خاصة للفئران جاهزة وذلك للمنازل التي يشكو أهلها من الفئران, وفي اليوم التالي يأتي العامل ليأخذ تلك الأقفاص ويستبدله بقفص جديد وهكذا دواليك.


ومن مهام البلدية النزول والتفتيش اليومي على الأسواق من قبل طبيب صحة البيئة, ونزول مفاجئ لمفتشي النظافة بمعية طبيب صحة البيئة للممرات الخلفية يومياً للتأكد من نظافتها وإزالة المخلفات البشرية من قبل من كان يسمى بـ(الجبرتي) وهو العامل المكلف بجمع المخلفات البشرية في علب (تنك) خاصة توضع يومياً في الممرات الخلفية من قبل البلدية قبل دخول نظام الدرينيش (المرحاض). وأيضاً من المهام التي كانت بلدية عدن تقوم بها هو اقتناص الكلاب الضالة من خلال عامل متخصص لديه دراجة نارية خاصة عليها قفص حديد لهذه المهمة, بالإضافة الى تسميم الغربان, وترقيم عربات الجمال والحمير من قبل البلدية وتوضع خلف العربات. بالإضافة الى صرف ليسنات (تراخيص) خاصة للحمالين المتخصصين في سوق الخضار والأسماك واللحوم والذين كانوا معروفين بأسم (زنبيلوا), وهو عبارة عن رقم مصنوع من الصفر أو البرونز يضعه الحمال على صدره.


عندما نعود بالذاكرة الى الوراء ونتذكر ذلك النظام البلدي الراقي والخدمات التي كان يقدمها للمواطنين والتي لم تكن لتحصل لولا سيطرة البلدية على مفاصل الحياة في عدن وتنظيم سير عملها والعمل على استمرارية تطوره, بالإضافة الى رجال أكفاء مخلصين من الطراز الأول من أبناء هذا البلد أداروا دفة ذلك الصرح العظيم بكفاءة وإخلاص.
وإليكم قائمة بأسماء تلك الكفاءات التي أخذت على عاتقها إدارة ذلك الصرح المدني الراقي كما دونت في سجلات حكومة عدن للموظفين وهم كالآتي:


المستر جن (السكرتير البلدي), هوذي والا (طبيب صحة البيئة والمفتش الميداني) فؤاد آيه.أتش. إسماعيل أم.أس. سيف سيد أنور محمد شاه/عبدالرحيم عبدالغفور جعفر عبدالقادر/عبدالكريم محمد/عبداللآه أحمد عبداللآه هاشم أحمد الحمزي/ياسين بابو خان/عبدالرحمن محمد علي/محمود دحوة عبدالله/سيد يوسف أم.أس. سيف/عبده قاسم صالح/جميل علي عبدالله/أحمد محمد فضل/حامد عثمان عبداللآه/حسن أم.آيه. شيباني/سيد حامد الصافي/سيد حسن عباس علي / محمد علي عثمان / حامد عبدالغني/أبوبكر قاسم/أبوبكر سالم باسندوة/محمد علي زيد/أنيس حسن عباس/أنور زكريا/سيد حامد آيه. بركات/محمد علي عوض/محمود محمد علي/عبدالله محمد باحشوان/محمد هادي ناصر/عايدة محمد غانم/حياة أم.أوو. جاوي/صالح عوض يافعي/شكيب أم. خليفة/أبوبكر شيخ محمود/عبدالله عوض علي محمد منيباري/مجيد مرشد حزام/محمود محمد أحمد/صالح سالم مغني/أحمد صالح علي/عبدالله محمد سُمر/عبدالله علي حسن/علي محمد علي حُميدان محمد محمود مرشد/حسين أحمد حمزي/جميل كركندا عبدي علي محمد /زكي أم.آيه. محبوب/حامد عبدالرحيم سليمان/علي كتبي عمر/محمد عثمان سعيد/عبدالله علي سيف/محمد عطية/محمد عبده قايد سيد علي صالح/سيد طه حسين/محمد آيه.واي. خان/عثمان عبدالجليل/عوض شيبان/محمود آيه. منيباري/سيد وارث علي/عبدالحميد حسن عثمان
أحمد محمد حسرت/أحمد أي. كريم الله/عبده محمد عبدالله/محمد عبدالرحيم/أحمد صالح موشجي/أمير علي أكبر علي/سيد حبيب أحمد/عبده علي بُديجي/عثمان قايد عون/قاسم عوض رزق/غازي أم. باخريبه/عبدالرحمن آيه. مُجلي عمر محمد عبداللآه/أحمد محسن عبسي/مصطفى إبراهيم علي/سيد أحمد سالم خالد آيه.آر. صالح/أحمد أم. جرادة/محمد علي صنعاني/عبدالله آيه. خوباني فاروق. عبداللآه/عبدالملك عبدالخالق/محمد معتوق مكاوي محمد أمين عبسي/محمد طه يوسفي/حسن أم. يوسفي/محمد سيف قدسي/أحمد محمد قايد/رمضان مكي عبدالله/سيد أشرف علي رستم علي عبدالوكيل آيه. سعيد/سعيد عوض أحمدأحمد حميد سالم/محمد دعاله أحمد/سيد طالب محمد / عبدالله عبده رباطي/مهيوب شرف عبده/حسن محمد سمان/طه آيه.أتش. خليفة/صالح عبدالقادر/عمر أحمد نلايا/علي أحمد عوض/عثمان أحمد غانم/عبدالمجيد جان محمد/سلطان عبدالله/ ياسين أم. خان/مسعد ناجي محمد/قاسم حسن سيف/عبده فرحان تعزي/عبدالرحمن صالح حداد/عبدالله أحمد عوض/محمد حسن هندا/ حسن محمد غانم/عباس محسن علي/فضل محمد حسن/عبدالقادر عثمان عزعزي/عبده علي ميسري/عبدالرسول دنجي/أس.أم. خليفة/سيد مراد علي/آيه. درويش محمد ف.آيه. إبراهيم/سيد عبيد خيالي/محمد صالح موشجي/آيه. عبده حنبلة آيه.أم.أم. فقير يه. أم. سعد آيه.أس. خليفة/أم.آيه. مرزوق/أف.آيه. همداني/عبدالرحمن فارح/بدر حمود/وديع آيه. حداد
آيه. هبة الله/آيه.أم. طرموم/واي.أم. خان/محمد عبدالقادر/أتش. الماس/محمد سيف ثابت/حسن صالح محبوب/أحمد سعيد أحمد/محمد علي سلمان/حسن عبده الماس/عبده محمد زغير/جعفر الماس/محسن عبدالرحيم موطه/محمد حسين يافعي/محمد حسين صوفي/سعيد عبيد يحيى/محمود عبدالله جعفر/أحمد عقلان قاسم/محمد حسن صبيحي/محمد علي سيف/حسن عبده عبدالله أحمد محمد سعيد/عبدالله يوسف/سيد إسكندر آيه. شاه / إسماعيل عبدالكريم محمد جبر خان/حسن محمد عثمان/عبدالله فرج/محمد سعيد باشرين/عبدالله محمد يحيى/أمان رجب/أحمد علي فتح/عوض محمد عباس/صالح أحمد علي/عوض عبدالله التاج/عبدالقادر عبدالكريم/علمي فارح حسن/عبدالله علي بن علي/عبده أحمد علي/صالح محمد ناصر/محمد سعيد صحبي/حسن صباحي/عمر خميس آر.أن. غاندي/أم.بي. واجله/أم.كيه. شاه/أم.سي/ تركيه آيه.كيه. ماتيوس/أم.في. شاه/آر.أم. بوناواني/جيه.آر. جاندام/بي.تي. أوزا/آر.دي. باتيل أم.بي. كباديا آر.أس. دفتردار .


• تقريري حكومة عدن لعام 1926, 1937, 1955


• الشكر الجزيل للأخوين العزيزين: زكي السيد إبراهيم عبدالله محمد شريف حيدر شاه, والأستاذ القدير أحمد محمد جبران, اللذان أفادوني ببعض المعلومات القيمة عن بلدية عدن.

 

الأستاذ عبده ميسري مدير صحة البيئة في بلدية عدن في الاربعينات والخمسينات

السكرتير البلدي لبلدية عدن المستر جن

السيد أحمد محمد شريف حيدر شاه مدير بلدية الشيخ عثمان في ثلاثينيات القرن الماضي حتى تقاعده في العام 1945

إنتخابات المجلس البلدي في عدن عام 1949

صورة تضم شخصيات ووجاهات عدنية الى جانب مجموعة من موظفي بلدية عدن  ويظهر في الصورة الشيخ عبدالله المحامي والضابط الصحي هوذي والا, والسكرتير البلدي المستر جن

 

مكتب  سلطة ضواحي عدن الصغرى

مكتب سلطة ضواحي الشيخ عثمان

مكتب مستوطنة وبلدية عدن