آخر تحديث :الجمعة-19 يوليه 2024-05:03م

حوارات


اليافعي: الناس لا تفرق بين الايدلوجية كتيارات سياسية والتكتيكات السياسية

الأحد - 07 يوليه 2024 - 01:16 م بتوقيت عدن

اليافعي: الناس لا تفرق بين الايدلوجية كتيارات سياسية والتكتيكات السياسية

((عدن الغد))خاص.

كشف المذيع الإعلامي في قناة الجمهورية حمدي اليافعي عن الحملة التي تعرض لها أثناء انتقاله للعمل بالقناة.
وقال اليافعي في حوار: إن الناس لا تفرق بين الآيدلوجية كتيارات سياسية والتكتيكات السياسية للوصول لأهدافك.
وأضاف حمدي قائلا: مثلاً عند انتقالي لقناة الجمهورية كان المتعصبين أشد هجوم لفظي لشخصي، بينما الأغلب كان مدرك للأمور والتقلبات السياسية ومتطلبات كل مرحلة " كواقعية سياسية ".
وتابع حمدي حديثه: الشيء الآخر والذي يجب أن يفهمه الجميع إن العقيدة السياسية التي تشكلت منذ إعلان مجلس القيادة الرئاسي وهي الإعداد لهزيمة المليشيا سلما أو حرباً.
وأردف: وهذا ليس خطاب مني لكنه من أعلى شخصيتين تمثلان المجلس الانتقالي في مجلس القيادة الرئاسي عيدروس الزبيدي ومحمد الغيثي، وكما يقال شعبيا الأمور تؤخذ بالبصر.
حاوره/ محمد وحيد
س1- عرفنا عن اسمك؟
ج1-حمدي اليافعي
-مذيع ومقدم برامج سياسية على قناة الجمهورية
وعن بدايتك بالعمل في مجال تقديم البرامج ؟
كوظيفة بدأت مع إذاعة بندر عدن في منتصف 2018م وتدرجت بالعمل إلى إن كلفت بمهام نائب مدير الأخبار، وبعدها انتقلت إلى قناة عدن المستقلة وبعدها إلى قناة الجمهورية حتى اللحظة.
س2- ماهي الانجازات التي حققتها في حياتك؟
ج2- عمليًا في المجال العام وضعت لنفسي أهداف بعيدة المدى تحققت منها ما يمكنني قوله " المرحلة الأولى "، ومازال أمامي الكثير.
في المجال الوظيفي وخاصة بقناة الجمهورية في عمل مؤسسي وتراتبي صارم وجهدك هو الذي يحدد مكانتك وهذا ما أفرحني وزاد من اجتهادي، ولذلك أشعر باهتمام الإدارة بما أحققه وتقديرهم لذلك معنويًا.
أما شخصيًا كل شيء تمنيته حققته ولله الحمد والمنة، حتى وإن تعثرت في أحيان، وبعض الأمور جاري تحقيقها بإذن الله تعالى.
س3- ماهي الاهداف التي لم تحققها بعد؟
ج3-داري أمورك بالكتمان.
س4- ماهي الصعوبات التي تواجهك في مسيرتك الإعلامية؟
ج4-إن الناس لا تفرق بين الآيدلوجية كتيارات سياسية والتكتيكات السياسية للوصول لأهدافك، مثلاً عند انتقالي لقناة الجمهورية كان المتعصبين أشد هجوم لفظي لشخصي، بينما الأغلب كان مدرك للأمور والتقلبات السياسية ومتطلبات كل مرحلة " كواقعية سياسية "، على قاعدة لا صديق دائم ولا عدو دائم نحن نلعب سياسة، طالما بقيت أهدافك ثابتة.

الشيء الآخر والذي يجب أن يفهمه الجميع إن العقيدة السياسية التي تشكلت منذ إعلان مجلس القيادة الرئاسي وهي الإعداد لهزيمة المليشيا سلما أو حرباً وهذا ليس خطاب مني لكنه من أعلى شخصيتين تمثلان المجلس الانتقالي في مجلس القيادة الرئاسي عيدروس الزبيدي ومحمد الغيثي، وكما يقال شعبيا الأمور تؤخذ بالبصر.
س5- ماهي القوالب البرامجية التي تحب تقديمها؟
ج5-حوارية وإخبارية، السياسية والثقافية الفكرية.
س6- هل هناك أعمال قادمة لك في المستقبل القريب؟
ج6- بكل تأكيد، على مستوى العمل هناك برامج سياسية، وعلى المستوى الشخصي أعمل على أمران، إذا تيسرت الأمور سأعلن عنهما، وأتمنى التوفيق من الله سبحانه وتعالى.
ماهي رسالتك للمجتمع؟
رسالة المجتمع أن يتمسك بكل أمنياته، يعيد بناء نفسه، يعيش مدنيته، يقاوم الإحباط دون يأس، وبعد العسر يسر بإذن الله تعالى.
أشكرك أخي محمد وحيد، وممتن لك هذا الاهتمام، وفقك ووفقنا الله لكل خير