آخر تحديث :الثلاثاء-23 يوليه 2024-03:24م

حوارات

مدير عام مديرية طور الباحة بلحج عفيف الجعفري في حوار صريح مع "عدن الغد":
الحملة الأمنية قضت على الظواهر السلبية وانتصرت لدماء وتاريخ الصبيحة الذي حاول البعض تشويهه

الخميس - 04 يوليه 2024 - 01:42 ص بتوقيت عدن

الحملة الأمنية قضت على الظواهر السلبية وانتصرت لدماء وتاريخ الصبيحة الذي حاول البعض تشويهه

(عدن الغد)خاص:


- مركز المديرية بات خالياً تماماً من المظاهر المسلحة في تطور تاريخي فريد يجب الاحتذاء به


- طور الباحة حمامة السلام ونموذج في الأمن والاستقرار وأصبحت مهيأة للمشاريع التنموية ودعم المنظمات


- ميثاق قبائل طور الباحة أُعلن بكل قناعة لطي صفحة الثأرات وبدء عهد جديد يسوده السلام والوئام ونعتبره إنجازاً تاريخياً


حاوره/ صدّيق الطيار


شهدت مديرية طور الباحة بمحافظة لحج، خلال الأشهر القليلة الماضية نقلة نوعية في مختلف مجالات التنمية التي تتماشى مع الرؤى والتطلعات المستقبلية، خاصة في مجال تعزيز الجانب الأمني.. حيث باتت المديرية اليوم خالية تماماً من أي مظاهر مسلحة في تطور تاريخي فريد، وأصبحت نموذجاً مميزاً للأمن والأمان والاستقرار والسلام، بعد إن كان السلاح الشخصي جزءاً من حياة أبنائها، وبعد إن كانت ظاهرة التقطعات للمسافرين وعابري السبيل سمة من سمات المديرية، هذا ناهيك عن تهريب البضائع سواء المباحة أو المحرمة، وأيضاً تهريب المهاجرين الأفارقة غير الشرعيين.


وعي مجتمعي منقطع النظير أظهره أبناء قبائل مديرية طور الباحة مؤخراً، بالتزامهم بقرارات السلطات المحلية والأمنية بالمديرية والمحافظة بمنع إدخال السلاح إلى مركز المديرية، بالإضافة إلى منع إطلاق النار في الأعراس والمناسبات، هذا إلى جانب استجابتهم لدعوات ومبادرات إغلاق ملف الثأرات والالتزام بالنظام والقانون في أية قضايا شخصية، مؤكدين على التزامهم بذلك أثناء توقيعهم بكل قناعة على وثيقة ميثاق الشرف والعهد القبلي للقضاء على ظاهرة الثأر نهائياً، والتي جاءت عقب جهود ومساعٍ خيرة قادها العديد من وجهاء وعقلاء قبائل أبناء الصبيحة، في مقدمتهم الفريق الركن محمود الصبيحي مستشار رئيس مجلس القيادة الرئاسي لشؤون الدفاع والأمن، واللواء الركن أحمد عبدالله التركي محافظ محافظة لحج رئيس اللجنة الامنية بالمحافظة، والشيخ حمدي شكري قائد الفرقة الثاني عمالقة - اللواء السابع مشاه، وقائد الحملة الأمنية بمديريات الصبيحة، وعدد آخر من القيادات والشخصيات الاجتماعية والسياسية والعسكرية الاعتبارية من أبناء الصبيحة..


حراك تنموي على كل المستويات شهدته مديرية طور الباحة خلال الفترة القليلة الماضية.. وللتعرف أكثر حول هذا الموضوع، التقت صحيفة "عدن الغد" بمدير عام المديرية الأستاذ عفيف الجعفري، وأجرت معه حواراً صحفياً.. فإلى التفاصيل.


أولاً يسعدنا أستاذ عفيف نعمان الجعفري - مدير عام مديرية طور الباحة (حاضرة الصبيحة ومركزها) بمحافظة لحج، أن نجري معكم نحن في صحيفة "عدن الغد" هذا الحوار الصحفي، لنتعرف من خلاله على أبرز الإنجازات والنجاحات التي تحققت خلال الفترة القليلة الماضية منذ توليكم إدارة المديرية في مطلع يناير 2024، خاصة فيما يتعلق بالملف الأمني في ظل ما شهدته المديرية من حملة أمنية واسعة لمنع حمل السلاح في المدينة وملاحقة المطلوبين أمنياً، وكذلك قرار منع إطلاق الأعيرة النارية في الأعراس والمناسبات، والاطلاع أيضاً على أبرز الصعوبات والتحديات التي تواجهكم.. متمنين لكم التوفيق والنجاح في مهامكم الوطنية..


- أستاذ عفيف.. كيف تجاوب الناس مع قرار منع إدخال السلاح إلى مركز المديرية وقرار منع إطلاق النار في الأعراس والمناسبات..؟


بالنسبة لمنع حمل السلاح ومنع إطلاق الأعيرة النارية في الأعراس والمناسبات في مديرية طور الباحة، هذا القرار اتخذ من قبل قيادة اللجنة الأمنية العليا بالمحافظة، وكذا من السلطة المحلية بالمديرية ومن قائد الحملة الأمنية بالمديرية الشيخ حمدي شكري..

لاقى القرار ارتياحاً في الأوساط المجتمعية في مديرية طور الباحة.. وهناك استجابة كبيرة صراحة كانت من قبل أفراد المجتمع ونشكر الأخوة مشايخ وعقال ومثقفي وشباب المديرية على تجاوبهم مع هذا القرار..

كانت الاستجابة كبيرة جداً لتنفيذ قرار اللجنة الأمنية العليا بالمحافظة بمنع حمل السلاح في مركز المديرية، والجميع نفذ هذه التوجيهات الأمنية الصارمة..

وكذلك منع إطلاق الأعيرة النارية في الأعراس والمناسبات اتخذ قرار بهذا الشأن، وكان سارياً في كافة قرى ومناطق المديرية، وقد وجهنا المشايخ والعقال والوجهاء وأئمة المساجد في كل مناطق المديرية بهذا الخصوص، وعملنا كذلك بلاغات أمنية للجميع، وهناك استجابة كبيرة في هذا الجانب، ومن يخالف يتم التبليغ عنه مباشرة إلى عمليات إدارة الأمن وإلينا شخصياً من قبل المجتمع نفسه الذي تقبل فكرة المنع ورحب بها ترحيباً كبيراً، ويتم التعامل مع المخالفين باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لضمان عدم تكرار مثل هكذا حالات..


- حدثنا عن الحملة الأمنية التي دُشنت قبل عام تقريباً في المديرية وما هي النجاحات التي حققتها منذ انطلاقها..؟


بالنسبة للحملة الأمنية، فقد جاءت بعد عناء كبير عانى منه كثير من أبناء المديرية بسبب حوادث الثأرات، وما خلفته من قتل وإراقة الدماء والتي كانت بشكل شبه أسبوعي، وكانت هناك نداءات لوقف هذا الاقتتال ووضع حد لهذه الآفة المهلكة والممزقة للنسيج الاجتماعي، وكذلك بعد ما شهده الطريق الذي يمر بمناطق المديرية من تقطعات للمسافرين وعابري السبيل وعلى إثرها أزهقت أرواح ناس بريئة.

تم الإعلان عن الحملة الأمنية بعد اجتماعات مكثفة تمت في منزل الفريق الركن محمود الصبيحي، مستشار رئيس مجلس القيادة الرئاسي لشؤون الدفاع والأمن، الذي لعب دوراً كبيراً وبارزاً لتنفيذ هذا الحملة، وكذلك اللواء الركن أحمد عبدالله التركي محافظ محافظة لحج - رئيس اللجنة الأمنية بالمحافظة، والدور الكببر للقائد حمدي شكري قائد الحملة، الذي لبى واستجاب لنداءات أبناء طور الباحة وجاء بحملة أمنية مشتركة إلى عاصمة المديرية، ومنها تم ضبط الأمن والاستقرار في المدينة.


- بالنسبة لوثيقة العهد والميثاق القبلي للتخلص من ظاهرة الثأر بين قبائل المديرية.. حدثنا عن الجهود المبذولة من قبل وجهاء وعقلاء الصبيحة التي قادت إلى ذلك الإنجاز التاريخي..؟


بالنسبة لهذا الإنجاز التاريخي العظيم، هناك جهود كبيرة جداً قام بها الفريق محمود الصبيحي واللواء أحمد عبدالله التركي محافظ محافظة لحج، وأيضاً الأخ حمدي شكري والأخ عبدالغني السروري وآخرين، للوصول إلى هذه الوثيقة بتعاون العديد من قيادات الصبيحة، حيث كان هناك تقبل للفكرة من قبل الإخوة مشايخ وأعيان القبائل في مناطق الصبيحة، وكذلك وصل المجتمع الصبيحي نفسه إلى قناعة تامة بأن هذا هو الطريق السليم لإيقاف الاقتتال ونزيف الدم بين أفراده.. فالناس استجابت لهذا النداء عندما عانوا من ويلات القتل والاقتتال والتقطع، للوصول أخيراً إلى ذلك اليوم التاريخي الذي وقع فيه مشايخ وأعيان قبائل الصبيحة على تلك الوثيقة التي أصبحت نموذجاً يحتذى به من قبل جميع القبائل في عموم البلاد.


قبل الوصول إلى الوثيقة ساعدت الحملة الأمنية كثيراً على حلحلة الكثير من قضايا الثأرات، حيث كانت هناك قضايا ثأر عالقة بين بعض القبائل، وتمت حلحلتها عبر لجنة الوساطة بقيادة الأخوين الشيخ حمدي شكري وعبد الغني السروري والكثير من الخيرين، وبإشراف الأخ محافظ محافظة لحج اللواء أحمد عبدالله التركي..

هناك كثير من القضايا تم حلها، ولكن بالمقابل هناك أيضاً قضايا مازالت عالقة في هذا الجانب، وهناك مشاكل موجودة، ولكن عندما وُضِعت هذه الوثيقة وُضِعت بجانبها لجنة مشكلة من قبل القادة العسكريين والأمنيين والسلطة المحلية لحل القضايا الموجودة والعالقة وبالذات قضايا الثأر.. وهذه اللجنة سوف تعمل على حلحلة جميع المشاكل والقضايا إن شاء الله في مديرية طور الباحة وعموم مناطق الصبيحة.


- كيف يمكن وصف مدينة طور الباحة الآن بعد أن أصبحت خالية تماماً من أي مظاهر مسلحة..؟


أصبحت طور الباحة اليوم مدينة الأمن والأمان والسلام، ولابد من جميع مديريات المحافظة بل من كل مديريات محافظات البلاد الاقتداء بها كنموذج أمني نادر، وعلى إثره نالت إشادة كبيرة من قبل الجميع سواء على المستوى الرسمي أو المجتمعي، بل حتى على مستوى مجلس القيادة الرئاسي الذي أشاد بما وصلت إليه اليوم مديرية طور الباحة من تقدم أمني متميز، وأشاد بالجهود المبذولة في هذا الجانب.


- كيف تقيمون علاقتكم بالسلطة المحلية في المحافظة، وكذلك مع قادة التشكيلات الأمنية والعسكرية في إطار المديرية..؟


علاقتنا شخصياً كمدير عام لمديرية طور الباحة بقيادة السلطة المحلية بمحافظة لحج، ممثلة بالمحافظ اللواء أحمد عبدالله التركي، علاقة ممتازة جداً، ونحن على تواصل مستمر أولاً بأول في كل الأمور وخاصة فيما يتعلق بالملف الأمني، وكل ما يحدث في مديرية طور الباحة من أحداث وتطورات.

هناك تسهيلات كثيرة يقدمها لنا الأخ المحافظ اللواء التركي، وهو على تواصل مستمر معنا لتذليل الكثير من الصعاب في المديرية.. وكذلك نحن فريق واحد مع قيادة الحملة الأمنية ممثلة بقائد الحملة الشيخ حمدي شكري، ومع بقية القادة المشاركين في هذه الحملة. وما حصل من نجاح أمني كبير في عاصمة المديرية كان ثمرة لتكاتف الجميع وتوحدهم في الرأي والهدف.


- حدثنا عن أبرز الصعوبات والتحديات التي واجهتكم منذ توليكم قيادة المديرية قبل نحو ستة أشهر من الآن، وكيف تم تجاوزها..؟


قبل وصولنا إلى قيادة السلطة المحلية بمديرية طور الباحة أنا كنت مديراً لإدارة التربية والتعليم بالمديرية، ونعرف الكثير من الأمور المتعلقة بالجانب الإداري سواء في السلطة المحلية أو في الجانب الأمني.. نحن نعرف كثيراً من التفاصيل في هذا الجانب ولسنا غرباء عنه..

صحيح هناك شحة في الجانب المالي والتي تعتبر من العوائق الموجودة، ولكن نحن لم نقف مكتوفي الأيدي، وكما تعلم أن الدعم محدود من الجانب الحكومي، ولكن نحن انطلقنا وتجاوزنا هذه المرحلة عبر الدعومات المقدمة من قبل المنظمات والمانحبن حتى نلبي احتياجات المديرية من خدمات..

صحيح واجهنا مديونية كبيرة على السلطة المحلية بما يقارب 800 مليون ريال، ولكن كما ذكرت لم نقف مكتوفي الأيدي وانطلقنا للبحث عن جهات داعمة للإيفاء باحتياجات المديرية..


- وماذا عن أهم المنجزات التي تحققت في عهدكم وخططكم المستقبلية للنهوض بواقع المديرية..؟


لدينا خطط كبيرة وتم تقديمها لمكتب التخطيط والتعاون الدولي بالمحافظة، وكذلك هناك خطط كبيرة تم تقديمها للمانحين والمنظمات للنهوض بالمديرية..

هناك بعض المشاريع تجري حالياً في مديرية طور الباحة، منها استئناف العمل في مشروع مجاري عاصمة المديرية وهو بتمويل محلي، وكذا إعادة تأهيل آبار المياه والتي سوف تعود قريباً إلى الخدمة، وكذا حفر الآبار لعدد كبير من القرى وبناء خزانات مياه، وتزويد بعض الآبار بألواح شمسية وغواطس كهربائية، ودعم المستشفى المركزي والوحدات الصحية بأدوية ومستلزمات طبية وأجهزة حديثة، بالإضافة إلى رفد المستشفى بكادر طبي متخصص، وهذا الدعم مقدم من قبل المنظمات الداعمة والمانحين، وغيرها من الدعومات والتدخلات.. كذلك هناك خطط مستقبلية تم تقديمها مسبقاً وتم تلبية طلبنا لها، وهذه الخطط سوف نتابعها بقوة إن شاء الله، وتم طرحها على القيادات العليا على مستوى المحافظة والداعمين، ومنها مشروع مياه الرجاع الإسعافي الذي يغذي مديرية طور الباحة، والذي هو الآن متوقف تماماً، وكذلك هناك الشوارع في عاصمة المديرية التي تحتاج إلى عملية رصف وأيضاً سفلتة، وهناك خطة ووعود للعمل فيها قريباً بإذن الله تعالى..

هناك خطة كذلك لإيصال جسر وادي معبق الذي يصل عاصمة المديرية بالخط القادم من عدن.. هذا الخط عندما تأتي السيول من وادي معبق يكون المسافر فيه عالقاً لساعات كثيرة، وكذا تقدمنا ببناء مجمع تربوي متكامل، وقدمنا خططاً متكاملة للمانحين بهذا الشأن وكذلك للدولة نفسها، وإن شاء الله نتوفق فيها.


- في آخر المطاف.. أستاذ عفيف الجعفري هل لديكم كلمة أخيرة أو رسالة تودون توصليها عبرنا؟


رسالتي أولاً أقدمها للداعمين سواء المنظمات أو المانحين الذين يدعمون في الجوانب الخدمية، نقول لهم - وخاصة المنظمات - بأن مديرية طور الباحة باتت اليوم نموذجاً للأمن والاستقرار، وهي بحاجة لمشاريع خدمية وتنموية، والتي سيتم تنفيذها على أكمل وجه بتعاون السلطة المحلية والسلطات الأمنية..

كما أوجه الشكر والتقدير للوالد الفريق الركن محمود الصبيحي مستشار رئيس مجلس القيادة الرئاسي، وللواء أحمد عبدالله التركي محافظ محافظة لحج، وكذلك للشيخ حمدي شكري قائد الحملة الأمنية بالمديرية.. والشكر موصول لصحيفة عدن الغد الغراء على جهودها الإعلامية البارزة.