آخر تحديث :الثلاثاء-23 يوليه 2024-02:34م

رياضة


ظهور نجوم بارزة وأسماء يمنية لامعة في مباراتهم مع المنتخب العماني !

الخميس - 27 يونيو 2024 - 09:01 م بتوقيت عدن

ظهور نجوم بارزة وأسماء يمنية لامعة في مباراتهم مع المنتخب العماني  !

الطائف / الخضر البرهمي



لاندري ماذا يخبئ القدر للأحمر اليماني الوريث الشرعي للذهب والألقاب في بطولة غرب آسيا الثالثة للشباب ، ونحن مع كل يوم جديد نترقب ونتخايل الخامس من يوليو ، اليوم الذي يسدل فيه الستار وينظر الاعمى الى قدم البطل ويسمع الأصم هتافات الجماهير وهي تغادر منصة ملعب الملك فهد بن عبدالعزيز ، ويغادر كل الناس مملكة العز والشموخ والإِباء !

بطولة غرب آسيا للشباب بدأت تشد الرحال لنهائي مفاجئ على مايبدو ، ولم يتبق من عمرها سوى أيام معدودات ، وبدأت كذلك المنتخبات الصغار قبل الكبار تشد رحالها إلى محطات ومواقع إختارتها وأخرى أُجبرت على النزول فيها رغم أنف اتحاداتها ، مع أن الخيط الابيض من الخيط الاسود لمؤشر التأهل قد صار واضح ومكشوف اللهم سلّم سلّم !

كما كشفت بطولة الديار العربية كذلك عن ميلاد نجوم توّاقة بكل الاشكال والالوان ، وأكثر ماشدني في لقاء اليمن وعمان مع نخبة من المتابعين بروز كواكب وأسماء يمانية لامعة صقلها الزمن والخوف من المستقبل كامثال عصام ردمان وعمر الكثيري ووضاح انور وحسن الكوماني ومحمد البرواني وأنور الطريقي وعبدالعزيز مصنوم الذي كان نجم بكل المقاييس وأكثر من رائع ، وقد حاز على جائزة أفضل لاعب في المباراة ، إضافة إلى نجومية المدير الفني لمنتخب الشباب ، أوكما قال أبو الطيب المتنبي قد لايسلم الشرف الرفيع من الاذى أحياناً !

لقد أقتربت طموحات المنتخب اليمني من الاستحقاق الخارجي لهذه البطولة وأصبحت مشاعر الجماهير اليمنية بين الواقع والمأمول ، يبقى الشيء الغير قادرين على تحليله هو شغف محمد البعداني للكرة بكل هذا الجنون والعشق رغم المعيشة الضنكاء التي يعيشها ويعيشها معه الوطن وكل لاعبي المنتخب !

دارت رحى المباراة لأكثر من 90 دقيقة كانت متكافئة بدنياً عشرة على عشرة ، فنياً متفاوتة بينهما تميل إلى اللون الاحمر ذو نكهات البن اليمني الأصيل ، حيث لعب المنتخب الوطني للشباب مع نظيره العماني للإداء فقط ، اما الفوز فقد حسم وتم قياسه بالمسطرة قبل دخول المعركة وتجاوز قوانين فلاسفة الكرة ليسقط العمانيون ويقعون في فخ أسود محمد البعداني بنتيجة حتمية وعلى الواقع 3/1

كل شيء هنا في مدينة الطائف جميل ينبض بحب وبمشاعر تلامس عنان السماء ، فهنيئاً للملك بهذا الشعب ، وهنيئاً للشعب بهذا القائد !