آخر تحديث :الإثنين-22 يوليه 2024-07:47م

ملفات وتحقيقات


رغم ظروف الحرب وقلة الامكانيات.. نقلة الى مستقبل الوربوتات

الثلاثاء - 25 يونيو 2024 - 06:28 ص بتوقيت عدن

رغم ظروف الحرب وقلة الامكانيات.. نقلة الى مستقبل الوربوتات

عدن ((عدن الغد)) خاص:



صناعة الروبوتات سوق لايخلو من الإبداع والإبتكار ويُعتمد عليه في شتى المجالات وفي الوقت الحالي يمر العالم بنقلة نوعية نحو مستقبل الروبوتات
لم يتقاعس أبناء اليمن عن مجال الروبوتات والذكاء الاصطناعي الذي يعتبر واجهة العالم الجديد وصبوا جل إهتمامهم خاصة الهائمين فيه رغم كل الظروف وإنقطاع الكهرباء في اليمن لفترات طويلة لكن الابداع يُولد من رحم المعاناة وهنا مثال حي يُحتذى به عبد الرحمن صالح الخطيب المقيم في عدن طالب تقنية المعلومات وعضو سابق في المنتخب اليمني للروبوت والذكاء الصناعي منذ صغره وهو شغوف بالحواسيب والآلات تبنت عائلته موهبته فألتحقَ بمدرسة النورس الأهلية النموذجية التي أتاحت له الفرص للمشاركة في المسابقات المحلية والوطنية والعالمية حينها بدأ يحلق في رحلته الى عالم الروبوتات ليكتسب من خلالها خبرة و معرفة طلاب يتشاركون الاحلام ذاتها معه وفي مقابلة مع عبد الرحمن تحدث عن أول مشاركة محلية في عام 2017 فهم من خلالها آلية تنظيم وسير بطولات الروبوت ووصفها بالتجربة الفريدة من نوعها ورغم انه لم ينل منها غير شهادة المشاركة ولكن علمته الكثير وأسهبَ بالحديث عن
مشاركاته العديدة منها بطولة في نفس العام مثَل بها محافظته على مستوى الجمهورية رغم أنه لم ينل أي مركز متقدم لكنه نال بها شرف التقديم وفي عام 2019 قبيل جائحة الكورونا شارك بأول مسابقة لهُ عالميا ضمت 180 دولة تم ترشيحه هو وإثنان آخرين يمثلون الجمهورية اليمنية وهي بطولة تقام سنوياً بأسم first lego league حيث أنها تحاكي كل عام مشكلة وكانت المشكلة التي اُختيرت مشاكل الفضاء ورواده وبعد عصف ذهني قام به مع فريقه توصلوا الى استبدال عشرات أو مئات الكيلوات من أوزان الآلات الرياضية الخاصة برواد الفضاء التي تكلف الدولة آلاف الدولارات حيث يحتاج الرائد تدريب عضلي 3 ساعات يومياً مع أنهم تغلبوا على دول
كأمريكا وعمان لكنهم لم يكونوا من المراكز الأولى .
في عام 2020 طرقت الجائِحة أبوابها وقيدت الجميع وفرضت إقامت المسابقات الإفتراضية (أونلاين) حيث يصور المشترك الروبوت وهو ينجز مهمته ويرفع لهم الفيديو مع ملف توثيق ابتكر الفريق روبوت يكشف مستوى نقاوة المياة أرتقى به للمركز الثامن وفي نفس العام حصل الفريق المركز الثاني في مسابقة على المستوى العربي .
عام 2021 اقيمت المسابقة العالمية First Global Challenge: Discover & Recover شارك المنتخب بمشروع روبوت الCubesat وهو عبارة عن أصغر أنواع الأقمار الصناعية يطلق في الهواء ليقيس مدى نقاوة الهواء ويتنبأ بتغيرات الجو وكان المركز الثالث من نصيب الفريق متفوقين على أكثر من 180 دولة حول العالم وتوجوا بلقب STEM Lesder جاعلين اليمن تفتخر بإنجابها لهم
تم انتاج فلم قصير عن الفريق بواسطة AmadX Co يحاكي ماحدث في إحدى المسابقات والصعوبات التي انهالت على الفريق موضحاً المعاناة التي واجهها الفريق في جميع البطولات من مشاكل الكهرباء وضعف الانترنت وحتى المشاكل الحكومية .
لم يعد بإمكان عبد الرحمن أن يشارك في هذه المسابقات بعد ان أكمل عامه 18ويرجع السبب أن هذه المسابقات لفئة عمرية محددة من 13_18 و من فيض شغفه بالعلم أنشأ قناة متخصصة في العلوم وتحدث خلالها عن العلوم ومواضيع أدبية بطابع كوميدي أطلق عليها "خطيبيديا" عبد الرحمن كان ولا زال مركز إهتمام كل من حوله سرده للمواضيع المختلفة ينبض شغفا بطرق مميزة وإثر ذلك لُقب "بدحيح اليمن" ختاماً نافست اليمن الدول العظمى بالروبوتات رغم الانتكاسات التي تعاني منها وإن حدث وسُلط الضوء على هذه الشريحة من المجتمع ربما حينها تفوز اليمن بالمركز الأول بجدارة .
من عائشة العيسائي