آخر تحديث :الجمعة-19 يوليه 2024-05:54م

أخبار عدن


وليد ملهي .. حينما يخذل الرفاق رفيقهم

الأحد - 23 يونيو 2024 - 06:15 م بتوقيت عدن

وليد ملهي .. حينما يخذل الرفاق رفيقهم

عدن ((عدن الغد)) خاص:

تسلط واقعة وفاة الناشط السياسي وليد ملهي في عدن وكيف قضى سنواته الأخيرة الضوء على حالات خذلان مؤلمة تعرض لها الناشطون الأوائل في الحراك الجنوبي وثورة الشباب في اليمن .
وخلال سنوات مضت قضى العشرات من نشطاء الحراك الجنوبي نحبهم دونما التفاتة بسيطة من رفقاء النضال الذين باتوا اليوم من كبار رجال المال والاعمال.
بزغ نجم ملهي ناشطا سياسي واعلاميا في ساحة الشهداء بالمنصورة بعدن والمعروفة بساحة الشهداء .
وخلال سنوات مابعد 2011 وقبلها كان ملهي احد نشطاء الحراك الجنوبي الذين انطلقوا مطالبين باستقلال الجنوب عن الشمال في اليمن .
وتعرض الرجل في مسيرة نشاطه السياسي لمطاردات عديدة واعتقالات حتى العام 2015 حينما اندثر بشكل كلي أي حضور للسلطة اليمنية في عدن .
ومنذ ذلك الحين بدأت حياة الرجل مع متاعب من نوع اخر حيث حاصرته الالتزامات اليومية والامراض وصعوبة المعيشة حيث بدأ يعيش حياته على الهامش ومع تراجع النشاط السياسي .
وقال مقربون منه لصحيفة "عدن الغد" ان الرجل تعرض لازمات صحية متتالية اضطرت اسرته وحدها لتحمل تكاليف علاجه بينها ثلاث جلطات دماغية.
ورغم حالته الصحية الصعبة الا ان ملهي مارس اعمال مختلفة خلال الأشهر التي سبقت وفاته في حين كان من مقدور رفاق النضال في الساحات الذين تبوؤوا مناصب مختلفة الوقوف الى جانبه وهو مالم يحدث .
وتعالت دعوات نشطاء محليين في عدن دعت وعقب ساعات من انتهاء مراسم تشييع جثمان الى الوقوف الى جانب اسرته وتقديم يد العون لها وبما يمكنها من العيش .