آخر تحديث :الإثنين-22 يوليه 2024-07:47م

المهجر اليمني


بينهم الزميل نزار الخالد .. منح وسام الدبلوماسية العامة الدولية لـ 10 شخصيات ريادية في العالم الاسلامي

الثلاثاء - 18 يونيو 2024 - 09:05 م بتوقيت عدن

بينهم الزميل نزار الخالد ..
منح وسام الدبلوماسية العامة الدولية لـ 10  شخصيات ريادية في العالم الاسلامي

عواصم ((عدن الغد)) خاص:



منح مجلس رئاسة الغرفة الاجتماعية الدولية 10 شخصيات ريادية بارزة في العالم الاسلامي ، وسام الدبلوماسية العامة تقديراً للخدمات الدبلوماسية المتميزة، وجهودهم في المساهمة في ضمان السلام والوئام والتفاهم المتبادل، وتطوير الحوار بين الأديان والأعراق، وحل النزاعات والخلافات، وتعزيز حسن الجوار، والتقريب بين البلدان والشعوب.

وشملت الشخصيات المكرمة كلا من الأمين العام للمجلس العالمي للمجتمعات الإسلامية الدكتور محمد بشاري، مدير عام اتحاد وكالات أنباء منظمة التعاون الإسلامي، الشيخ محمد عبد ربه اليامي، مساعد رئيس منظمة تضامن الشعوب الأفريقية الآسيوية، الكاتب الصحفي نزار الخالد؛ ورئيس مؤسسة القدس الدولية الشيخ ياسين حمود؛ رئيس المجلس الأعلى للأئمة والإسلام في أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي رئيس المركز الإسلامي العالمي للتسامح والسلام في البرازيل الشيخ الدكتور عبد الحميد متولي؛ الأمين العام لاتحاد محامين الساحل والصحراء، مستشار مجلس الشيوخ الليبي، ممثل اتحاد المحامين العرب بمجلس حقوق الإنسان بجنيف، ومحامي و مستشار المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي. الدكتور محمد بكار، الكاتب والنائب الأول لرئيس الاتحاد الأفريقي الآسيوي للصحفيين مدير المشاريع الدولية للمجموعة الإعلامية الدولية “روسيا سيغودنيا” (سبوتنيك) الدكتور نواف إبراهيم؛ مقرر لجنة الشباب المركزية ببيت العائلة المصرية، رئيس مؤسسة سيد عويس للدراسات والبحوث الاجتماعية البروفيسور مسعد عويس؛ أمين عام ومؤسس لمنظمة العالمية للسلام الدولية لبناء الإنسان الأوطان الشيخ الدكتور فارس السلمو الطائي؛ عالم الدين، مستشار رئيس الوقف السني في العراق الشيخ نوفل الحمداني.

يأتي التكريم في أول يوم عطلة عيد الأضحى المبارك والذي يذكر بإحدى مرتكزات أساس القيمة لجميع أديان العالم – وهي التضحية.
ويعتبر وسام الدبلوماسية الاجتماعية “العامة” مثال ساطع للحياة والأفعال التي تسترشد بهذه القيم العليا، كما انه أعلى وسام تمنحه الغرفة الاجتماعية الدولية، وارفع وسام يمكن ان يمنح دوليًا في هذا المجال.

تأسست هذه الجائزة الدولية العليا في عام 2023 ويُمنح الوسام لشخصيات حكومية وعامة بارزة، ورؤساء الإدارات والبعثات الدبلوماسية، والسفراء، والزعماء الروحيين ورجال الدين، ورؤساء المنظمات الدولية، وهياكل التكامل، ومنصات التفاوض والحوار، ورؤساء المنظمات الاغترابية ، الوجاهات الوطنية “كبار القوم”.

ووفقاً للنظام الأساسي للأمر بمنح الوسام، فإنه يعترف بالمزايا ذات الأهمية العالية للمجتمع أو السياسة الخارجية أو الأهمية الإنسانية، والتي يقدرها ممثلو 5 دول على الأقل ورجال الدين من ديانتين عالميتين على الأقل. أي أنها لا تُمنح إلا إذا كان هناك اعتراف دولي حقيقي بمنح هذا الاستحقاق، والمشاركة الإلزامية في تقييم مزايا ممثلي رجال الدين. توفر أيضًا عنصرًا إنسانيًا وأخلاقيًا، ومن وجهة نظر التعاليم الدينية المختلفة.