آخر تحديث :السبت-20 يوليه 2024-11:37ص

أخبار وتقارير


أميركا بعد استهداف سفينة"توتور": دمرنا منصات إطلاق صواريخ للحوثي

الخميس - 13 يونيو 2024 - 06:44 ص بتوقيت عدن

أميركا بعد استهداف سفينة"توتور": دمرنا منصات إطلاق صواريخ للحوثي

(عدن الغد)متابعات:

بعدما أعلنت جماعة الحوثي في اليمن أمس الأربعاء، استهدافها السفينة "توتور" في البحر الأحمر، بسبب ما قالت إنه "انتهاك لقرار حظر الدخول إلى الموانئ الفلسطينية"، جاء رد القيادة المركزية.

فقد أعلن الجيش الأميركي أن القوات الغربية دمرت بنجاح 3 منصات إطلاق صواريخ كروز مضادة للسفن في منطقة خاضعة لسيطرة الحوثيين في اليمن ونظاما جويا مسيرا تم إطلاقه من منطقة خاضعة لسيطرة الحوثيين.

وأضاف أن هذا الاستهداف أتى ردا على زورق مسير أطلقه الحوثيون وأصاب السفينة توتور في البحر الأحمر.

كما أكد أن الزورق المسير تسبب في أضرار بغرفة المحرك.

ورأى البيان أيضاً أن هذا السلوك الذي وصفه بـ"الخبيث والمتهور المستمر" من قبل الحوثيين المدعومين من إيران يهدد الاستقرار الإقليمي ويعرض حياة البحارة للخطر عبر البحر الأحمر وخليج عدن، وفق البيان.

ويذكر أن يحيى السريع المتحدث العسكري باسم جماعة الحوثي، كان أعلن أن العملية أدت إلى إصابة السفينة إصابة بالغة وهي معرضة للغرق.

وأضاف أن السفينة "توتور" قد تم استهدافها لأنها كانت متوجهة إلى الموانئ الإسرائيلية.

كما أعلن عن تنفيذ جماعة الحوثي عمليتين عسكريتين مع فصائل عراقية أصابت خلالهما هدفين في أسدود حيفا بإسرائيل.

ومنذ 19 تشرين الثاني/نوفمبر، استهدفت جماعة الحوثي عشرات السفن في البحر الأحمر وبحر العرب، بالمسيّرات والصواريخ، زاعمة أنها مرتبطة بإسرائيل أو متجهة إلى موانئها، وذلك دعما لقطاع غزة الذي يشهد حرباً إسرائيلية عنيفة منذ 7 أكتوبر، وفق زعمها.

فيما أجبرت تلك الهجمات الشركات التجارية على التحول إلى مسار أطول وأعلى تكلفة حول إفريقيا.

كما أدت إلى غرق سفينة شحن تحمل اسم "روبيمار"، كانت محملة بمواد خطرة. وأسفرت إحدى الهجمات كذلك عن مقتل 3 بحارة جراء قصف صاروخي لسفينة ترو كونفيدنس، التي كانت ترفع علم بربادوس وتديرها اليونان.

إلى ذلك، أذكت هذه الاعتداءات المخاوف من أن تؤدي الحرب بين إسرائيل وحماس إلى زعزعة استقرار منطقة الشرق الأوسط.