آخر تحديث :الخميس-25 يوليه 2024-03:59م

أخبار وتقارير


حالات «الكوليرا» تتضاعف وتتجاوز 63 ألف مصاب

الثلاثاء - 11 يونيو 2024 - 11:15 ص بتوقيت عدن

حالات «الكوليرا» تتضاعف وتتجاوز 63 ألف مصاب

(عدن الغد)متابعات:

قفزت أرقام الإصابات المسجلة بالكوليرا في اليمن إلى أكثر من 63 ألف شخص وبنسبة زيادة تجاوزت 200 في المائة من الحالات التي سجلت في نهاية أبريل (نيسان) الماضي، وفق بيانات حديثة منسوبة إلى السلطات الصحية اليمنية، وسط تحذيرات من أن هذا الارتفاع يشكّل خطراً على حياة الأشخاص الذين لا يستطيعون الحصول على الرعاية الصحية.

وبحسب المصادر الرسمية، فإن 20 محافظة من أصل 22 محافظة يمنية تشهد ارتفاعاً كبيراً في حالات الإسهال المائي الحاد، حيث تم الإبلاغ عن أكثر من 63 ألف حالة حتى 31 مايو (أيار) الماضي مقارنة بنحو 20 ألف حالة في نهاية الشهر الذي قبله، في ظل محدودية القدرة على الفحص، حيث تبيّن أن أكثر من 2700 حالة من الحالات التي تم فحصها مخبرياً هي إصابات مؤكدة بالكوليرا.

وذكرت منظمة «أطباء بلا حدود» أنها أطلقت استجابة عاجلة في ثماني محافظات يمنية لتقدم العلاج الطبي للمرضى، وتدريب الطواقم الطبية وغير الطبية، وتتبرع بالإمدادات اللازمة لعلاج الحالات، كما وتنفذ أنشطة التوعية الصحية.

وقالت المنظمة إن الإسهال المائي الحاد مرض متكرر في اليمن، إلا أن مثل هذا الارتفاع في الحالات يشكّل خطراً على حياة الأشخاص الذين لديهم إمكانية محدودة للحصول على الرعاية الصحية.

وفي محافظة حجة اليمنية (شمال غرب) افتتحت منظمة «أطباء بلا حدود» مركزاً لعلاج الإسهال بسعة استيعابية قدرها 60 سريراً في مدرسة تبعد خمس دقائق عن مستشفى عبس العام الذي تدعمه المنظمة، وتذكر قائدة الفريق الطبي إيفانجيلينا لوكسمان، أن المركز هو المكان الوحيد الذي يوفّر العلاج لمرضى الإسهال المائي الحاد في هذه المنطقة الكبيرة.

وبيّنت المسؤولة في المنظمة أنّ «الإسهال المائي الحاد قابل للعلاج، إلّا أنّه يشكل خطراً على المرضى الذين يعانون أمراضاً مصاحبة والنساء الحوامل اللاتي يواجهن خطراً متزايداً لوفاة أجنتهنّ». وقالت إنه وعلاوة على ذلك، فقد بدأ موسم الأمطار في الكثير من المناطق التي يقدم فيها الدعم، وهذا الأمر سيؤدي إلى تفاقم انتشار المرض الذي ينتقل عن طريق المياه الملوثة.

وبالنظر إلى نقص التمويل المخصص للاستجابة لانتشار المرض، نبّهت «أطباء بلا حدود» إلى أن الكثير من المنظمات الدولية لديها موارد محدودة؛ ممّا يجعل الاستجابة غير كافية، ولهذا فإنها واحدة من المنظمات القليلة التي تقدّم العلاج للمرضى الذين يعانون حالات الإسهال المائي الحاد والكوليرا، والتي يمكن أن تقتل في غضون ساعات إذا تُركت دون علاج.

وتدير المنظمة بالتعاون مع السلطات الصحية في مدينة عدن (جنوب اليمن) المركز الوحيد لعلاج الكوليرا، بسعةٍ استيعابية قدرها 70 سريراً، والذي يقع داخل مستشفى الصداقة، وأكدت أنه يعمل بكامل طاقته، في حين يتزايد عدد المرضى بشكل مستمر.

وبحسب رئيسة بعثة منظمة «أطباء بلا حدود» في اليمن فيديريكا فرانكو، فإن هناك حاجة كبيرة إلى اتخاذ إجراءات إضافية لمواجهة الأعداد المتزايدة للمرضى، وأكدت على أهمية التدابير الوقائية مثل توفير المياه الصالحة للشرب، وخدمات الصرف الصحي وممارسات النظافة، وجهود توعية صحية واسعة النطاق «لمعالجة هذا الوضع بشكل فعال».

وأكدت رئيسة البعثة أنه في الكثير من المناطق، حيث تعمل، فاق عدد المرضى قدرتهم على استيعابهم؛ ولهذا تواجه المنظمة تحدياً يتمثل في العثور على الكوادر الطبية والطبية المساعدة واللوجيستية وتدريبها لمواصلة أنشطة علاج المرضى. وقالت إنه من دون أنشطة واسعة النطاق في مجال المياه والصرف الصحي في المحافظات الأكثر تضرراً، وفي غياب أنشطة التوعية المجتمعية بممارسات النظافة السليمة والكشف المبكر عن المرضى، من المتوقع أن يعود ارتفاع حالات الإسهال المائي الحاد بشكل متوالي خلال الأشهر المقبلة.

ووفق بيانات منظمة «أطباء بلا حدود»، فإنها وخلال شهري أبريل (نيسان) ومايو (أيار) عالجت أكثر من 10 آلاف مريض في مناطق مختلفة من اليمن إذ توجد في 13 محافظة وتقدّم الدعم الطبي للأشخاص الذين يعيشون ظروفاً محفوفة بالمخاطر مع محدودية فرص الحصول على الرعاية الصحية.

وفي محافظة تعز، تدير «أطباء بلا حدود» بالتعاون مع السلطات الصحية مركزَيْن لعلاج الإسهال؛ الأوّل في ضاحية الحوبان داخل مستشفى الأم والطفل التابع للمنظمة، والآخر في مدينة تعز داخل المستشفى الجمهوري الذي تدعمه المنظمة، كما افتتحت وحدة لعلاج الكوليرا في منطقة المفرق، وأنشأت مركزاً لعلاج الكوليرا في المخا داخل المستشفى الميداني التابع للمنظمة.

وفي أماكن أخرى من اليمن، تدير المنظمة مراكز لعلاج الإسهال المائي الحاد في مستشفى الوحدة بمحافظة ذمار وفي مركز خيري في الضحي بمحافظة الحديدة. ولتعزيز مواجهة الإسهالات المائية الحادة أنشأت المنظمة أيضاً نقاط الإرواء الفموي في كلتا المحافظتَيْن، أما في مدينة عبس التابعة لمحافظة حجة، فقد افتتحت وحدة لعلاج الإسهال داخل المستشفى العام، ثم نقلت الأنشطة إلى مركز علاج في مدرسة تبعد خمس دقائق عن المستشفى.

وفي مدينة القاعدة التابعة لمحافظة إب، افتتحت «أطباء بلا حدود» مركزاً لعلاج الإسهال داخل مستشفى القاعدة الذي تدعمه، كما تدير مركز علاج الكوليرا في مدينة عتق بمحافظة شبوة (وسط اليمن) بالتعاون مع السلطات الصحية، أما في محافظة مأرب (شرق صنعاء) فقد أنشأت المنظمة نقاط الإرواء الفموي في مركزين صحيين وتقدم لهما الدعم.