آخر تحديث :الأربعاء-19 يونيو 2024-04:16م

ملفات وتحقيقات


حجاج بلادنا يتشوقون إلى حج عرفة.. ووزارة الأوقاف تحرص على خدماتهم

الأحد - 09 يونيو 2024 - 07:09 م بتوقيت عدن

حجاج بلادنا يتشوقون إلى حج عرفة.. ووزارة الأوقاف تحرص على  خدماتهم

تقرير/ د. الخضر عبدالله:

فريضة الحج وأيامه المباركة فضائلها عظيمة، تتسابق على اغتنامها ، أفئدة اصطفاها الله من الناس إلى حج هذا البيت المعمور ، الذي فرضه الله تعالى على كل مسلم بالغ عاقل مستطيع مرة في العمر ، قال تعالى ( وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق).

وتلخص مشاعر الفرح التي ارتسمت على محيا الحجيج لحظة الوصول إلى أرض الحرمين الشريفين عبر المنافذ المختلفة برا وجوا ، ما يمثله هذا الركن من حلم تحقق لقلوب وأرواح تسعى إلى خالقها ، وظلت متعلقة بزيارة البيت الحرام وكانت متشوقة للحج ، خرجوا من مشاغل الدنيا وأخلصوا قلوبهم لله ، راجين عفوه وغفرانه (من حج فلم يرفث، ولم يفسق، رجع كيوم ولدته أمه).

وجل من التقيناهم من ضيوف الرحمن من بلادنا لحظة قدومهم، وصفوا اشتياقهم وهم يتهيئون للذهاب إلى مكة المكرمة ورؤية الكعبة المشرفة لأول مرة في حياتهم لينفردوا بعدها بالوقوف بعرفة، والمبيت بمزدلفة، ورمي الجمار، وغير ذلك من أعمال الحج ، في رحلة تحمل معها أغلى الذكريات، وأعزها على نفس كل حاج، وتبقى قلوبهم متلهفة لزيارة تلك البقاع المباركة مرة أخرى.

وتمتد فرحة البشارة بزيارة الأراضي المقدسة حسب حديث العديد من الحجاج القادمين ، لتشمل الأهل والأحباب والجيران وهم يحتفون ويجتمعون لتهنئتهم وتوديعهم ومصافحتهم ، وسط أياد مرفوعة وعيون دامعة من الجموع بأن يتقبل الله حجهم وسعيهم ، وأن يعودوا سالمين غانمين وقد غُفرت ذنوبهم وحُطت عنهم سيئاتهم .

الفضل العظيم

ولم يغفل الحجاج في ظل فرحتهم بهذا الفضل العظيم، حسن الوفادة وكرم الضيافة والإنسانية من حكومة المملكة وشعبها لقاصديها من كافة أقطار الأرض لأداء مناسك الحج ، إما بتقديم ماء زمزم المبارك والقهوة السعودية والتمور الفاخرة وباقات الورود ، أو بإنهاء إجراءاتهم في وقت وجيز ، أو الاشراف على سلامتهم، وتقديم جميع التسهيلات لهم ليتمكنوا من أداء نسكهم بكل يسر وسهولة.

اكتمال عدد الحجاج

وأعلن وزير الأوقاف والإرشاد الدكتور محمد شبيبة، أمس الأول، اكتمال تفويج حجاج بلادنا لموسم حج هذا العام ١٤٤٥هـ البالغ عددهم 24255 حاجا.

وأوضح وزير الاوقاف في تصريح صحافي ان عملية التفويج اكتملت بحمدالله اليوم، وبجهود متواصل من موظفي الوزارة والجهات المعنية في جميع الوزارات، وتعاون كبير وتنسيق مُشترك ومُثمر مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية.

وأشار الوزير إلى، ان 11699 حاجاً وصلوا عبر منفذ الوديعة البري، و 12556 الف حاجاً عبر المنافذ الجوية عبر مطارات عدن وصنعاء وسيئون والريان والغيضة وسقطرى، بما فيهم، 7372 حاجا ، على متن 36 رحلة جوية عبر مطار صنعاء الدولي، وذلك ضمن الدعم المستمر من الأشقاء في المملكة العربية السعودية لحجاج بلادنا، وتخفيف معاناة السفر عنهم.

وقال وزير الاوقاف "ان عملية التفويج الجوية تمت عبر تنسيق الرحلات بين الخطوط الجوية اليمنية، والمنشآت المعتمدة للحج، وبإشراف مباشر من وزارة الأوقاف والإرشاد".. مؤكدا نجاح عملية التفويج بكل يسر وسهولة، وخلال فترة قياسية، وفقاً لما هو مجدول ومخطط له من قبل وزارة الأوقاف.

ولفت الوزير إلى ان الوزارة حرصت في المرحلة الاولى ، على وضع معايير الجودة بما يضمن تقديم أفضل الخدمات لحجاج بلادنا، في النقل والمساكن والمخيمات والإعاشة..مؤكداً متابعة فخامة الرئيس الدكتور رشاد محمد العليمي رئيس مجلس القيادة الرئاسي، وأعضاء المجلس، ورئيس الحكومة الدكتور أحمد عوض بن مبارك، لجميع مراحل عملية التفويج واهتمامهم بتقديم الدعم الكامل والتوجيهات الكريمة التي سهلت من عملية التفويج.

وثمن الوزير عالياً جهود الأشقاء في المملكة العربية السعودية، في تقديم التسهيلات لحجاج بلادنا، عبر جميع المنافذ الجوية والمنفذ البري، وتسيير رحلات جوية للحجاج من محافظتي سقطرى والمهرة.

وأهاب الوزير بجميع الحجاج، الالتزام بالأنظمة واللوائح الصادرة عن وزارة الأوقاف والإرشاد والسلطات في المملكة، وتجنب استغلال الحج في الدعايات السياسية والشعارات الطائفية، وأن يتخلوا عن كل مكدرات الدنيا ومنغصاتها، ودعاهم إلى التحلي بالأخلاق الحميدة واستشعار عظمة شعيرة الحج، وان يكونوا خير سفراء لبلدهم.

واكد وزير الاوقاف والارشاد، اهتمام الوزارة وحرصها على متابعة الخدمات المقدمة للحجاج في مناسك الحج، وتوفير التسهيلات اللازمة لهم، ومراقبة مقدمي الخدمات وفق معايير الجودة المتفق عليها.