آخر تحديث :الأحد-14 يوليه 2024-02:33ص

أخبار عدن


انعقاد لقاء تشاوري حول التقرير الطوعي الأول عن أهداف التنمية المستدامة بالعاصمة عدن

الأربعاء - 05 يونيو 2024 - 08:23 م بتوقيت عدن

انعقاد لقاء تشاوري حول التقرير الطوعي الأول عن أهداف التنمية المستدامة بالعاصمة عدن

عدن(عدن الغد)عارف الضرغام

برعاية دولة رئيس الوزراء الدكتور أحمد عوض بن مبارك، نظمت وزارة التخطيط والتعاون الدولي، صباح اليوم الأربعاء بعدن، اللقاء التشاوري مع سفراء الاتحاد الأوروبي والمانحين حول التقرير الوطني الطوعي الأول 2024م عن أهداف التنمية المستدامة 2030م.

وقد ألقى الدكتور واعد باذيب وزير التخطيط والتعاون الدولي كلمة تطرق فيها إلى أهمية استيعاب التنمية المستدامة والقضاء على الفقر والنهوض بالتعليم في ظل ظروف استثنائية تخللتها الحرب التي شنتها المليشيات الحوثية على مشروع الدولة الحديثة والتي حالت دون إحراز تقدم حقيقي في تحقيق التنمية المستدامة.
وأضاف وحتى لا يقال إننا استسلمنا لهذه الحالة أعددنا إطاراً عاماً للتقرير الدولي وتبنينا منهجية تشاركية مع القطاع الخاص وقمنا بإعداد البرامج والمشاريع والتدخلات للوصول للنتائج والأهداف التي تؤدي للوصول للتنمية المستدامة.

مشيراً إلى أن إعداد التقرير ليس هدفاً بحد ذاته، وإنما هو أداة لتشخيص التحديات واستكشاف ادوات وفرص الإنتاج ودعم معركة النظام الغذائي.

وأوضح أنه يقدم رسالة سلام من العاصمة عدن، منوهاً بأن الحكومة تبذل جهوداً كبيرة من أجل تحقيق تنمية مستدامة، وتدعم جهود الأمم المتحدة لغرض إحلال السلام الدائم.

وخاطب سفراء الأمم المتحدة والمانحين قائلاً: إننا نعول كثيراً على دعم جهودكم للاقتصاد اليمني وإحراز تقدم للتنمية المستدامة، خاصة وأن هناك عدداً كبيراً من المحتاجين إلى المساعدات المالية والغذائية.

كما ألقيت كلمتان من قبل السيد جبريال والسيد جوليان صبت في ذات المحتوى واهتمام سفراء الاتحاد الأوروبي والمانحين في النهوض باليمن وإنهاء حالة الحرب ودعم التعافي الاقتصادي فيها، وتحقيق شراكة تصب في صالح تحقيق تنمية مستدامة.

كما شهد اللقاء التشاوري الذي يعد الرابع، مداخلات من قبل بعض المشاركين فيه من سفراء الاتحاد الأوروبي والمانحين، وبعد ذلك استمع الحاضرون إلى استعراض للتقرير الذي قرأه عبر الاون لاين للأستاذ محمد الحاوري وكيل وزارة التخطيط والتعاون الدولي، تطرق فيه إلى الأولويات والتحديات والاحتياجات الخاصة باليمن في طريق التنمية المستدامة 2030م، والذي أعقبه سلسلة من المداخلات والمناقشات من الحاضرين والتي أغنت هذا التقرير بمزيد من التناولات.