آخر تحديث :الجمعة-21 يونيو 2024-03:59م

أخبار وتقارير


السعودية توقع ثلاث اتفاقيات جديدة بشأن اليمن

السبت - 25 مايو 2024 - 10:15 م بتوقيت عدن

السعودية توقع ثلاث اتفاقيات جديدة بشأن اليمن

(عدن الغد) خاص:


وقع المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للاغاثة والاعمال الانسانية الدكتور عبد الله الربيعة، اليوم، على هامش أعمال الجمعية العامة لمنظمة الصحة العالمية في دورتها الـ 77 المنعقدة بمدينة جنيف السويسرية، مع المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس أدهانوم، ثلاثة برامج تنفيذية مشتركة لصالح اليمن بقيمة 9 ملايين و 750 الف دولار امريكي.

وتنص الاتفاقية الاولى على مواجهة تفشي مرض الحصبة بين الأطفال دون سن الخامسة، بتكلفة إجمالية تبلغ 3 ملايين دولار أمريكي، بهدف الحد من انتشار مرض الحصبة من خلال إطلاق حملة لتطعيم 1.205.336 طفلاً يمنياً عبر تجهيز 1.125 مركزاً صحياً بالأدوية والمحاليل الوريدية والمستهلكات الضرورية لعلاج الحالات في عدة محافظات، وشراء المعدات الخاصة بدعم سلسلة التبريد لضمان خدمات التحصين الروتينية المستدامة في المناطق المختارة، إضافة إلى دعم الأنشطة الأساسية في قطاعي المياه والإصحاح البيئي للحد من انتشار الوباء.

وتنص الاتفاقية الثانية، على تحسين خدمات المياه والصرف الصحي في مرافق الرعاية الصحية مع إمدادات المياه المستدامة لخدمة السكان الأكثر احتياجاً، بقيمة 3 ملايين و 750 ألف دولار أمريكي، حيث سيجري بموجبها حفر آبار تعمل بالطاقة الشمسية في 10 مرافق رعاية صحية تشتمل على مضخة وخزان مياه وأنابيب توصيل، وتوفير إمدادات المياه الصالحة للشرب و مراقبة جودة المياه ومعالجتها في 60 منشأة للرعاية الصحية، بالإضافة إلى التدريب على تشغيل وصيانة إمدادات المياه، و تشييد خزان برجي في مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة، فضلا عن إعادة التأهيل لتحسين خدمات المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية في مستشفى محافظة مأرب ومستشفى متنة في محافظة صنعاء.

وتنص الاتفاقية الثالثة والأخيرة على الحد من انتشار مرض الكوليرا، بقيمة 3 ملايين دولار أمريكي، من خلال مجموعة من الأنشطة الوقائية والعلاجية، وتأمين اللقاحات والأدوية والمستهلكات الطبية للمختبرات المركزية، وتوفير معدات الحماية الشخصية للكوادر الطبية، كما تشمل أنشطة المشروع دفع الميزانيات التشغيلية لحملات التطعيم وفرق الاستجابة السريعة، بالإضافة إلى أنشطة التقصي الوبائي، فضلا عن دعم الأنشطة الأساسية في قطاعي المياه والإصحاح البيئي.